أحدث الإضافات

الإمارات تدفع قرابة مليوني دولار من أجل نصائح حول التواصل في واشنطن
الإمارات تواصل تراجعها على مؤشر الحريات لمنظمة "فريدوم هاوس"
أصول البنك المركزي الإماراتي الأجنبية تتراجع 4.9% على أساس سنوي
قوات جوية سعودية تصل الإمارات للمشاركة في تمرين عسكري صاروخي
الإعلام الغربي وصناعة الرأي عربيا
أَمَسُّ ما يحتاجه العالم العربي هو حرية التعبير (المقال الأخير)
منظمتان حقوقيتان تدعو الأمم المتحدة للتحقيق حول تجنيد الإمارات مرتزَقة لقتل مدنيين في اليمن
(مرتزقة بزي إماراتي).. برنامج الاغتيالات التابع لأبوظبي في اليمن يخرج إلى العلن
الإمارات أصبحت في عداء مع قيم "الحريات الأكاديمية" الأساسية
رئيسة الوزراء البريطانية: ناقشنا مع الإمارات قضية مواطننا الأكاديمي المعتقل هناك
ارتفاع الاستثمار الأجنبي في الإمارات 8% خلال 2018
توقف إنتاج النفط في حقلين مشتركين بين السعودية والكويت مع تدهور العلاقات
المستقبل السعودي بعد خاشقجي
العراق.. إسقاط «المحاصصة» لإنهاض الدولة
الإمارات تخفض حيازاتها من السندات الأمريكية إلى 59 مليار دولار

ما الذي تم مناقشته بين 70 يهودياً "إسرائيلياً" وقادة الإمارات خلال زيارة أبوظبي ودبي؟!

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2018-02-18

 

خلال الأسبوع الفائت، زار 70 يهودياً "إسرائيلياً" لمدة أربعة أيام العاصمة الإماراتية أبوظبي وإمارة دبي، والتقوا كبار قادة الإمارات حسب ما نقلت وسائل الإعلام "الإسرائيلية".

وقالت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" إن رؤساء وفد كبير من القادة اليهود الأميركيين أعلنوا (الأحد 18 فبراير/شباط) أن دولة الإمارات منفتحة بشكل متزايد لاحتضان "إسرائيل" واليهود، حسب ما لمسوه من قيادات رفيعة في الدولة بعد زيارة استمرت أربعة أيام للبلاد.

 

وقال ستيفن غرينبرغ، رئيس مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأمريكية الكبرى: "لقد كانت زيارة مهمة جدا ومثيرة للاهتمام، وأعتقد، أنها ذات أهمية استراتيجية".

وقال غرينبرغ "التقينا الجميع على اعلى المستويات"، مضيفا أن محاوريه الإماراتيين طلبوا عدم ذكر أسمائهم، مضيفاً "لكن يمكنني أن أؤكد لكم أن الاجتماعات كانت ذات أهمية كبيرة. تحدثنا عن إيران واليمن وقطر. تحدثنا عن التطرف، وكان من الواضح جدا لنا أنهم متحمسون جدا لرؤية دعم إسرائيل للسياسة السعودية".

 

 

ما المواضيع التي تم مناقشتها؟

 

جاء الحديث عن نتائج زيارة الوفد اليهودي إلى دبي وأبوظبي خلال مؤتمر صحافي في "إسرائيل" حسب ما ذكرت الصحافة العبرية. ونشرت صحيفة "جيروسالم بوست" تقريراً عن المؤتمر الصحافي الذي تحدث فيه قيادات الوفد غوينبرغ إلى جانب نائبه مالكوم هونلين.

وقال هونلين إن قادة الإمارات ركزوا خلال المشاورات بشكل متساوٍ على الخطر التركي والتوسع الإيراني، وكانوا مهتمين بضرورة دعم المملكة العربية السعودية.

 

وأضاف هونلين إلى أنه وبالإضافة إلى قطر، التي تشكل مصدر قلق كبير لدولة الإمارات العربية المتحدة، أعرب القادة الإماراتيون عن قلقهم إزاء رغبة إيران وتركيا في الهيمنة على استعادة الإمبراطوريتين العثمانية والفارسية.

فيما قال غرينبرغ، إن القيادة الإماراتية حرصت أيضا على إخراج الرسالة أن الإمارات تدعم الجهود الأمريكية في جميع أنحاء المنطقة.

 

 

انطباعهم عن القيادة الإماراتية

 

وحسب كلا الرجلين، تحدث قادة دولة الإمارات العربية المتحدة أيضا عن التسامح، وتحدث القادة عن الجهود التي يبذلونها في نظام التعليم لمكافحة اجتذاب التطرف الإسلامي الراديكالي لشباب البلاد من خلال إرسال رسائل معتدلة إلى المساجد. وبالإضافة إلى ذلك، أكد عدد من القادة وجود جالية يهودية صغيرة ولكنها نشطة في الإمارات ، تتألف أساسا من رجال الأعمال – إلى جانب بعض اليهود السوريين - الذين يصلون في كنيس لا يحمل علامات في دبي يحتوي على مخطوطين من التوراة.

وأضاف هونلين "أن لديهم وزير للتسامح"، مضيفا أن الإمارات اعترفت بجميع الجماعات الدينية في البلاد.

 

وقال هونلين مادحاً القيادة الإماراتية، إن: "حملة كبيرة وواضحة للإمارات تقوم الآن وهي مجتمع أكثر انفتاحاً، أكثر اعتدالاً، لم ينتقدنا أحد أو نحصل على تعليق مسيء واحد طوال 4 أيام بين أبوظبي ودبي"- حسب إسرائيل اوف تايمز.

 وأضاف هونلين "هناك تحول. لم يكن متوقعاً قبل خمس سنوات فقط أن بلد عربي مسلم يفتح أبوابه لنا -يقصد الإسرائيليين- يريد أن يجتمع معنا ويريد منا أن نأتي. لدينا العديد من الدعوات المعلقة، وهناك رغبة في الالتقاء معنا ".

 

وعلقت إسرائيل أوف تايمز إن عدد من الزعماء العرب -في إشارة للإمارات بدايةً- لا يمانعون في فكرة "القدس" -يقصد أن تكون عاصمة الكيان الإسرائيلي- لكنهم يشعرون بأنهم لا يستطيعون القيام بذلك علنا ​​قبل التوصل إلى اتفاق سلام إسرائيلي - فلسطيني، لأنهم يخشون تداعيات سلبية من مواطنيهم.

وقال هونلين إن مؤتمر رؤساء الوفود طلب من المسؤولين الإماراتيين تبرير عدم السماح للاعبين "إسرائيليين" في فريق الجودو برفع علمهم أو لنشيدهم الوطني في البطولة في أبوظبي العام الماضي.

 

وأضاف "لقد أثارنا هذه المسألة بالتأكيد"، إلا انه أشار إلى أن الإمارات التزمت بالسماح للرياضيين الإسرائيليين بالتنافس على هذا النحو في البطولات المقبلة.

وسيعقد مؤتمر اليهود في "إسرائيل" خلال أسبوع بدء من يوم الأحد (18فبراير/شباط).

 

وتظهر بوضوح العلاقات الإماراتية مع الاحتلال الإسرائيلي، وفي ابريل2015 كشفت الصحافة "العبرية" عن طائرة خاصة تقوم برحلات جوية منتظمة بشكل سري بين تل أبيب و أبوظبي، وذلك في إطار تعاون أمني بين إسرائيل والإمارات، ويتم تسيير الرحلات من خلال شركة "PrivatAir".

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2015 افتتحت تل أبيب لأول مرة ممثلية دبلوماسية لدى وكالة الامم المتحدة للطاقة المتجددة (ايرينا) التي تتخذ من أبو ظبي مقرا لها.

 

المصدر1

المصدر2

 

 

 

حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الامارات تدعو لموقف "حاسم" تجاه ممارسات الاحتلال الاسرائيلي في القدس

صفقة القرن.. حين لا يعرف المقتول من قتله

الإمارات تطالب بتنفيذ القرارات الأممية لوقف الاستيطان الإسرائيلي

لنا كلمة

رسالة قوية

صدر قرار للبرلمان الأوروبي، عن أوضاع حقوق الإنسان في الإمارات، هو القرار الثاني حيث صدر قرار مشابه أبان الحملة الأمنية التي اعتقلت عشرات النشطاء والمثقفين والأكاديميين في الدولة عام 2012، لم تستجب الدولة للقرار الأول… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..