أحدث الإضافات

مقتل 24 شخصا وإصابة العشرات في هجوم الأهواز والحرس الثوري يتهم السعودية
عبد الخالق عبدالله: هجوم الأهواز ليس إرهابيا ونقل المعركة إلى العمق الإيراني سيزداد
"بترول الإمارات" تستأجر ناقلة لتخزين وقود الطائرات لمواجهة آثار العقوبات على إيران
مسؤولون إيرانيون يتوعدون أبوظبي بعد تصريحات إماراتية حول هجوم الأحواز
التغيير الشامل أو السقوط الشامل
رايتس ووتش تحذر من الاستجابة لضغوط تهدف إلغاء التحقيق في جرائم الحرب باليمن
الأسد وإيران وَوَهْمُ روسيا
زعيم ميليشيا الحوثيين يدعو إلى نفير عام ضد قوات السعودية والإمارات في اليمن
الإمارات تستضيف لقاءات سرية لـ "تغيير ملامح القضية الفلسطينية"
ارتفاع تحويلات العمالة الأجنبية في الإمارات إلى 12 مليار دولار خلال الربع الثاني من 2018
عضو بالكونجرس تتهم بومبيو بتقديم شهادة "زائفة" لصالح "التحالف العربي" باليمن
الأمين العام للأمم المتحدة: خلاف الإمارات والحكومة الشرعية يساهم في تعقيد الأزمة اليمنية
لماذا فشل اتفاق أوسلو ولماذا تسقط صفقة القرن؟
العدالة الدولية في قبضة النفوذ الدولي
أدوات الإمارات تصعّد الفوضى في تعز و تواصل التصادم مع الحكومة اليمنية الشرعية

دعوى جنائية في باريس ضد شركة باعت الإمارات نظام تجسس أهدته للنظام المصري

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2017-11-10

 

قدمت ثلاث منظمات دولية دعوى جنائية ضد شركة فرنسية باعت للإمارات نظام تجسس استخدمه النظام المصري في مطاردة الناشطين.

 

وقدم الدعوى "الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان، والرابطة الفرنسية لحقوق الإنسان، بالتعاون مع مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان" يوم الخيمس (9 نوفمبر/تشرين الثاني2017)، وقُدمت الدعوى أمام المدعي العام في باريس.

وتتهم الدعوى شركة "أميسيس"، التي أعيدت تسميتها باسم "نيكسا تكنولوجي"، بالتورط في أعمال ضد حقوق الإنسان، بسبب بيعها نظم مراقبة إلكترونية إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي -عبر الإمارات التي اشترت المنظومة- للتجسس على المصريين وتعذيبهم.

 

وجاء في الشكوى المقدمة إلى "الوحدة المتخصصة بالجرائم ضد الإنسانية" في مكتب المدعي العام، أنه يجب فتح تحقيق جنائي عاجل ضد الشركة الفرنسية، بتهمة التواطؤ في التعذيب والاختفاء القسري في مصر، لبيعها صفقات تكنولوجيا التجسس للحكومة المصرية.

وتعتمد الشكوى على تحقيق صحافي نشرته مجلة "تيليراما" الفرنسية في يوليو/تموز الماضي. وسبق أنَّ نشر ايماسك ترجمة لهذا التحقيق.

 

وأشارت المجلة في تحقيقها إلى أن النظام "سيربير" الذي طورته شركة "أميسيس" يستخدم كمراقبة إلكترونية واسعة النطاق. مُكلفاً الإمارات 10 ملايين يورو. وتم توقيع العقد في 2014م.

 

وفي عام2013 نقلت صحيفة اللوموند الفرنسية عن فلور بيليرين، الوزير المسؤول عن الاقتصاد الرقمي آنذاك، أن فرنسا ستضمن اتخاذ إجراءات للسيطرة على تصدير التكنولوجيات "المزدوجة"، التي يمكن أن يهدد استخدامها الحقوق المدنية. وفي الوقت نفسه، دخل متحدث باسم دولة الإمارات العربية المتحدة في مفاوضات مع رئيس مجلس الإدارة الجديد، ستيفان ساليس.

وقال إن بلاده تريد أن تقدم التقنية لجارتها المصرية التي أطاحت بالرئيس مرسي لصالح الانقلاب العسكري. وكانت المفاجأة هي أن يكون النظام برصد 10 ملايين يورو وكان النظام يستخدم رسميا ضد الإخوان المسلمين في الإمارات. وتم التوصل إلى الصفقة خلال شهرين. وقد وقع العقد في آذار / مارس 2014.

ويبدو من خلال تقرير المجلة الطويل أن الإمارات أحضرت التكنلوجيا إلى فريق الجنرال الليبي خليفة حفتر، أيضاً إلى جانب النظام المصري.

 

المصدر

 

حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

انتقام الثورة المضادة في مصر

انطلاق مناورات "النجم الساطع" في مصر بمشاركة إماراتية وأمريكية

انطلاق مناورات"النجم الساطع" الأسبوع المقبل بمشاركة السعودية والإمارات ومصر وأمريكا

لنا كلمة

تحت الرقابة

 في الدول المتقدمة، يجري وضع الرقابة على القطاع العام على المدارس، على كل شيء من مهام الدولة حتى لا يتوسع الفساد والرشوة والمحسوبية، رقابة حقيقية لمنع حدوث الأخطاء والوقوع في المشكلات؛ تقدم الدولة نفسها… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..