أحدث الإضافات

أسعار العقارات في دبي تتراجع بوتيرة متسارعة
الأمم المتحدة تدين غارة لقوات التحالف على حافلة ركاب بصعدة قتلت مدنيين
174 سودانيا من العالقين في الإمارات يعودون إلى بلادهم
مؤشرات هزيمة المخطط الإماراتي باليمن
الأمم المتحدة: تهريب فحم من الصومال عبر إيران إلى الإمارات
تعليقاً على قضية "خاشقجي"... الإمارات تؤكد تضامنها مع السعودية
القمع السلطوي لا يلغي حركات الإصلاح
واقع مناطق النفوذ في عدن بين الحكومة الشرعية والقوات الموالية للإمارات
دعا السلطات لمراقبة الإعلاميين ....رجل أعمال إماراتي: من لم يكن معنا 100 بالمائة فليرحل عنا
صحيفة عبرية: العلاقات الإسرائيلية الإماراتية آخذة بالدفء والتقارب
الخرطوم تحقق في تعرض مواطنين سودانيين للاحتيال في الإمارات
هادي: لن نسمح باقتتال الجنوبيين وتكرار ما حدث في صنعاء
عرض عسكري لقوات موالية لـ"الانتقالي" المدعوم من الإمارات رغم التراجع عن التصعيد جنوب اليمن
عن النزاع الإيراني ـ الأمريكي في محكمة لاهاي
الإمارات تصدر قانوناً يسمح للحكومة الاتحادية بإصدار سندات سيادية

تحقيقات مولر تفتح ملفاً لصناعة الحرب الإماراتية في اليمن

ايماسك- ترجمة خاصة:

تاريخ النشر :2018-04-04

طرح المحامي الخاص روبرت مولر أسئلة حول عمل شركة استشارية خاصة نفذت مشاريع لدولة الإمارات العربية المتحدة، وفقا لأشخاص على دراية بالتحقيق، مشيرين إلى أن تحقيقه يتعمق أكثر في التأثير الأجنبي في واشنطن. حسب ما نشرت صحيفة "وول استريت جورنال الأمريكية".

ويحقق مولر في ملابسات تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016، والتي أدت إلى فوز الرئيس دونالد ترمب.

 

وتتعلق الأسئلة التي يطرحها فريق المحققين التابع لمولر بشركة "ويكيسترات"، وباثنين من مؤسسيها، هما جويل زامل ودانيال غرين.

وتأسست "ويكيسترات" في إسرائيل في عام 2010 واليوم يوجد مقرها في واشنطن ، وتسجل نفسها كمؤسسة للاستشارات الجماعية التي تعتمد على شبكة واسعة من الخبراء للمساعدة في تحليل المشاكل الجيوسياسية نيابة عن عملاء الشركات والحكومات.

 

وقال مارك موكاسي، وهو محام عن السادة زامل وغرين وويكيسترات، إن موكليه ليسوا محط تركيز التحقيق.

ووفقًا لأشخاص على دراية بأعمال الشركة، فقد تم التعاقد مع ويكيسترات، من قبل الإمارات حيث بدأت في عام 2015 تنفيذ سيناريوهات لعبة الحرب على الحركات السياسية الإسلامية في اليمن. ودخلت الإمارات والسعودية في حرب اليمن الأهلية في أوائل عام 2015 ، بهدف محاربة الحوثيين، ولايزال هذا الصراع مستمراً.

 

وتحولت جهود ويكيستارت لصالح الدولة الخليجية من جهود استشارية إلى جهود مخابراتية، للحصول على معلومات من مصادر محلية على الأرض لتوقع التهديدات، حسب ما نقل شخص مقرب من الشركة، واصفاً ذلك بـ"العمل الاستخباراتي المخيف".

 

ويملك مؤسسها جول زامل علاقة وثيقة مع كبار المسؤولين الأمنيين الإماراتيين وعقد اجتماعات عمل في الولايات المتحدة، وفقا لأشخاص مطلعين على المسألة.

وحظيت "ويكيستارت"، التي تعتمد على شبكة واسعة من الخبراء يقدر عددهم بـ2200 شخص في تحليل المشاكل الجيوسياسية نيابة عن عملاء الشركات والحكومات، بامتياز لخدمة العديد من عملاء الحكومة الأميركية.

 

وزامل، أسترالي الأصل، يقيم في إسرائيل، بحسب و"وول ستريت جورنال"، أما المؤسس الآخر لـ"ويكيسترات"، فيقيم في واشنطن.

وعملت الشركة الإسرائيلية لصالح الإمارات في اليمن بشأن الوضع السياسي المتدهور في اليمن في عام 2015 ، وتحديدا في قوة الإخوان المسلمين، وهي حركة سياسية إسلامية.

 

وضعت ويكيسترات لعبة حرب فيما يتعلق بالوضع السياسي في اليمن من أجل الإمارات، ثم أطلعت كبار مسؤولي الأمن الوطني الإماراتيين مرتين على الخطة، وفقا لشخص مطلع على الأمر. ولم يكن الخبراء المشاركون في صناعة خطة لعبة الحرب يعرفون أن العميل هم الإماراتيون.

وسعت كل من الإمارات والمملكة العربية السعودية بقوة لدى إدارة ترامب في محاولة لكسب دعم الولايات المتحدة لحملة إقليمية تهدف إلى مواجهة وعزل قطر.

 

والتقى زامل بشكل غير رسمي بفريق مولر، بحسب شخص مطلع على المسألة، وطُرح سؤال حول علاقته التجارية مع جورج نادر (رجل الأعمال الأميركي من أصل لبناني) مستشار ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، والمقرب من ترامب.

وتتعلق تحقيقات مولر في البحث عن أي روابط أو تنسيق بين روسيا والأفراد المرتبطين بحملة ترامب الانتخابية. يأتي هذا بناء على استنتاج للاستخبارات الأميركية بأن روسيا تدخلت في الانتخابات الأميركية عام 2016 لصالح ترامب.

 

المصدر


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الأمم المتحدة تدين غارة لقوات التحالف على حافلة ركاب بصعدة قتلت مدنيين

مؤشرات هزيمة المخطط الإماراتي باليمن

محمد بن زايد يلغي زيارة كانت مقررة إلى فرنسا الثلاثاء

لنا كلمة

رسالة قوية

صدر قرار للبرلمان الأوروبي، عن أوضاع حقوق الإنسان في الإمارات، هو القرار الثاني حيث صدر قرار مشابه أبان الحملة الأمنية التي اعتقلت عشرات النشطاء والمثقفين والأكاديميين في الدولة عام 2012، لم تستجب الدولة للقرار الأول… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..