أحدث الإضافات

بلومبرغ : مساعي إماراتية لبيع بنك "فالكون" لتورطه بفضيحة فساد بماليزيا
عبد الخالق عبدالله يهاجم أوردغان لموقفه من مجزرة نيوزيلندا ويتهمه ب"الانتهازية"
حاكم سقطرى باليمن يحذر الإمارات من تشكيل أي قوات عسكرية غير حكومية
تكميم الأفواه وسيلة السعادة في الإمارات.. قراءة في تطويع المفاهيم
العفو الدولية: ربع مليون شخص يوقعون عريضة لوقف بيع السلاح للرياض وأبوظبي
ناشينال إنتيرست: السعودية والإمارات أكثر القوى زعزعة لاستقرار الخليج
لوفيغارو: غموض حول خلافة سلطان عُمان ومخاوف من السعودية والإمارات
مسلمو الغرب.. الطريق لإسقاط أبارتايد القتل
عن الدماء البريئة في نيوزيلندا.. من المسؤول؟
عامان على استمرار اعتقال المدون أسامة النجار رغم انتهاء محكوميته...إمعان في نهج الانتهاكات والقمع
اشتباكات في تعز إثر مقتل ضابط في الجيش اليمني على يد قوات مدعومة من الإمارات
احتجاجات في عدن تنديداً بقتل معتقل تعذيباً بسجون الإمارات
تعليقاً على أنباء محاكمة خلية تجسس إماراتية بمسقط...وزير الخارجية العماني: هذه أمور تحصل بين الجيران
انطلاق التمرين العسكري "الحميمات 10" بين القوات البرية الإماراتية والفرنسية
العالم إذ ينتظر تقرير مولر

وزير الخارجية الأمريكي يبلغ عبدالله بن زايد رغبة ترامب بحل الأزمة الخليجية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-05-15

 

أبلغ وزير الخارجية الأمريكي«مايك بومبيو» نظيره الإماراتي «عبدالله بن زايد» برغبة الرئيس «دونالد ترامب» رؤية تخفيف للأزمة الخليجية وحلها بنهاية المطاف.

وقال «بومبيو»، لدى لقائه مع عبدالله بن زايد  خلال زيارة يجريها الأخير لواشنطن، إن «ترامب» يأمل بـ«انخراط جميع الأطراف بشكل بناء قبل القمة الأمريكية الخليجية المرتقبة».

 

وبدأ  عبدالله بن زايد الإثنين، زيارة رسمية للعاصمة الأمريكية واشنطن، للقاء «بومبيو» ومستشار الأمن القومي في البيت الأبيض «جون بولتون».

 

وأكد الوزير الإماراتي دعم بلاده لقرار «ترامب» الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم مع إيران، بحسب وكالة الأنباء الإماراتية «وام».

وأبدى «بن زايد» دعمه لجهود «ترامب» في مواجهة «التهديدات التي تشكلها إيران في المنطقة والمتمثلة في الصواريخ الباليستية ودعم حزب الله والحوثيين».

وفي 5 يونيو/حزيران الماضي قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصارا بريا وجويا، بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة بشدة.

وفي وقن سابق، قالت مصادر قريبة من البيت الأبيض إن «ترامب» كان يسعى لإنهاء الأزمة الخليجية قبل القرار الذي اتخذه بشأن الاتفاق النووي مع إيران.

وقالت المصادر إن «ترامب» طلب من «بومبيو»، عندما كان لا يزال مديراً لـ«وكالة الاستخبارات المركزية» (سي آي إيه)، تكثيف التحرك لدى دول الخليج للمساعدة في طي صفحة الخلافات بينها  قبل موعد إعلان قراره بشأن الاتفاق النووي.

وقالت المصادر الأمريكية إن «ترامب» أرسل إلى قادة الخليج رسالة قبل في منتصف أبريل/نيسان الماضي، تتضمن التأكيد على أن «مواجهة النظام الإيراني بصورة أفضل تتطلب التجانس والوحدة داخل مجلس التعاون مع تحالفات قوية مع مصر والأردن ودول أخرى صديقة».

وحذرت الرسالة من أن «الولايات المتحدة لن تتحمل وحدها مسؤولية التصدي للمخططات الإيرانية إذا استمرت الخلافات بين حلفائها داخل منظومة مجلس التعاون الخليجي، وإذا بقيت الإرادات داخل دولها رافضة لتقبل مبدأ حل الخلاف».

وشددت الرسالة على «ضرورة صدور مبادرة خليجية لإنهاء النزاع واظهار الموقف الموحد قبل القمة الخليجية الأمريكية، وأن يصدر بيان يتضمن إنهاء الحصار وفتح الحدود البرية والمجالات الجوية وعودة العلاقات الدبلوماسية على أن يظهر كل طرف مقادير معتبرة من التوافق وحل المشاكل استشعاراً بخطورة ما يخطط للمنطقة».

وأوضحت أن «الدبلوماسية الأمريكية مستعدة للمساهمة في تقريب وجهات النظر بالنسبة إلى القضايا العالقة بين هذه الدول من أجل تطمين الجميع ونزع المخاوف من هذا الطرف أو ذاك».

وفي العاشر من نيسان/ أبريل الماضي أكدت الولايات المتحدة ودولة قطر على الحاجة الملحة لحل الأزمة الخليجية، وذلك خلال اللقاء الذي جمع في واشنطن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وجون سوليفان القائم بأعمال وزير الخارجية الأميركي.


وأشار بيان صحفي صادر عن المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت إلى أن حل الأزمة الخليجية سيمكن الولايات المتحدة من العمل بشكل مشترك مع دول مجلس التعاون الخليجي من أجل تعزيز الأمن والاستقرار الإقليمي والتصدي للنشاطات الخطيرة لإيران.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

لوفيغارو: غموض حول خلافة سلطان عُمان ومخاوف من السعودية والإمارات

ناشينال إنتيرست: السعودية والإمارات أكثر القوى زعزعة لاستقرار الخليج

العفو الدولية: ربع مليون شخص يوقعون عريضة لوقف بيع السلاح للرياض وأبوظبي

لنا كلمة

حرمان المعتقلين من حقوقهم

حرمان السجناء من الزيارة وانتهاك حقوقهم في سجون رسمية، سحق للإنسانية، وإذابة للقيم والمبادئ الإنسانية التي تربط علاقة الإنسان بأخيه الإنسان أو المواطنين بالسلطة. فما بالك أن يتم حرمان معتقلين من حقوقهم وكل جريمتهم أنهم… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..