دحلان يهاجم كمال الخطيب بعد حديثه عن دور إماراتي لشراء عقارات بالقدس لصالح الاحتلال

شن القيادي المفصول من حركة فتح، محمد دحلان، والمقيم في الإمارات، هجوما عنيفا على نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني، كمال الخطيب، بعد اتهامات بشراء عقارات المقدسيين بأموال طائلة.

 

وعلى صفحته على "فيسبوك" هدد دحلان بمقاضاة الخطيب، واصفا إياه بـ"الإخواني الدجال"، وبأنه "بوق للاحتلال".

 

كما هاجم دحلان قناة الجزيرة التي ظهر الخطيب عليها، وقال إن من "يقومون بتمويلها يمضون أسعد الأوقات في فنادق تل أبيب والقدس بإذن ورعاية مباشرة من حاكم قطر".

 

في وقت سابق، زعم الخطيب عن محاولة رجل أعمال إماراتي شراء بيوت وعقارات في البلدة القديمة.


وقال الشيخ الخطيب إن رجل الأعمال "المقرب جدا" من ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد، استهدف البيوت الملاصقة للمسجد الأقصى المبارك، بمساعدة رجل أعمال مقدسي محسوب على محمد دحلان.

 وأشار إلى أن رجل الأعمال "عرض على أحد سكان القدس مبلغ 5 ملايين دولار لشراء بيت ملاصق للمسجد الأقصى، وعندما رفض العرض وصل المبلغ إلى عشرين مليون دولار للبيت ذاته".

ولفت إلى أنه "فشلت المحاولة؛ لأن لعاب صاحب البيت الأصيل لم يسل على المال الدنس، وهذا يعيدنا إلى دور نظام محمد بن زايد في الإمارات في شراء بيوت أهل القدس (سلوان ووادي حلوه) في عام 2014، وتحويلها إلى المؤسسات الاستيطانية".

وختم بقوله: "في ظل هذه الظروف الخطيرة، ننصح أهلنا الكرام في القدس بعدم التعامل مع أي محاولة لبيع البيوت أو العقارات لأي طرف كان، وتحت أي غطاء كان".

رابط الموضوع: http://www.emasc-uae.com/news/view/11894