أحدث الإضافات

رئيس الحكومة اليمنية يدعو السعودية والإمارات لإرسال خبراء ماليين لبلاده

إيماسك- وكالات

تاريخ النشر :2018-01-19

دعا رئيس الوزراء اليمني، «أحمد بن دغر»، الخميس، كلا من السعودية والإمارات لإرسال خبراء ماليين إلى اليمن؛ للمساعدة في وضع الخطط ومراقبة الأموال، والإشراف على الوديعة السعودية، ذلك خلال لقائه وفد العاهل السعودي، برئاسة سفير المملكة باليمن، «محمد آل جابر».

وكان العاهل السعودي، الملك «سلمان بن عبدالعزيز»، قد وجه الأربعاء بإيداع ملياري دولار وديعة في حساب البنك المركزي اليمني، غداة مناشدة أطلقها «بن دغر» لإنقاذ عملة بلاده من الانهيار.

ولفت «بن دغر» إلى أن الوديعة السعودية سيكون لها تأثير في الشعب اليمني قاطبة، مشيراً إلى أن «سعر الصرف في تناقص مستمر منذ لحظة إعلان المذكرة».

وفي وقت سابق، أكد «فيصل المَجيدي»، الباحث اليمني، أن الوديعة السعودية بقيمة ملياري دولار، بجانب المساعدات السابقة للبنك المركزي، ودعم المشتقات النفطية، ستعزز من مكانة البنك المركزي بعد انتقاله إلى عدن، وتخليصه من بين يدي الميليشيات الانقلابية التي نهبت منه نحو 5 مليارات دولار، ونحو 2 تريليون ريال يمني.

وأشار «المجيدي» إلى تراجع سعر الريال اليمني أمام الدولار الأمريكي بنسبة 100% من 214 ريالا لكل دولار، إلى نحو 520 ريالا يمنيا لكل دولار أمريكي في الوقت الحالي.

 

والخميس، وصل «آل جابر» إلى عدن، في أوّل زيارة لسفير إليها بعد استعادتها من الحوثيين في سبتمبر/أيلول 2015.

سجل صرف الدولار مقابل الريال اليمني تراجعاً ملحوظاً بعد دخول الوديعة المالية السعودية البالغة قيمتها ملياري دولار إلى حسابات المصرف المركزي في مدينة عدن، العاصمة المؤقتة للسلطة اليمنية المعترف بها. وراوح سعر صرف الريال بين 420 و450 مقابل الدولار الواحد في صنعاء الخاضعة لسيطرة الميليشيات الحوثية، وفي عدن ومناطق أخرى، بعدما كان تخطى عتبة الـ500 قبل الإعلان عن الوديعة السعودية.

يأتي ذلك في وقت وصل السفير السعودي محمد سعيد الجابر إلى عدن على متن طائرة عسكرية في زيارة هي الأولى له إلى اليمن منذ بدء عمليات التحالف العربي، والتقى لدى وصوله رئيس الحكومة اليمنية أحمد عبيد بن دغر.

وقال في تصريحات نقلتها وزارة الخارجية السعودية على حسابها في «تويتر»: «نريد يمناً قوياً يسوده الأمن، ولن تثنينا جرائم ميليشيات الحوثي ومن خلفهم إيران عن تحقيق ذلك».

وكان مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، رحب بقرار السعودية إيداع ملياري دولار في بنك اليمن المركزي.

جاء ذلك في اجتماع سفراء مجموعة الدول الـ19 الداعمة للعملية السياسية في اليمن، أمس، بالأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في الرياض، بمشاركة ولد الشيخ، والأمين العام المساعد للشؤون السياسية والمفاوضات بمجلس التعاون عبدالعزيز حمد العويشق.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

«بلومبرج»: الولاءات تتبدل في حرب اليمن والتحالف العربي يتشتت

ألمانيا توقف صادرات الأسلحة للإمارات والسعودية بسبب حرب اليمن

منظمة دولية تطلب من بريطانيا وقف تصدير السلاح إلى الإمارات

لنا كلمة

جيش الظل

مثلما تبني الدولة قوة توسعية في ظل السعودية، هي تبني جيشاً من القوة العسكرية والأمنية والمخابراتية في البقعة الرمادية للاتحاد، وقد تكون هذه القوة مهددة ومقلقة لـ"شعب الاتحاد"، إذ أن بنائه لا يتم ضمن مؤسسة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..