أحدث الإضافات

الإمارات تستقبل وفد من رجال الأعمال السوريين
الكشف عن تصفية 23 معتقلاً في سجون الإمارات باليمن
"لوب لوج" : هكذا تسعى أبوظبي لتلميع صورتها دولياً بعد كشف إنتهاكاتها
 تقرير حكومي يمني يكشف انتهاكات واسعة من قبل السعودية والإمارات في المهرة باليمن
الجنوب الليبي بين مطرقة حفتر وسندان الإمارات
وزير الاقتصاد الإماراتي يرأس وفد بلاده في القمة العربية التنموية في لبنان
العرب بين ضياع المشروع وغياب الزعامة
مخاطر صراع النفوذ بين دول الخليج في منطقة القرن الأفريقي
الاتحاد الآسيوي يلزم أبوظبي بدخول الوفد الإعلامي القطري
اللجنة التنفيذية للمجلس الإماراتي السعودي تعقد اجتماعها الأول وتعلن عن سبع مبادرات مشتركة
التحالف السعودي الإماراتي يشن غارات جوية على مواقع للحوثيين في صنعاء
قناة "فيجوال بوليتكس": دبي على حافة أزمة اقتصادية كبيرة نتيجة قرارات أبوظبي السياسية (فيديو)
ترامب في 2019.. السؤال الكبير
إدارة ترامب واحتواء إيران
توقف ضخ وإنتاج النفط في شبوة اليمنية بعد اشتباكات بين محتجين وقوات موالية للإمارات

كيف تقوم الإمارات بحملاتها السياسية والتحريضية على شبكات التواصل؟! (وثائق)

مبنى "كامبريدج أناليتيكا"

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2018-01-18

 

كيف يتكون هاشتاق نشط على تويتر، بسرعة كبيرة ويخدم أجندة جهاز أمن الدولة سواءً في سياسته الداخلية أو الخارجية؟ هذا التساؤل بالتأكيد أنَّ كثيرين طرحوه من الإماراتيين وغيرهم، حيث يُجند جهاز أمن الدولة العشرات من المبرمجين وقراصنة الانترنت في وحدات خاصة لهذه المهمات، كُشف عنها سابقاً في تحقيقات لمجلات وصحف دولية متخصصة.

 

لكن هناك حملات كبيرة تستدعي تدخلاً أكبر وإنفاقاً أكبر للمال. وتكشف الوثائق التي كُشف عنها في ساعة متأخرة مساء (الخميس 19 يناير/كانون الثاني) كيف يقوم جهاز أمن الدولة في الإمارات بتغذية حملات سياسية وتحريضية على شبكات التواصل سواءً على مستوى الداخل أو في حروب الدولة الإقليميّة.

 

وكشفت وثائق شركة "كامبريدج أناليتيكا" التي قُدمت إلى روبرت مولر، المحقق الخاص المكلف من قبل وزارة العدل الأمريكية للتحقيق في مزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية، أن الإمارات العربية المتحدة وقعت مؤخراً عقداً بقيمة (333) ألف دولار من أجل ربط القطريين بالإرهاب في شبكات التواصل الاجتماعي خلال عام 2017. وفي يونيو/ حزيران 2017م أيدت إدارة ترامب قرار الإمارات والسعودية بقطع العلاقات مع قطر.

وكان ترامب قد استأجر هذه الشركة ضمن حملته الانتخابية ولذلك وقعت هذه الملفات في يد مولر، والتي طلبت من قِبل وزارة العدل الأمريكية.

 

وحسب الوثائق فإن الإمارات كانت وراء الوسم (#boycottqatar) الذي انتشر بوسائل التواصل الاجتماعي خلال الاجتماعات العمومية للامم المتحدة سبتمبر/أيلول الماضي، عبر شركة SCL Social Limited التابعة للشركة الأم التي وظفها ترامب في حملته، والتي تعاقدت معها الإمارات.

ولم تكن مفاجأة أن يكون العقد الموقع بين هذه الشركة جاء مع المجلس الوطني للإعلام في الدولة المعروف بتبعيته وعمله لـ"صالح" جهاز أمن الدولة (المخابرات).

 

وقالت شبكة (CNBC) الإخبارية الأمريكية إن الإمارات طلبت الحملة في كل شبكات التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر ويوتيوب. مضيفةً أن هذا الأمر يفتح نافذة صغيرة في الصناعة الغامضة للضغط في واشنطن عبر أموال كثيرة للتأثير على الرأي العام والمسؤولين في أمريكا وفي معظم الأحيان ضد خصومهم الإقليميين.

 

هذه واحدة فقط من صناعة الدعاية والتأثير على شبكات التواصل الاجتماعي التي يقوم بها جهاز أمن الدولة للتأثير ليس فقط على الرأي العام الأمريكي بل إنَّ هاشتاقات تُمجد الشخصيات وتستهدف شخصيات وجمعيات أخرى داخل الإمارات تحدث بشكل دائم بالرغم من معظم الأسماء التي تكتب وتعمل في تلك الوسوم عبارة عن أسماء مستعارة تعمل فقط خلال تلك الحملات عدا أسماء أخرى معروفة بعملها في جهاز أمن الدولة ولصالحه وتضم القائمة مسؤولين.

 

(الوثائق هنـــــــــــــا)

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

إدارة ترامب واحتواء إيران

ترامب في 2019.. السؤال الكبير

الانسحاب الاميركي يغيّر المعادلات في المنطقة

لنا كلمة

بين السمعة واليقظة

تضع قضية أحمد منصور المعتقل في سجون جهاز أمن الدولة، الإمارات في حرّج أمام دول العالم الأخرى، فالدولة عضو في مجلس حقوق الإنسان يفترض أن تقوم بتعزيز أعلى معايير احترام حقوق مواطنيها، لكنها تستخدم هذه… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..