أحدث الإضافات

بلومبرغ : مساعي إماراتية لبيع بنك "فالكون" لتورطه بفضيحة فساد بماليزيا
عبد الخالق عبدالله يهاجم أوردغان لموقفه من مجزرة نيوزيلندا ويتهمه ب"الانتهازية"
حاكم سقطرى باليمن يحذر الإمارات من تشكيل أي قوات عسكرية غير حكومية
تكميم الأفواه وسيلة السعادة في الإمارات.. قراءة في تطويع المفاهيم
العفو الدولية: ربع مليون شخص يوقعون عريضة لوقف بيع السلاح للرياض وأبوظبي
ناشينال إنتيرست: السعودية والإمارات أكثر القوى زعزعة لاستقرار الخليج
لوفيغارو: غموض حول خلافة سلطان عُمان ومخاوف من السعودية والإمارات
مسلمو الغرب.. الطريق لإسقاط أبارتايد القتل
عن الدماء البريئة في نيوزيلندا.. من المسؤول؟
عامان على استمرار اعتقال المدون أسامة النجار رغم انتهاء محكوميته...إمعان في نهج الانتهاكات والقمع
اشتباكات في تعز إثر مقتل ضابط في الجيش اليمني على يد قوات مدعومة من الإمارات
احتجاجات في عدن تنديداً بقتل معتقل تعذيباً بسجون الإمارات
تعليقاً على أنباء محاكمة خلية تجسس إماراتية بمسقط...وزير الخارجية العماني: هذه أمور تحصل بين الجيران
انطلاق التمرين العسكري "الحميمات 10" بين القوات البرية الإماراتية والفرنسية
العالم إذ ينتظر تقرير مولر

في القدس.. مَن في القدس؟

ماجد محمد الأنصاري

تاريخ النشر :2018-05-15

مذ عرّفني أحد الأصدقاء على قصيدة تميم البرغوثي عن القدس، دأبت على الاستماع إليها بين الفينة والأخرى،

لا شك لجمالها أولاً، ولكن كذلك لأنها تنقلني إلى حالة شعورية مختلفة حول المدينة القديمة، أشعر وكأنني أمشي في حواريها، وألامس حيطانها مع كل بيت، أشعر أنني من سكانها، أشعر أنني في سيارة الأجرة تلك، أرقب أسوار المدينة وهي تبتعد في الأفق، وخلال المشاهد المؤلمة لابتسامات الغزاة في سفارة الولايات المتحدة الجديدة في القدس من جهة، وصور الصمود على أسوار القدس من جهة أخرى، تمثلت تلك الأبيات:
ففي القدس، مَن في القدس إلا أنت؟


أراد قادة الكيان مناسبة افتتاح السفارة الأميركية في القدس، تتويجاً لعامهم الأفضل والأبشع، مئات القتلى الفلسطينيين لا جريمة لهم إلا التظاهر، غزل عربي واسع، وصمت عند الحاجة لا مثيل له، دعم من واشنطن في تحقيق ما خجلت عنه الإدارات السابقة، إلغاء الاتفاق النووي الإيراني، وكل ذلك في سياق أزمات عربية متلاحقة، جعلت من الكيان صانع ملوك في محيطه،

 

لكن الصامدين في غزة أحالوا ذلك اليوم إلى إحراج دولي للكيان وداعميه، عبر التضحيات التي قُدّمت على حدود غزة مع الأراضي المحتلة، حتى في وسائل الإعلام الغربية كان العنوان الأبرز: "بينما تُفتتح السفارة الأميركية في القدس، الجنود الإسرائيليون يقتلون عشرات المتظاهرين الفلسطينيين في غزة".


يقول قائلهم: وما فائدة التضحيات البشرية وخسارة الأرواح، أمام حتمية الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان، وخذلان الأنظمة العربية؟ وله نقول: وما حيلة المضطر؟ لو كان لدى الصامدين في فلسطين غير ذلك لقدّموه، ولكن الحرمان المستمر من أدوات الصراع، والخيانات المستمرة داخلياً وخارجياً، جرّدت المقاومة من معظم أسلحتها، تاركة سلاح المقاومة في غزة محاصراً من العالم كله، بالتالي فالحديث عن عدم نجاعة هذا الأسلوب، هو أمام بديل واحد، هو القبول بما يحدث في فلسطين دون مقاومة تُذكر، وبالتالي السماح للعدو برفع سقف اعتداءاته على الشعب والأرض والمقدسات، فمن أمن العقوبة أساء الأدب.


من في القدس؟ من للقدس؟ مهما تزايدت الاعتداءات يبقى المسجد مسجداً، والشعب مقدسياً، والأرض تشهد من سيرثها في نهاية المطاف، "فسوف يأتي الله بقوم يحبّهم ويحبّونه" أما من ارتد عن القضية وباعها لغيرها من المصالح الشخصية والآنية، فقد سجل عضويته في نادي الأعزة الأذلة، وسيشهد التاريخ على كل موقف وانعدام موقف خلال هذه الفترة الحاسمة من تاريخ بيت المقدس وأكنافه.


القدس لا تُنسى، تذكرت الفاتحين وخيل صلاح الدين تدخلها، بعد قرن أمضته في كنف محتل، حاول مراودتها عن هويتها فاستعصمت، وخلال سنوات قليلة عادت عاصمة للعلم والعلماء، وعنواناً حضارياً للأمة، ورسّخت دول الإسلام تلك الهوية عمراناً وإنساناً، حتى دارت الدورة، وعاد المحتل يدق أبوابها ليدخلها بلا استئذان، اليوم وبعد 70 عاماً، يتحدثون عن إنهاء الوجود العربي المسلم في القدس، ويتفاخرون بمشاريع تهويد المدينة، ونحن نرى ونسمع، والقدس تنادينا بكلمات البرغوثي، لا تبكِ عينك أيها العربي واعلم أنه.. في القدس، من في القدس؟ لكن لا أرى في القدس إلا أنت.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مقامرة ترامب بصفقة القرن

مقايضة وارسو: مواجهة ايران مقابل دعم «صفقة القرن»؟

لا جديد في صفقة القرن!

لنا كلمة

حرمان المعتقلين من حقوقهم

حرمان السجناء من الزيارة وانتهاك حقوقهم في سجون رسمية، سحق للإنسانية، وإذابة للقيم والمبادئ الإنسانية التي تربط علاقة الإنسان بأخيه الإنسان أو المواطنين بالسلطة. فما بالك أن يتم حرمان معتقلين من حقوقهم وكل جريمتهم أنهم… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..