أحدث الإضافات

قرقاش يهاجم قطر وتركيا بعد تصريحات أردوغان الأخيرة عن خاشقجي
رجل أعمال إماراتي يصف الديمقراطية بـ"البلاء" ويدعو الدول العربية للتخلي عنها
بعد اتهام بن سلمان بقتل خاشقجي...عبد الخالق عبدالله:الغوغاء تمكنوا من السيطرة على الكونجرس
موقع "معتقلي الإمارات" يطلق نداء عاجلا لإنقاذ ناصر بن غيث إثر تدهور حالته الصحية نتيجة الإضراب
مرسوم رئاسي باعتماد 2019 عاماً للتسامح في الإمارات !
صحيفة فرنسية: تحركات الإمارات ضد إخوان ليبيا بلغت مرحلة الهوس
"الأخبار" اللبنانية تزعم زيارة رئيس الأركان الإسرائيلي إلى الإمارات ولقاءه مع محمد بن زايد
"إير برلين" الألمانية تقاضي الاتحاد الإماراتية وتطالب بملياري يورو كتعويض
صحيفة تزعم عن دور إماراتي في زيارة نتنياهو لسلطنة عمان والتخطيط لمرحلة خلافة قابوس
المركزي اليمني ينتظر ثلاثة مليارات دولار ودائع موعودة من الإمارات والكويت لوقف تدهور الريال
ميدل إيست مونيتور: تسجيلات مريم البلوشي حول تعذيبها بالسجون تحبط إدعاءات التسامح في الإمارات
طائرة إماراتية تهبط اضطراريا في إيران
لماذا يدعم ترامب بن سلمان؟
الحقوق في الإمارات.. مغالطات الإعلام المفضوحة
"كيان دول البحر الأحمر وخليج عدن"...مرحلة جديدة من صراع النفوذ في القرن الأفريقي

موقع بريطاني يتحدث عن تأثير إقالة تيلرسون على الأزمة الخليجية

إيماسك- وكالات

تاريخ النشر :2018-03-17

نشر موقع "ميدل إيست آي" البريطاني تقرير عن تأثير إقالة وزير الخارجية الأمريكية السابق ريكس تيلرسون على الأزمة الخليجية، والخلاف بين السعودية والإمارات من جهة وقطر من جهة أخرى.

وجاءت الإقالة، كما أشار الموقع، بعد أيامٍ فقط من ظهور رسائل بريد إلكتروني مُسرَّبة، تُظهِر الجهود المدعومة من الإمارات لإقالة تيلرسون؛ بسبب دعمه المُتصوَّر لدولة قطر ورغبته في التوسُّط.

الإقالة وأبوظبي

وكان إياد البغدادي، مؤسِّس مؤسسة الكواكبي وزميل مركز الأبحاث النرويجي "سيفيتا"، كتب على "تويتر"، قائلاً: "يظن الجميع أنَّ إقالة تيلرسون تتعلَّق بروسيا، وقد يكون الأمر كذلك، لكنني لا أعتقد أنَّ هذا كل ما في الأمر. إنَّها خطوةٌ مناسبة لصالح الإمارات والمملكة السعودية، وفي وقتٍ مناسبٍ للغاية". 

كما قال عبد الخالق عبد الله، أستاذ العلوم السياسية بجامعة الإمارات والقريب من الأسرة الحاكمة، على "تويتر"، إنَّ تيلرسون "أسوأ وزير خارجية على الإطلاق". وأضاف: "سيتذكَّر التاريخ أنَّه كان لدولةٍ خليجية دورٌ في طرد وزير خارجية قوة عظمى". 

لكن رغم كل المفارقات ومحاولات نسب الامتنان والتشاؤم المُرتَقَب، يقول مُحلِّلون إنَّ الخلاف الخليجي ربما لا علاقة له برحيل تيلرسون، ولن يُغيَّر تعيين خلفه، مدير وكالة الاستخبارات المركزية مايك بومبيو، سياسة الولايات المتحدة.

وقال كريستوفر دافيدسون، الباحث السياسي بجامعة دورهام البريطانية: "لا أؤمن بهذا الهراء، الذي يصل إلى درجةِ أنَّ الإماراتيين أو حتى السعوديين تمكَّنوا من التأثير على قرار البيت الأبيض. في الصورة الأكبر للأمور، أزمة الخليج هي مجرد عَرَض جانبي. الأمر يتعلَّق بسياسة القوة الكبرى". 

التأثير على قطر

يويرى الموقع أن قطر: "تشعر -على الأرجح- بخسارة تيلرسون، الذي كان يتمتَّع بعلاقاتٍ وثيقة مع الدوحة عندما كان مسؤولاً تنفيذياً في شركة إكسون موبيل للنفط، وكان بمثابة تأثيرٍ مُهدِّئ على خطاب ترامب".

كان تيلرسون هو الذي دفع بالحلول الدبلوماسية عندما اندلع الخلاف الخليجي في يونيو 2017، في حين ظهر ترامب وكأن له الفضل في كونه المُحفِّز على الحل الدبلوماسي.

وقال على "تويتر" بعد خطابه في الرياض، داعياً المنطقة إلى مواجهة الإرهاب: "من الجيد أن نرى زيارة المملكة السعودية مع الملك و50 بلداً آخر تساعد في نجاحها". وأضاف: "كل الإشارات كانت تتجه نحو قطر".

ومع ذلك، وبحلول شهر سبتمبر2017، كان ترامب يتوسَّط في الاتصالات بين قادة قطر والمملكة السعودية.

وقال ديفيد دي روش، المسؤول السابق بوزارة الدفاع (البنتاغون) والبيت الأبيض والأستاذ بجامعة الدفاع الوطني: "لو كنت قطرياً، فسأكون سعيداً بأن يكون تيلرسون في موقع السلطة والمسؤولية، وسأكون غير سعيد برؤية مغادرته؛ لأنَّ الأمر ينطوي على علاقةٍ شخصية. بعيداً عن أي شيءٍ آخر، فأنت تعرف الرجل وتعرف حقيقته وميوله نوعاً ما، وتتحدَّث اللغة والعقلية نفسها. إنَّه شخصيةٌ مألوفة".

وأضاف: "بومبيو أقرب إلى أسلوب ترامب من تيلرسون. من الواضح أنَّ من هم أقرب إلى ترامب -لا أقول إنَّهم تسبَّبوا في هذا المأزق- كان دورهم في ذلك أقل من كونه استرضائياً، على الأقل في الأيام الأولى". 

لكن السياسة الأميركية -كما أكَّد- لا تتوقَّف على الشخصيات، ومن المُرجَّح أن تُغيِّر وزارة الخارجية من بومبيو نفسه لا العكس.

وأضاف دي روش: "سياسة الولايات المتحدة كما هي. قد تتغيَّر نسبة من 3 إلى 5 في المائة منها، لسببٍ أيديولوجي، في أندر الحالات. معظم سياستنا مستمرة كما هي بسبب مصالحنا، ومكانتنا، وبسبب الموارد التي نحن مستعدون لاستثمارها في ذلك".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

أمريكي مقرب من الإمارات يخسر دعوة قضائية ضد قطر حول تسريب رسائل عن علاقة أبوظبي بإقالة تيلرسون

التغييرات في الإدارة الأمريكية وانعكاسها على نفوذ أبوظبي لدى واشنطن

(المونيتور) تعيين "بومبيو" وزيراً للخارجية الأمريكية يبث السرور في أبوظبي

لنا كلمة

إجراءات القمع الجديدة

صدرت تعديلات جديدة على "قانون العقوبات"، وفيما يبدو أنها ليست مواد قانونية لكنها أقرب إلى إجراءات إدارية تظهر تجريماً واضحاً للدراسات البحثية السياسية والاجتماعية، وتعتبرها أسراراً تخص أمن الدولة! ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..