أحدث الإضافات

هل باتت الإمارات أقرب إلى "أزمة عقارية" جديدة؟ 
الإمارات في أسبوع.. جيش المرتزقة يزرع الحروب وتحصد الدولة "سوء السمعة"
الرئيس الإماراتي يستقبل حاكم عجمان بمقر إقامته في فرنسا
"بلومبيرغ": شبهات حول "أبراج كابيتال" الإماراتية بسبب سجلاتها المفقودة
التحالف وتحديات الهيمنة في اليمن
"مصرف الإمارات المركزي": قرار معاقبة 7 مكاتب صرافة غير مرتبط بتهم التعامل مع إيران
الإمارات تعلق رحلاتها الجوية إلى مدينة النجف العراقية
الحلفاء وتضييق الخناق على الشرعية
الإمارات تحدد 8 شروط لإعادة ضريبة "القيمة المضافة" للسياح
افتتاح المنطقة الحرة في جيبوتي بتمويل صيني...تهديد لميناء "جبل علي"وضربة للنفوذ الإماراتي في أفريقيا
هل تتمكن الإمارات من بيع النفط الليبي لصالح "حفتر"؟!.. "وول استريت جورنال" تجيب
الغرامة لـ71 شخصاً في الإمارات بسبب تصوير حوادث سيارات خلال 6أشهر
الإمارات تتعهد باستثمار 10 مليارات دولار في جنوب أفريقيا
الرئيس الصيني يزور الإمارات الأسبوع المقبل وأبو ظبي ترحب
"نيويورك تايمز" تزعم لجوء نجل حاكم الفجيرة إلى قطر نتيجة "الاحتقان بين مسؤولي الدولة"

الإمارات تطبق ضريبة القيمة المضافة على رسوم استقدام العمالة

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2017-12-10

 

 

أعلنت الهيئة الاتحادية للضرائب الإماراتية ، أنه سيتم فرض ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5% على رسوم استقدام العمالة والخدم من الخارج، اعتباراً من الأول من يناير/ كانون الثاني 2018.

ونقلت وسائل إعلام محلية، الأحد، عن تقرير للهيئة، وفقاً لوكالة الأناضول، أن الضريبة المفروضة على رسوم الاستقدام سيدفعها المستفيد النهائي، مشيرة إلى أن الضريبة لا تطبق على رواتب الخدم والعمالة.


وفي السياق ذاته، أضافت الهيئة أنه سيتم تطبيق ضريبة القيمة المضافة على كل الخدمات، ما عدا الخدمات السيادية أو المعفاة، أو الخاضعة لنسبة صفر (من دون توضيحها).
وضريبة القيمة المضافة غير مباشرة يدفعها المستهلك وتفرض على الفارق بين سعر الشراء من المصنع وسعر البيع للمستهلك.

وكانت وزارة المالية الإماراتية قد أكّدت مؤخراً بدء تطبيق ضريبة القيمة المضافة بواقع 5% في موعدها مطلع 2018 من دون تأجيل، بحسب وكيل وزارة المالية يونس الخوري.

 

ومن المرجح أن تجني الإمارات ما بين 10 و12 مليار درهم (2.7 و 3.2 مليارات دولار) من عائدات ضريبة القيمة المضافة في العام الأول لتطبيقها، وفق تقديرات رسمية.

وفي الأول من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بدأت الإمارات تطبيق أول ضريبة في تاريخها على سلع انتقائية توصف بأنها ضارة بالصحة مثل التبغ ومشتقاته ومشروبات الطاقة ونظيراتها الغازية.


وكان المدير العام للهيئة الاتحادية للضرائب، خالد البستاني، قد قال في تصريحات صحافية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، إنه سيتم فرض ضريبة القيمة المضافة على الوقود، اعتباراً من الأول من يناير/ كانون الثاني أيضاً، مشيراً إلى أن كافة منتجات وقود مركبات النقل (البنزين والديزل) وأسطوانات غاز الطهي ستخضع للضريبة.


ومن المتوقع أن تثقل هذه الضريبة من الأعباء المالية لكثير من سكان الدولة، التي يرزح نسبة كبيرة من سكانها تحت وطأة الديون، كما يتوقع أن تؤثر سلباً على العديد من الأنشطة، لا سيما التجارية، وترفع من كلفة الخدمات والبضائع، بحسب دراسة عن الديون الشخصية في عدد من الدول العربية، صدرت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، عن شركة "بايفورت" التابعة لشركة "أمازون" العملاقة، مشيرة إلى أن نصف سكان الإمارات تقريباً يعانون من مشاكل الديون، بينما لا تستطيع نسبة كبيرة من غير المديونين الادخار.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإمارات والسعودية توافقان على إنهاء أزمة موقوفين إثيوبيين

تحديات جديدة تواجهها الإمارات من التكنولوجيا إلى الديموغرافيا

الاقتصاد الإماراتي عالق في "الفوضى".. هل تتخلص الدولة من الركود هذا العام؟!

لنا كلمة

أن تكون مواطناً

ينهار مستقبل الشعوب عندما تتحول دولهم إلى قالب واحد ينصهر فيه "القادة العسكريين والمخابراتيين" و"رجال الأعمال" للهيمنة على الحكومة والرئاسة وعلى الأمن والشرطة والقانون والقضاء بطرق أكثر قمعية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..