أحدث الإضافات

هل باتت الإمارات أقرب إلى "أزمة عقارية" جديدة؟ 
الإمارات في أسبوع.. جيش المرتزقة يزرع الحروب وتحصد الدولة "سوء السمعة"
الرئيس الإماراتي يستقبل حاكم عجمان بمقر إقامته في فرنسا
"بلومبيرغ": شبهات حول "أبراج كابيتال" الإماراتية بسبب سجلاتها المفقودة
التحالف وتحديات الهيمنة في اليمن
"مصرف الإمارات المركزي": قرار معاقبة 7 مكاتب صرافة غير مرتبط بتهم التعامل مع إيران
الإمارات تعلق رحلاتها الجوية إلى مدينة النجف العراقية
الحلفاء وتضييق الخناق على الشرعية
الإمارات تحدد 8 شروط لإعادة ضريبة "القيمة المضافة" للسياح
افتتاح المنطقة الحرة في جيبوتي بتمويل صيني...تهديد لميناء "جبل علي"وضربة للنفوذ الإماراتي في أفريقيا
هل تتمكن الإمارات من بيع النفط الليبي لصالح "حفتر"؟!.. "وول استريت جورنال" تجيب
الغرامة لـ71 شخصاً في الإمارات بسبب تصوير حوادث سيارات خلال 6أشهر
الإمارات تتعهد باستثمار 10 مليارات دولار في جنوب أفريقيا
الرئيس الصيني يزور الإمارات الأسبوع المقبل وأبو ظبي ترحب
"نيويورك تايمز" تزعم لجوء نجل حاكم الفجيرة إلى قطر نتيجة "الاحتقان بين مسؤولي الدولة"

الصهيونية على خطا النازية

محمد عمارة

تاريخ النشر :2017-12-11

 

كان "جوبلز" (1897 - 1945) وزير الدعاية والإعلام في ألمانيا النازية، وكان شعاره - الذي يلخص فلسفته في الدعاية والإعلام - هو "اكذب ثم اكذب ثم اكذب فإنك لا بد واجد من يصدقك"!


ويبدو أن الصهيونية قد تعلمت من أعدائها النازيين فلسفتها في الدعاية والإعلام، فالناظر في أكاذيبها حول "حقوقها" في القدس يجد أنها التطبيق الحرفي لفلسفة "جوبلز".

 

وعلى سبيل المثال: تزعم الصهيونية أن علاقتها بالقدس تعود إلى ثلاثة آلاف عام، عندما غزا الملك داوود المدينة في القرن العاشر قبل الميلاد، ويتناسى الصهاينة حقيقة أن القدس بناها العرب اليبوسيون في الألف الرابع قبل الميلاد، أي أن عمر عروبتها يزيد الآن على ستة آلاف عام، وأن الوجود العربي في هذه المدينة قد ظل متصلا عبر التاريخ، بينما الوجود العبراني بالقدس، في عهدي داوود وسليمان لم يتعد 415 عاما أي نصف الوجود العربي الإسلامي في الأندلس!


وتزعم الصهيونية أن الرب قد وعد إبراهيم عليه السلام وذريته بأرض الميعاد، وأن الصهانية هم ورثة هذا الوعد الإلهي، ويتناسى الصهاينة أن القدس عربية قبل دخول إبراهيم إلى أرض كنعان بأكثر من عشرين قرنا، وأن كتابهم "العهد القديم" يقول: "إن هذه الأرض كانت "غربة إبراهيم"، أي أنه قد عاش فيها غريبا وليس مالكا لها. كما يقول كتابهم إن إبراهيم - في أواخر حياته - قد اشترى من أهل هذه الأرض - العرب الكنعانيين - قبرا يدفن فيه زوجته "سارة" (سفر التكوين 23: 1- 20)، أي أنه حتى أواخر حياته لم يكن يملك في هذه الأرض حتى مكان قبر!

ويتناسى الصهاينة - كذلك - أن نصوص هذا "الوعد" - في كتابهم - ينقض بعضها بعضا، فالوعد مرة بأرض كنعان - (سفر التكوين 17: 2،5،8) - ومرة بالمساحة التي تبصرها عيون إبراهيم - (التكوين 13: 14، 15) - ومرة بما بين النيل والفرات - (التكوين 35 : 12) وهذه التناقضات تنسف هذا الادعاء من الأساس!


ويتناسى الصهاينة - كذلك - أنه على فرض التسليم - جدلا - بهذا الوعد لإبراهيم وذريته بهذه الأرض، أن العرب هم أغلبية ذرية إبراهيم عليه السلام، فهم أزيد من 300 مليون نسمة، بينما كل يهود العالم لا يتجاوزون 13 مليونا، غالبيتهم من نسل قبائل الخزر الذين لا علاقة لهم بنسل إبراهيم! فهل يعقل الصهاينة توزيع "التركة" بالعدل بين كل نسل إبراهيم؟!

وحديثا، ألقى الصهيوني "موردخاي كيدار"، وهو أستاذ للدراسات الإسلامية في جامعة "بار إيلان" الإسرائيلية، محاضرة بالكنيس الصهيوني في يوليو عام 2009 قال فيها: "إن القدس يهودية، وعلى المسلمين أن يحملوا أحجار مسجد قبة الصخرة ليبنوها في مكة، فالمسجد الأقصى مكانه "الجعرانة" بين مكة والطائف، كان يصلي فيه الرسول أحيانا، وأحيانا بالمسجد الأدنى القريب منه أثناء ذهابه من مكة إلى الطائف"!


وتلك كذبة صهيونية تفوق فيها "هذيان" كيدار على سلفه "جوبلز"، فكل الذين كتبوا تاريخ الإسلام وسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم، بمن فيهم المستشرقون اليهود، قد أجمعوا على أن أول مسجد بني في الإسلام هو مسجد "قباء" على مشارف المدينة المنورة، بعد الهجرة، وعلى أن المسجد الأقصى هو بالقدس، وليس "بالجعرانة" بين مكة والطائف، وأن مسجد قباء قد بنى بعد حادث الإسراء بسنوات.

فأين هذه الأكاذيب من حقائق التاريخ، وحقائق الدين؟! أم أن الحقيقة في كل ذلك هو سير الصهيونية على خطا الأكاذيب النازية حذو النعل بالنعل كما يقولون؟!


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

هل نأمل في قيام ثورة عربية في مواجهة صفقة القرن؟

النكبة قضية أم إشكالية؟

العنف إطاراً تفسيرياً للحالة العربية

لنا كلمة

أن تكون مواطناً

ينهار مستقبل الشعوب عندما تتحول دولهم إلى قالب واحد ينصهر فيه "القادة العسكريين والمخابراتيين" و"رجال الأعمال" للهيمنة على الحكومة والرئاسة وعلى الأمن والشرطة والقانون والقضاء بطرق أكثر قمعية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..