أحدث الإضافات

مقتل 24 شخصا وإصابة العشرات في هجوم الأهواز والحرس الثوري يتهم السعودية
عبد الخالق عبدالله: هجوم الأهواز ليس إرهابيا ونقل المعركة إلى العمق الإيراني سيزداد
"بترول الإمارات" تستأجر ناقلة لتخزين وقود الطائرات لمواجهة آثار العقوبات على إيران
مسؤولون إيرانيون يتوعدون أبوظبي بعد تصريحات إماراتية حول هجوم الأحواز
التغيير الشامل أو السقوط الشامل
رايتس ووتش تحذر من الاستجابة لضغوط تهدف إلغاء التحقيق في جرائم الحرب باليمن
الأسد وإيران وَوَهْمُ روسيا
زعيم ميليشيا الحوثيين يدعو إلى نفير عام ضد قوات السعودية والإمارات في اليمن
الإمارات تستضيف لقاءات سرية لـ "تغيير ملامح القضية الفلسطينية"
ارتفاع تحويلات العمالة الأجنبية في الإمارات إلى 12 مليار دولار خلال الربع الثاني من 2018
عضو بالكونجرس تتهم بومبيو بتقديم شهادة "زائفة" لصالح "التحالف العربي" باليمن
الأمين العام للأمم المتحدة: خلاف الإمارات والحكومة الشرعية يساهم في تعقيد الأزمة اليمنية
لماذا فشل اتفاق أوسلو ولماذا تسقط صفقة القرن؟
العدالة الدولية في قبضة النفوذ الدولي
أدوات الإمارات تصعّد الفوضى في تعز و تواصل التصادم مع الحكومة اليمنية الشرعية

هذا هو تأثير الأزمة الخليجية على قطاع العقارات في دبي حتى عام 2020

تاريخ النشر :2018-02-21

كشف محللون من شركة "ستاندرد آند بورز" المالية، أن أسعار العقارات في دبي قد تتراجع بما بين 10 و15%، في العامين القادمين بفعل الأزمة الخليجية، وزيارة العروض الجديدة، وفرض ضريبة القيمة المضافة في الإمارات.

وبحسب وكالة رويترز فقد ذكرت "ستاندرد آند بورز"، أن الإيجارات بأسواق السكن والتجزئة ستظل أيضاً تحت ضغوط، وأن الفنادق ستضطر إلى قبول متوسط أسعار أقل للغرف؛ من أجل الحفاظ على معدلات الإشغال.

تأتي التوقعات القاتمة للقطاع العقاري الإماراتي، بعدما هبطت أسعار السكن في دبي بما بين 5 و10% في 2017، وبدأ ضعف السوق العقارية أيضاً في الإضرار بكبار المطورين العقاريين بالإمارة.

سابنا جاجتياني، محللة تصنيفات الشركات والعقارات لدى "ستاندرد آند بورز"، 

أن "هذا الانخفاض سيستمر خلال العامين الحالي والقادم على الأقل، قبل أن تستقر الأسعار في 2020 وليس قبل ذلك".

ولفتت جاجتياني إلى أن "معرض (دبي إكسبو 2020) قد يفيد سوق العقارات؛ بسبب احتمال زيادة النشاط الاقتصادي بفعل توقعات وصول 25 مليون زائر وساكن جديد"، لكنها حذرت من أن قطاع العقارات ما زال يواجه خطر "الإفراط في البناء"، الذي ستظهر تداعياته بعد 2020.

كما أوضحت أن "المخاطر الجيوسياسية والأزمة الخليجية، ستضغط أيضاً على السوق العقاري، رغم أن المستثمرين القطريين ليسوا من بين أكبر عشرة مستثمرين عقاريين في دبي".

شركات عقارية إماراتية أقرت أيضاً بهبوط أرباحها؛ إذ أعلنت "إعمار" العقارية، في 14 فبراير الجاري، انخفاض نسبة أرباحها 16% في صافي ربح الربع الأخير من العام الماضي؛ بسبب ضغوط التكاليف، كما أظهرت نتائج "داماك" العقارية هي أيضاً انخفاضاً بنحو 47% في الفترة ذاتها.

وسبق أن هبطت أسعار المنازل في دبي عامي 2009 و2010 أكثر من 50%، حتى كادت الإمارة تتعثر في سداد ديونها.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الخارجية الأميركية: الأزمة الخليجية أثرت سلباً على مكافحة الإرهاب في المنطقة

أغسطس الإمارات.. أزمة اقتصادية تقترب ومنصة للتجسس والحروب وانتهاكات حقوق الإنسان

مجلس التنسيق السعودي الإماراتي يبحث مشاريع «استراتيجية العزم»

لنا كلمة

تحت الرقابة

 في الدول المتقدمة، يجري وضع الرقابة على القطاع العام على المدارس، على كل شيء من مهام الدولة حتى لا يتوسع الفساد والرشوة والمحسوبية، رقابة حقيقية لمنع حدوث الأخطاء والوقوع في المشكلات؛ تقدم الدولة نفسها… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..