أحدث الإضافات

في إشارة للتحركات التركية... قرقاش:تطورات عفرين تفرض إعادة بناء الأمن العربي

إيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2018-01-21

أكد الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أن التطورات الجارية في عفرين السورية، تؤكد ضرورة إعادة بناء وترميم مفهوم الأمن القومي العربي، في إشارة إلى التحركات التركية لاستهداف القوات الكردية في مدينة عفرين.

 

وقال على «تويتر»: «إن التطورات المحيطة بعفرين تؤكد مجدداً ضرورة العمل على إعادة بناء وترميم مفهوم الأمن القومي العربي على أساس واقعي ومعاصر، فدون ذلك يهمش العرب وتصبح أوطانهم مشاعاً».


يأتي ذلك، بينما دخلت قوات تركية برية، أمس، الأراضي السورية مستهدفة منطقة عفرين شمالي سوريا في اليوم الثاني بهجوم واسع تخلله قصف مدفعي للمدينة لطرد فصائل كردية تدعمها واشنطن وتعتبرها أنقرة «إرهابية».

 وأشير إلى سيطرة القوات التركية وحلفائها على بلدة شنكال بريف عفرين، فيما تضاربت الأنباء حول دخولها مدينة عفرين نفسها؛ حيث أعلن المقاتلون الأكراد أنهم تصدوا للهجوم، وهو ما أكده المرصد السوري أيضاً، فيما فتحت العديد من البوابات الحدودية في تلك المنطقة لتشجيع المدنيين على النزوح، بينما أوقع القصف الجوي والمدفعي ثمانية قتلى، قابله قصف صاروخي من داخل الحدود السورية على مدينة الريحانية التركية المجاورة موقعاً قتيلاً و32 جريحاً. 

 

وكان كشف الباحث الروسي «إيغور سوبوتين»، الإثنين، أن السعودية والإمارات تدعمان الأكراد بشمال سوريا، ويمكن الاعتماد عليهما في حال نفذ الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» وعده لتركيا بنزع سلاح الأكراد، فيما تشهد العلاقات بين أنقرة و أبوظبي حالة من التوتر إثر أزمة دبلوماسية بين البلدين إثر قيام وزير الخارجية عبدالله بن زايد بإعادة نشر تغريدة اعتبرت مسيئة للأتراك مما دفع الرئيس التركي لمهاجمة الوزير عبدالله بن زايد وسط حالة من السجال الإعلامي بين البلدين.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

إيران وعملية غصن الزيتون

صحف تركية : علاقة محتملة بين منظمة "وقف الفرقان" مع الإمارات ومصر

"إيكونومست": القرن الأفريقي ساحة صراع نفوذ بين الإمارات والسعودية من جهة مع قطر وتركيا

لنا كلمة

جيش الظل

مثلما تبني الدولة قوة توسعية في ظل السعودية، هي تبني جيشاً من القوة العسكرية والأمنية والمخابراتية في البقعة الرمادية للاتحاد، وقد تكون هذه القوة مهددة ومقلقة لـ"شعب الاتحاد"، إذ أن بنائه لا يتم ضمن مؤسسة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..