أحدث الإضافات

الشباب والبطالة
الإمارات في أسبوع.. وكر الجواسيس تتجاهل الاهتمام بحقوق شبابها
انتكاسة جديدة للحريات في الدولة.. استخدام القانون لتعزيز هجمة "القمع" وتعزيز الأحكام السياسية
الجيش الإماراتي يؤكد عزمه على تصفية "القاعدة" في اليمن وينفي التقارير حول دعمها
لم يشمل معتقلي الرأي...مرسوم رئاسي بالإفراج عن 704 مساجين بمناسبة عيد الأضحى في الإمارات
اا قتيلا في اشتباكات بتعز بين الجيش اليمني وقوات مدعومة من الإمارات
مصادر فلسطينية تزعم زيارة وفد أمني وعسكري إماراتي إلى "إسرائيل"
نائب رئيس "الانتقالي الجنوبي" المدعوم من أبوظبي يدعو لاستهداف حزب "الإصلاح" عسكرياً في تعز
كندا.. وخطوط السعودية الحمراء
في يومهم العالمي.. شباب الإمارات بلا حقوق مع تزايد الواجبات
تراجع أداء القطاع الخاص غير النفطي في الإمارات
بنك "الإمارات دبي الوطني": نراقب الوضع في تركيا عن كثب
مقاربة غريفيث الخطيرة بشأن احتكار القوة في اليمن!!
حراك دولي نحو مبادرة لتشكيل حكومة انتقالية في ليبيا وتحذير أبوظبي والقاهرة من إفشالها
محمد بن زايد يطلق المبادرة العالمية لشباب الإمارات

"وول ستريت جورنال": تحقيقات حول ضياع أموال مستثمرين كبار في صندوق "أبراج" الإماراتية

إيماسك- وكالات

تاريخ النشر :2018-02-06

 

كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية  عن قيام أربعة من كبار المستثمرين في صندوقٍ للرعاية الصحية بقيمة مليار دولار، تديره مجموعة "أبراج" الإماراتية التي تتخذ من دبي مقراً لها، باللجوء إلى خبرات محاسب عدلي للتحقيق في مصير جزء من أموالهم المستثمرة في هذا الصندوق.

وأشارت الصحيفة إلى أن كلاً من  "مؤسسة بيل وميليندا غيتس"، و"مؤسسة التمويل الدولية" التابعة للبنك الدولي، ومجموعتي المشاريع الإنمائية "سي دي سي" البريطانية و"بروبارو" الفرنسية المدعومتين حكومياً، تبرعت بحوالى ربع أموال الصندوق الإماراتي. 

واستعانت جميع هذه المؤسسات بخدمات شركة "أنكورا" الأميركية للاستشارات، للتدقيق في حسابات الصندوق، بهدف معرفة مصير بعض أموالها التي لم تذهب إلى هدفها، ألا وهو بناء مستشفيات وعيادات صحية، بحسب المصادر ذاتها للصحيفة.

 

وكانت "أبراج" قد أنشأت الصندوق، الذي يرتكز على الأسهم الخاصة، بتعهدات مالية من قبل 24 جهة مستثمرة، منها الجهات الأربع التي تقوم حالياً بعملية الاستقصاء. وأعربت المجموعة الإماراتية في بيان عن ثقتها بأن أغلبية المستثمرين لديها يدعمون أهداف الصندوق، وكلفت من جهتها شبكة "كي بي أم جي" العالمية للخدمات المالية بإطلاق تدقيقها الخاص في مالية الصندوق.

 

يذكر أن شركة "فيليبس بي أتش جي" الهولندية للتكنولوجيا الصحية، المستثمرة كذلك في صندوق "أبراج"، أعلنت التزامها الكامل به. 

وفي بيان لها، شددت على تمسكها بدعم جهود الصندوق، وأهدافه المتمثلة ببناء المراكز الاستشفائية وتأمين الرعاية الصحية في الأسواق النامية.

 

وبحسب تقارير فصلية اطلعت عليها "وول ستريت جورنال"، طلبت "أبراج" بين شهري أكتوبر/تشرين الأول 2016 وإبريل/نيسان 2017 من المستثمرين في صندوقها للرعاية الصحية إرسال 545 مليون دولار من تبرعاتهم على ثلاث دفعات، لتمويل مشاريع صحية في الهند، باكستان، نيجيريا وكينيا. 


لكن في نهاية سبتمبر/ إيلول الماضي، لم يجر صرف سوى 266 مليون دولار، أي أقل من نصف المبلغ المطلوب، بحسب التقارير الفصلية، علماً أن صناديق الأسهم الخاصة تعمل عادةً على صرف الأموال

في غضون أسابيع فقط من طلبها. ولدى استفسار المستثمرين الأربعة المذكورين عن مصير بقية أموالهم، لم ترسل "أبراج" إليهم الحسابات المصرفية التي طلبوها، بحسب المتابعين للقضية الذين أضافوا أن المجموعة الإماراتية فشلت في إعادة 140 مليون دولار من أموال هؤلاء المستثمرين، في ديسمبر/كانون الأول الماضي، بتهدئتهم.

 

وبرّرت "أبراج"، بحسب المتابعين، عدم إعادتها الأموال إلى المستثمرين، بتأخر تنفيذ بعض المشاريع وليس بإلغائها. 

وبحسب وثائق الصندوق التي اطلعت عليها "وول ستريت جورنال"، فإن إعادة مبلغ مخصص لمشروع ما تشترط فقط إلغاء هذا المشروع، لكن التبرير لم يرض "مؤسسة بيل وميليندا غيتس" والمستثمرين المعترضين الآخرين، ما دفعهم إلى تنسيق جهودهم وطلب عملية تدقيق خاصة. 

وأكثر ما يثير شكوكهم رفض "أبراج" إرسال الحسابات المصرفية المطلوبة، وبحسب اعتقادهم، فإنه من المفترض ببساطة بقاء الأموال في حساب الصندوق إذا لم يتم استثمارها.



تجدر الإشارة إلى أن مجموعة "أبراج" الإماراتية، التي تأسست في العام 2002، تسعى بشكل منفصل إلى الحصول على تمويل بقيمة ستة مليارات دولار لإنشاء ما قد يكون واحداً من أكبر الصناديق في العالم للستثمار في الأسواق الناشئة. وبحسب المتابعين، فإن المجموعة قد حصلت فعلاً حتى الآن على نصف التمويل المطلوب.

 

ومجموعة «أبراج كابيتال»، شركة تعمل في تقديم خدمات استثمارية متخصصة في الملكية الخاصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب شرق آسيا وأمريكا اللاتينية والشرق الأوسط وتركيا وآسيا الوسطى، ولديها أكثر من 25 مكتبا موزعة على ست مناطق في اسطنبول، مكسيكو سيتي، دبي، ومومباي ونيروبي وسنغافورة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

موقع أمريكي: مولر يحقق في اجتماع إماراتي سعودي مع روس وإسرائيليين وأمريكيين قبيل تنصيب ترامب

"نيويوركر": تحركات إماراتية وسعودية وإسرائيلية للدفع نحو صفقة أمريكية روسية

تسريبات العتيبة: تنسيق مع مستشارين لترامب لتزويد الإمارات بمعلومات حساسة

لنا كلمة

الشباب والبطالة

يمثل شباب الإمارات واحدة من روافع الدولة المهمة، ومستقبلها المأمول والمتوقع، فهؤلاء الشباب هم قيادة ورؤساء ومؤثري المستقبل القريب، لكن التجاهل المستمر لهذه الفئة من المواطنين مُقلقة فحقوقهم وحرياتهم مُعرضة للسجن والاعتقال والاستهداف من جهاز… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..