أحدث الإضافات

الإمارات تدفع قرابة مليوني دولار من أجل نصائح حول التواصل في واشنطن
الإمارات تواصل تراجعها على مؤشر الحريات لمنظمة "فريدوم هاوس"
أصول البنك المركزي الإماراتي الأجنبية تتراجع 4.9% على أساس سنوي
قوات جوية سعودية تصل الإمارات للمشاركة في تمرين عسكري صاروخي
الإعلام الغربي وصناعة الرأي عربيا
أَمَسُّ ما يحتاجه العالم العربي هو حرية التعبير (المقال الأخير)
منظمتان حقوقيتان تدعو الأمم المتحدة للتحقيق حول تجنيد الإمارات مرتزَقة لقتل مدنيين في اليمن
(مرتزقة بزي إماراتي).. برنامج الاغتيالات التابع لأبوظبي في اليمن يخرج إلى العلن
الإمارات أصبحت في عداء مع قيم "الحريات الأكاديمية" الأساسية
رئيسة الوزراء البريطانية: ناقشنا مع الإمارات قضية مواطننا الأكاديمي المعتقل هناك
ارتفاع الاستثمار الأجنبي في الإمارات 8% خلال 2018
توقف إنتاج النفط في حقلين مشتركين بين السعودية والكويت مع تدهور العلاقات
المستقبل السعودي بعد خاشقجي
العراق.. إسقاط «المحاصصة» لإنهاض الدولة
الإمارات تخفض حيازاتها من السندات الأمريكية إلى 59 مليار دولار

وزير يمني : الإمارات تشكل جيوش مناطقية لتفكيك البلاد ويجب تصحيح العلاقة معها

الرئيس هادي ووزير النقل اليمني صالح الجبواني

إيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2018-02-26

اتهم وزير يمني، الأحد، رئيس أركان القوات المسلحة الإماراتية، حمد الرميثي، بمنع وصوله لتدشين مشروع  إنشاء "ميناء محلي" في محافظة شبوة جنوب شرق البلاد.

وقال وزير النقل في الحكومة المعترف بها دوليا، صالح الجبواني إن قوات ما تسمى "النخبة الشبوانية" المشكلة إماراتيا، منعت موكبه من الوصول إلى مديرية رضوم جنوب شرقي مدينة عتق، عاصمة شبوة، لافتتاح مشروع ميناء قنا.

وأكد مصدر في الوفد، أن قوات النخبة منعت الوزير «الجبواني» ومحافظ المحافظة «علي بن راشد الحارثي»، وعدد من الوكلاء والقيادات الأمنية بالمحافظة، من المرور إلى منطقة قنا، على ساحل البحر العربي.

كما اتهم الجبواني  الإمارات، بإنشاء «جيوش مناطقية وقبلية وعصابات تعمل على تفكيك البلاد»، داعيا إلى تغيير شكل العلاقة بين حكومة بلاده الشرعية والإمارات.

وفي مؤتمر صحفي، عقده وزير النقل اليمني «صالح الجبواني»، قال إن التحالف العربي بقيادة السعودية، حينما جاء لمساندة الشرعية، «كان الهدف إسقاط الانقلاب (الحوثي) في صنعاء، واستعادة الدولة اليمنية، وليس إنشاء جيوش مناطقية وقبلية تعمل على تفكيك البلد».

 

وأضاف: «الوضع في كل المحافظات المحررة، وخصوصا الجنوبية سيء جدا، وهناك جيوش قبلية أنشأتها الإمارات وعصابات (..) حتى القاعدة أصبحت تنتشر بشكل كبير ولم تنتشر في السابق كما تنتشر اليوم».

وتابع: «المحافظات المحررة من الحوثيين، أصبحت موبوءة بالإرهاب والعشوائية».

 

وأشار «الجبوني»، في المؤتمر الذي عقده في منفذ الوديعة بمحافظة حضرموت (شرق)، إلى أن ما يسمى بقوات «النخبة الشبوانية»، التي قال إنها «تتبع الإمارات»، اعترضت موكبه في منطقة «حبان» بشبوة، بالدبابات والمدرعات العسكرية، وحالت دون وصوله لوضع حجر أساس لميناء قنا.

وأضاف: «فوجئنا أن النخبة التابعة للإمارات في منطقة حبان تقطع علينا الطريق بالدبابات والمصفحات والأطقم العسكرية بالإضافة إلى الانتشار على الجبال المحيطة بمجاميع من الجنود الذين كانوا جاهزين بأسلحة أربي جي 7، والأسلحة المتوسطة، رغم أننا جئنا لوضع حجر أساس مشروع تنموي يخدم المحافظة ولم نأت للحرب».

 

وذكر الوزير اليمني، أن القيادات العسكرية المرافقة له، ذهبت للتفاوض مع القوات التي اعترضت موكبه، فتم إبلاغهم بأن هناك «أوامر من القيادة الإماراتية بمنعه من الدخول».

وأشار «الجبواني»، إلى أنه قرر ساعتها العودة من حيث جاء «حرصا على عدم سفك الدماء»، في وقت وصفه بأنه «مخصص للتنمية ونشر السلام وليس الحرب».

وشن المسؤول اليمني، هجوما لاذعا على تلك القوات ووصفهم بـ«الحمقى الذين تستخدمهم الإمارات».

وحمل الوزير، الإمارات مسؤولية منعه من دخول شبوة، لافتا إلى أن «رئيس أركان الجيش الإماراتي، كان في ميناء بلحاف التي كانت ستشهد وضع حجر الأساس للميناء وأنه ليس من المستبعد أن تكون الأوامر قد صدرت منه مباشرة».

 

وهذا هو أول اتهام يصدر من مسؤول حكومي رفيع لدولة الإمارات التي تعد ثاني أكبر دول التحالف العربي المساند للشرعية، في ظل توتر العلاقة بين الطرفين منذ أحداث عدن، أواخر يناير/كانون الثاني الماضي.

 

ودعا «الجبواني»، إلى تصحيح العلاقة بين الحكومة الشرعية والتحالف العربي، وقال: «الدولة لن تقبل باستمرار هذا الوضع»، كما هدد بـ«عدم الاستمرار في الحكومة الشرعية في ظل هذا الوضع».

وأضاف: «يجب تصحيح الوضع، وتكون الإمارات حليفة للحكومة فقط، أو اتخاذ موقف سياسي على جميع المستويات بأن هذه الشراكة قد اتخذت منحى أخرى».

وأشار المسؤول اليمني، إلى أنه «سيتوجه إلى الرياض وسيضع الأمر أمام الرئيس عبدربه منصور هادي»، لافتا إلى أن «اليمن لن تركع لأحد».

وذكر أنه «لا يزال يربطنا تحالف مع الأشقاء في السعودية، وسنضع الأمور بين أيديهم، لنعرف ماذا سيقررون؟ فمصيرنا مشترك، ونقدر هذه العلاقة المصيرية».

كما اتهم الوزير اليمني حاكم محافظ شبوة «علي بن راشد الحارثي»، بالتعاون مع الحوثيين عبر رعايته لعمليات تهريب السلاح والوقود إليهم، عبر مينائي «المجدحة» و«البيضاء»، «الذي كنا في صدد تحويله إلى ميناء قنا كمشروع تنموي».

ومضى قائلا إن «المحافظ الحارثي، تم الدفع به من قبل الإمارات، بعدما أقعد المرض المحافظ السابق الراحل، عبدالله النسي»، ملمحا إلى «تماهيه مع أجندتها في محافظة شبوة الغنية بالنفط».

وكان تقرير أممي صدر قبل نحو 10 أيام  اعتبر أن القوات التي تسلحها دول التحالف في اليمن، وخاصة الإمارات، تشكل تهديدا لأمنه واستقراره ومتورطة في انتهاكات.

 

وأضاف التقرير أن قوات الحزام الأمني والنخبة الحضرمية والشبوانية التي تتبع الإمارات العربية المتحدة تقوض الحكومة، ومتورطة في انتهاكات للقانون الدولي الإنساني.

ووفق التقرير فإن الاستمرار في إنكار دور الإمارات في الانتهاكات باليمن يوفر الحماية للمنتهكين.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

متى ومن سيواجه التدهور العربي المتنامي؟

اليمن.. تآكل القوى الميليشياوية

قوات يمنية تطوق نقطة عسكرية لقوات "النخبة الشبوانية" المدعومة إماراتيا بشبوة

لنا كلمة

رسالة قوية

صدر قرار للبرلمان الأوروبي، عن أوضاع حقوق الإنسان في الإمارات، هو القرار الثاني حيث صدر قرار مشابه أبان الحملة الأمنية التي اعتقلت عشرات النشطاء والمثقفين والأكاديميين في الدولة عام 2012، لم تستجب الدولة للقرار الأول… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..