أحدث الإضافات

فوكس نيوز: الإمارات عرقلت اتفاقا بوساطة أميركية لإنهاء الأزمة الخليجية الأسبوع الماضي
"طيران الإمارات" تستغني عن مزيد من الطيارين والموظفين لمواجهة أزمة السيولة
"هيومن رايتس وونش": الإمارات تحكم على عماني بالسجن مدى الحياة في محاكمة جائرة
"الأخبار" اللبنانية تزعم : تعز وشبوه سجلتا أول احتكاك تركي إماراتي باليمن
مندوب ليبيا في الأمم المتحدة: لا نقبل وجود الإمارات في حواراتنا السياسية
تعزيز أنظمة التجسس والمراقبة على الأفراد في الإمارات بدعوى مواجهة كورونا
الإخوان المسلمون وقضية الاجتثاث
عن كتاب «قراءة استراتيجية في السيرة النبوية»
كيف تستخدم الإمارات الأخبار الزائفة لصناعة دور تركي في اليمن؟!
“إمباكت” تشير لتجاوزات الإمارات حول حماية حقوق وخصوصية مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي
هبوط بورصتي دبي وأبوظبي إثر مخاوف من أزمة مالية جديدة
دايلي بيست: 90 مقالة لشخصيات وهمية بأمريكا تروك للإمارات وتحرض ضد تركيا وقطر
ضاحي خلفان يشيد بالاستعمار البريطاني للخليج ويلمح لعدم إماراتية الجزر الثلاث
المغرب يعين سفيراً جديداً في الإمارات وسط فتور للعلاقة بين البلدين
كورونا "تعري" الحكومات العربية

وقفات احتجاجية أمام سفارات الإمارات في لندن وباريس وواشنطن ضد"العبودية"

إيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2018-01-27

نظمت الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات ومؤسسة “أفريكان لايفز ماتر”، السبت، وقفات احتجاجية رافضة لدور الإمارات في رعاية العبودية والاتجار بالبشر وذلك أمام سفارات أبوظبي في كل من لندن وباريس وواشنطن.

 

وقال الناطق باسم الحملة «هنري غرين»، في بيان صحفي، إن «الوقفات تهدف لتسليط الضوء على العبودية الحديثة في دولة الإمارات حيث الاتجار بالبشر خاصة بالأفارقة الذين يؤتى بهم من ليبيا»، مشيرا إلى دور الإمارات في تمويل جماعات مسلحة تابعة لقوات الحنرال «خليفة حفتر» في ليبيا والمنخرطة بتجارة العبيد.

 

وحسب الناطق باسم الحملة هنري غرين فقد تم عقد اجتماعات مع أجهزة الشرطة في المدن التي ستعقد فيها الأنشطة من أجل التنسيق اللوجستي للوقفات ومنح التصاريح اللازمة.

وقال غرين في بيان صحافي إن سفارات الإمارات استنفرت خلال الأيام الثلاثة الأخيرة وحاولت عرقلة الوقفات من خلال محاولات "رشى" لبعض المؤسسات بالإضافة لضغط من صحيفة ناشينول التي هاتفت المنظمين وطالبتهم بتغيير مسار الحملة لمكان آخر غير سفارة أبوظبي.

وكانت الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات دعت الشهر الماضي إلى تصعيد الضغط على الإمارات وعصابات تهريب واستعباد البشر التابعة للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر لوقف انتهاكاتهم البشعة بحق المهاجرين.

 

كما كانت  الحملة أطلقت  نهاية نوفمبر/تشرين الثاني 2017 في أوروبا أسبوع تضامن مع المهاجرين الأفارقة الذين يقعون ضحايا للعبودية على أيدي مجموعات مسلحة في ليبيا أسستها وتمولها الإمارات.

وسبق لشبكة "سي أن أن" الأميركية أن نشرت تقريرا مصورا منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ويظهر التقرير "سوقا" لبيع مهاجرين أفارقة مقابل 1200 دينار ليبي (800 دولار تقريبا للفرد) في منطقة قريبة من العاصمة الليبية طرابلس.

 

وأوضحت "الحملة الدولية" أن إحدى الوثائق كشفت تورط كل من "أحمد أبو زيتون" و"معمر الطرابلسي"، وهم أعضاء بارزون بمجموعة مسلحة في بنغازي تتبع لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، بأسر مجموعة من المهاجرين الأفارقة في أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا وقاموا باحتجازهم بمراكز تتبع لقوات حفتر من ثم بيعهم كعبيد في عدة مناطق ومدن ليبية


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

وثائقي يكشف تنامي ظاهرة الاتجار بالبشر في الإمارات

إتهامات لأبوظبي بتجنيد أفارقة للقتال في اليمن

مسؤول ليبي يزعم تورط الإمارات في دعم وتمويل تجارة البشر في ليبيا

لنا كلمة

المظلمة التي لم تنتهِ

لم تكن محاكمة مجموعة "الإمارات 94" مظلمة عادية في دولة كثرت فيها المظالم والأوجاع، بل نقطة فاصلة في تاريخ الإمارات وسلطتها الحاكمة عندما استغل جهاز الأمن كل الظروف الإقليمية والمحلية للانقضاض على مؤسسات الدولة وبناء… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..