أحدث الإضافات

القوات الأميركية تجلي جنودا إماراتيين مصابين في اليمن
قرقاش وعبدالخالق عبدالله ينفيان تورط الإمارات بمحاولة احتلال قطر عام 1996
الإمارات تستضيف جولة محادثات بين أمريكا وحركة طالبان
إفلاس بنك الشارقة للاستثمار ومحاولات حكومية إماراتية لإنقاذه
"مجلس جنيف لحقوق الإنسان" يطالب الإمارات بالكشف عن مصير بن غيث
وزير الخارجية القطري يتهم الإمارات والسعودية بدعم "أنشطة مشبوهة" في المنطقة
لهذه الأسباب يهرولون نحو تل أبيب
محمد بن زايد يستقبل الرئيس الإريتري ويبحث معه المستجدات الإقليمية
ميثاق أممي للهجرة.. لكن الدول تزداد انغلاقاً
مصادر: دحلان تلقى رشوة بالملايين لتنفيذ مشروع إماراتي بغزة
الإمارات في أسبوع.. أدوات فاشلة ل"تحسين السمعة" مع توسيع وسائل القمع
"قِبلة التسامح".. الشعارات لا تطمس الحقائق 
خطوات في طريق التسامح
ارتفاع صادرات إيران لدول الخليج و الإمارات تتصدر قائمة المستوردين
قائد مرتزقة فرنسي يكشف خطة الانقلاب بقطر في 1996 بدعم من الإمارات والسعودية

الإمارات والسعودية على قائمة المراقبة الاميركية لحماية حقوق الملكية الفكرية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-04-28

وضع الممثل التجاري الأميركي روبرت لفتايزر السعودية والإمارات على قائمة المراقبة لحماية حقوق الملكية الفكرية الأميركية للعام 2018، التي ضمّت أيضاً مصر والجزائر والكويت ولبنان.



وارتفع إجمالي عدد الدول في قائمة المراقبة وقائمة المراقبة ذات الأولوية إلى 36 بعد أن كانت 34 قبل عام، مع قيام الممثل التجاري الأميركي بإضافة السعودية ودولة الإمارات العربية إلى قائمة المراقبة.
 

وأوضح التقرير أنه بالنسبة للسعودية، فإن هناك مخاوف بشأن التدهور الأخير في حماية الملكية الفكرية للمنتجات الصيدلانية، بالإضافة إلى المخاوف المعلقة بشأن إنفاذ الملكية الفكرية والاستمرار في استخدام البرمجيات غير المرخصة من قبل الحكومة.

 

وأشار إلى أنه بالنسبة للإمارات، فإن الوضع في قائمة المراقبة يأتي استجابةً للمخاوف القديمة بشأن بيع السلع المزيفة وإعادة شحنها وإنشاء منظمات لإدارة جمع الأموال، بالإضافة إلى التغييرات الأخيرة في السياسات التي قد لا توفر حماية ملائمة وفعالة من الملكية الفكرية للمنتجات الصيدلانية. 


وقال لفتايزر إن "التقرير يرسل إشارة واضحة لشركائنا التجاريين بأن حماية حقوق الملكية الفكرية للأميركيين هي أولوية قصوى لإدارة ترامب."

وتضم القائمة التي تحدد الشركاء التجاريين للولايات المتحدة الذين لا يقومون بحماية حقوق الملكية الفكرية بشكل كافٍ أو فعال، أو إنكار حق الوصول إلى الأسواق للمبتكرين الأميركيين هذا العام 36 دولة من بينها 6 دول عربية، كما أبقت القائمة على الصين في "قائمة المراقبة ذات الأولوية" للعام الرابع عشر على التوالي وفقا لوكالة  "رويترز"، وأضافت كندا وكولومبيا إلى تلك القائمة لمزيد من التدقيق.
 

والتقرير السنوي الشامل للممثل التجاري الأميركي بشأن المخاوف المتعلقة بالملكية الفكرية عالميا منفصل عن تقرير إدارة ترامب الخاص "بالبند 301" بشأن ممارسات نقل التكنولوجيا الصينية التي أثارت سلسلة من التهديدات برسوم جمركية بين أكبر اقتصادين في العالم.
وخص التقرير الذي يطلق عليه "التقرير الخاص 301 لحقوق الملكية الفكرية" الصين بالذكر بسبب "ممارساتها للنقل القسري للتكنولوجيا" و"سرقة الأسرار التجارية، وتفشي القرصنة الإلكترونية والمنتجات الصناعية المقلدة" وفقا للتقرير.
 

وقرر التقرير نقل كندا من "قائمة مراقبة" في مستوى أدنى إلى نفس قائمة المراقبة ذات الأولوية كالصين بسبب "ضعف إنفاذ القانون على الحدود" خاصة فيما يتعلق بالسلع المقلدة التي تُشحن عبر الجارة الشمالية لأميركا، ومخاوف بشأن حماية الملكية الفكرية للصناعات الدوائية.
 

كما أُضيفت كولومبيا إلى قائمة المراقبة ذات الأولوية بسبب فشلها في مراجعة قانونها لحقوق النشر كما هو مطلوب بموجب اتفاقية للتجارة الحرة مع الولايات المتحدة.
 


ووفقا للتقرير السنوي للمثل التجاري الاميركي لعام 2018 فإن تصنيف الدول الـ36 ينقسم إلى مجموعتين، وهي دول على قائمة المراقبة ذات الأولوية وتتضمن الجزائر والأرجنتين وكندا وشيلي والصين وكولومبيا والهند وإندونيسيا والكويت وروسيا وأوكرانيا وفنزويلا.

 وهي الدول التي ستكون قضايا الملكية الفكرية في هذه البلدان موضوع مشاركة ثنائية مكثفة خلال العام المقبل.

 

أما المجموعة الثانية من الدول فهي على قائمة المراقبة وتتضمن بربادوس ، بوليفيا ، البرازيل، كوستاريكا، جمهورية الدومينيكان، إكوادور، مصر، اليونان، غواتيمالا، جامايكا، لبنان، المكسيك، باكستان، بيرو، رومانيا، السعودية، سويسرا، طاجيكستان، تايلاند وتركيا وتركمانستان والإمارات وأوزبكستان وفيتنام. 
 

ووفقا للتقرير فإن الممثل التجاري الأميركي سيبحث مع هذه الدول تحديات الملكية الفكرية، وزيادة المشاركة الثنائية في 2018-2019.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

من الذي يستهدفه كيان «البحر الأحمر»؟

قرقاش يهاجم قطر وتركيا بعد تصريحات أردوغان الأخيرة عن خاشقجي

"كيان دول البحر الأحمر وخليج عدن"...مرحلة جديدة من صراع النفوذ في القرن الأفريقي

لنا كلمة

خطوات في طريق التسامح

أعلنت الدولة عام 2019 عاماً للتسامح، وهي خطوة صغيرة في الطريق السليم إذا ما عالجت مشكلة التسامح مع حرية الرأي والتعبير وأنهت قائمة طويلة من الانتهاكات المتعلقة برفض التعايش والحوار والسلام وتجريف الهوية الوطنية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..