أحدث الإضافات

فوكس نيوز: الإمارات عرقلت اتفاقا بوساطة أميركية لإنهاء الأزمة الخليجية الأسبوع الماضي
"طيران الإمارات" تستغني عن مزيد من الطيارين والموظفين لمواجهة أزمة السيولة
"هيومن رايتس وونش": الإمارات تحكم على عماني بالسجن مدى الحياة في محاكمة جائرة
"الأخبار" اللبنانية تزعم : تعز وشبوه سجلتا أول احتكاك تركي إماراتي باليمن
مندوب ليبيا في الأمم المتحدة: لا نقبل وجود الإمارات في حواراتنا السياسية
تعزيز أنظمة التجسس والمراقبة على الأفراد في الإمارات بدعوى مواجهة كورونا
الإخوان المسلمون وقضية الاجتثاث
عن كتاب «قراءة استراتيجية في السيرة النبوية»
كيف تستخدم الإمارات الأخبار الزائفة لصناعة دور تركي في اليمن؟!
“إمباكت” تشير لتجاوزات الإمارات حول حماية حقوق وخصوصية مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي
هبوط بورصتي دبي وأبوظبي إثر مخاوف من أزمة مالية جديدة
دايلي بيست: 90 مقالة لشخصيات وهمية بأمريكا تروك للإمارات وتحرض ضد تركيا وقطر
ضاحي خلفان يشيد بالاستعمار البريطاني للخليج ويلمح لعدم إماراتية الجزر الثلاث
المغرب يعين سفيراً جديداً في الإمارات وسط فتور للعلاقة بين البلدين
كورونا "تعري" الحكومات العربية

"هيومن رايتس ووتش" تتهم قوات يمنية مدعومة إمارتيا بتعذيب لاجئين أفارقة

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-04-18

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش ومفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إن مهاجرين وطالبي لجوء أفارقة في اليمن يتعرضون لانتهاكات جسدية وجنسية في مراكز احتجاز تابعة لقوات مدعومة من الإمارات.


وقالت هيومن رايتس ووتش، في بيان، إن بعض الموظفين الحكوميين اليمنيين "عذبوا واغتصبوا وأعدموا مهاجرين وطالبي لجوء من القرن الأفريقي بمركز احتجاز بمدينة عدن الساحلية في جنوب اليمن"، وإن السلطات "رحلت مهاجرين بشكل جماعي في ظروف خطيرة عبر البحر".

 

وذكرت أن وزارة الداخلية اليمنية استجابت لتحقيق أجرته المنظمة بالقول إنها عزلت قائد المركز، وبدأت في نقل المهاجرين إلى موقع آخر.

 

وقالت المنظمة، في بيانها مساء أمس الثلاثاء، إن المركز يخضع لسيطرة الحكومة اليمنية، لكن يتم اعتقال المهاجرين ونقلهم إلى هناك على يد قوات مدعومة من الإمارات العربية المتحدة، الشريك الرئيسي في التحالف بقيادة السعودية.

 

ولم يرد مسؤولون إماراتيون ومسؤولون يمنيون في عدن على طلبات من رويترز للتعقيب.


ويقاتل التحالف الذي يدعمه الغرب جماعة الحوثي في حرب بدأت قبل نحو ثلاث سنوات؛ بهدف إعادة حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا إلى السلطة. وحكومة هادي لها وجود في عدن، بينما يعيش هو في السعودية.

 

وقالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، في تقرير منفصل أمس، إنها تلقت تقارير عن احتجاز لاجئين وطالبي لجوء ومهاجرين، وإساءة معاملتهم، وترحيلهم قسرا في اليمن. لكنها لم تحدد أين يحدث ذلك.

 

وأضافت: "تحدث ناجون إلى المفوضية عن تعرضهم لإطلاق النار، والضرب بشكل اعتيادي، واغتصاب بالغين وأطفال، فضلا عن الإذلال بما يشمل الإجبار على التعري، والإجبار على مشاهدة عمليات إعدام دون محاكمة والحرمان من الطعام".

 

ودعت المفوضية الأطراف "من الدول ومن غير الدول" التي تسيطر فعليا على المراكز، التي يتم فيها احتجاز الوافدين الجدد، إلى ضمان معاملة المحتجزين بشكل إنساني.

 

واتهمت هيومن رايتس ووتش جماعة الحوثي التي تسيطر على شمال اليمن باعتقال المهاجرين بشكل تعسفي في ظروف سيئة، وعدم إتاحة طلب اللجوء أو تدابير الحماية لهم في مدينة الحديدة الساحلية.

 

وكان تقرير أممي صدر الشهر الماضي  اعتبر أن القوات التي تسلحها دول التحالف في اليمن، وخاصة الإمارات، تشكل تهديدا لأمنه واستقراره ومتورطة في انتهاكات.

 

وأضاف التقرير أن قوات الحزام الأمني والنخبة الحضرمية والشبوانية التي تتبع الإمارات العربية المتحدة تقوض الحكومة، ومتورطة في انتهاكات للقانون الدولي الإنساني.

ووفق التقرير فإن الاستمرار في إنكار دور الإمارات في الانتهاكات باليمن يوفر الحماية للمنتهكين.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

لماذا تستأجر الإمارات مسؤولين في الأمم المتحدة؟!.. موقع أمريكي يجيب

مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا ينتقد التدخلات الأجنبية

حكومة الوفاق تتحرك رسمياً لتدويل جرائم الإمارات وحليفها حفتر في ليبيا

لنا كلمة

المظلمة التي لم تنتهِ

لم تكن محاكمة مجموعة "الإمارات 94" مظلمة عادية في دولة كثرت فيها المظالم والأوجاع، بل نقطة فاصلة في تاريخ الإمارات وسلطتها الحاكمة عندما استغل جهاز الأمن كل الظروف الإقليمية والمحلية للانقضاض على مؤسسات الدولة وبناء… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..