أحدث الإضافات

مخاطر صراع النفوذ بين دول الخليج في منطقة القرن الأفريقي
مركز بحث أمريكي يطرد موظفين كشفوا علاقته بالسفير الإماراتي في واشنطن
صحيفة تركية: تحركات لنظام "الأسد" لإنهاء اتفاق إدلب بدعم من الإمارات والسعودية​
وقفة احتجاجية في عدن تطالب بالكشف عن مصير ناشط اختطفته قوات موالية للإمارات
خلال محاضرة له بالإمارات...الجبير: حرب اليمن فرضت علينا وإيران تتدخل بجوارها
الانسحاب الاميركي يغيّر المعادلات في المنطقة
عامان على تأسيس "البرنامج الوطني للتسامح".. جردة حسابات 
الامارات تدعو وزير الداخلية اليمني لزيارتها بعد لقاءه مسؤولاً تركيا في عدن
اتفاقات السويد لا تزال حبراً على ورق
الإمارات في أسبوع.. غسيل السمعة "السيئة" بالشعارات الزائفة لا يمحو حاضر "الانتهاكات"
الدنمارك تعلق تصدير الأسلحة للإمارات بسبب حرب اليمن ...والعفو الدولية ترحب بالقرار
فلاي دبي تسعى لاقتراض 300 مليون دولار
موقع أمريكي: واشنطن دربت الطيارين الإماراتيين للقتال باليمن
مصادر إسرائيلية تزعم هبوط طائرة إماراتية تقل مسؤوليْن كبيريْن في تل أبيب
"ديلي بيست": الإمارات والسعودية قدمتا لترامب خطة للضغط على إيران و قطر

الإمارات تعتقل ناشط إغاثة تركي 

ايماسك- خاص

تاريخ النشر :2018-02-23

قال مدونون وصحافيون أتراك إن السلطات الإماراتية اعتقلت ناشطاً تركياً ينشط في مجال الإغاثة في سوريا، دون بيان الأسباب.

وقال مدونون على تويتر إن "جهاز أمن الدولة" (المخابرات) اعتقل محمد علي أوزترك في دبي بينما كان مع زوجته في أحد الفنادق في دبي وجرى نقله إلى أبوظبي وقالت زوجته إنه كان معصوب العينين ومقيد اليدين والرجلين.

ويعتقد "مصطفى يلدريم" وعدد كبير من المدونين أن جهاز أمن الدولة اعتقل المواطن التركي بسبب نشاطه في إغاثة المواطنين التركمان في سوريا، حيث يترأس محمد علي منظمة تركمانية إغاثية، وأبدى مخاوفه من وضعه في سجن انفرادي أو في سجن جماعي مع متطرفين موالين لـلنظام السوري الذي يقوده "بشار الأسد"، إضافة إلى مخاوف من وضعه القانوني.

ولم تعلق أياً من الحكومتين التركية والإماراتية على خبر من هذا النوع.

ولا يعرف على وجه التحديد متى تم اعتقال محمد علي في الإمارات، لكن ناشطون أتراك أقاموا حملة الأيام الماضية على الوسم #MehmetAliÖztürkeÖzgürlük وطالبوا الخارجية التركية التدخل لإنقاذه.

وقال حساب مصطفى اونال إن: الاحتجاز غير القانوني وغير المبرر لمحمد علي أوزترك يشكل انتهاكا لحقوق الإنسان ويجب الإفراج عنه فورا.

وتعيش العلاقات الإماراتية-التركية توتراً منذ 2011 لكنه زاد في العامين الأخيرين مع فشل محاولة الانقلاب في تركيا واتهمت الإمارات بالمساعدة في القيام به إلى جانب الأزمة الخليجية بين الإمارات والسعودية والبحرين من جهة وقطر من جهة أخرى حيث وقفت أنقرة مع الدوحة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الامارات تدعو وزير الداخلية اليمني لزيارتها بعد لقاءه مسؤولاً تركيا في عدن

في تأييد للتهديدات الأمريكية ضد تركيا...قرقاش: القلق حول مصير الأكراد مشروع ومصلحة عربية

حراك الخرائط والتحالفات فـي الشمال السوري

لنا كلمة

بين السمعة واليقظة

تضع قضية أحمد منصور المعتقل في سجون جهاز أمن الدولة، الإمارات في حرّج أمام دول العالم الأخرى، فالدولة عضو في مجلس حقوق الإنسان يفترض أن تقوم بتعزيز أعلى معايير احترام حقوق مواطنيها، لكنها تستخدم هذه… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..