أحدث الإضافات

الإمارات تعلن إصدار رخصة تشغيل لمحطة براكة النووية تمهيداً لبدء العمل منتصف العام الجاري
حزب "المؤتمر الشعبي" يتهم دحلان بالتخطيط لتفكيك السودان لصالح الإمارات
مسؤول أممي: مصر والإمارات والأردن وروسيا وراء هجمات الطائرات المسيرة لحفتر
«ستاندرد آند بورز»: مخاوف مرض "كورونا" قد تضر السياحة في دبي
مطالبات للسلطة الفلسطينية بالانسحاب من معرض "إكسبو دبي" بسبب المشاركة الإسرائيلية
معاهدة عدم اعتداء مع إسرائيل!
عندما يتراجع الدعم الرسمي العربي لفلسطين ويتقدم أنصارها في الغرب!
ما الذي ناقشه ولي عهد أبوظبي مع رئيس شركة أسلحة فرنسية؟!
الإمارات في أسبوع.. الخروج من حرب اليمن ومخاوف انهيار الاقتصاد
العودة من الحرب
وزير الداخلية التركي : أبوظبي تثير البلبلة والفتنة وتحاول الإضرار ببلادنا
الرئيس الإيراني : مفاوضاتنا مع الإمارات لم تتوقف في أي فترة زمنية
السعودية بين خطر الأسلحة الحوثية الجديدة وتمرد الأدوات الإماراتية
الأمم المتحدة: 31 قتيلاً يمنياً بغارات جوية للتحالف السعودي الإماراتي بعد تحطم إحدى طائراته
"غوغل" تعيد حذف تطبيق "To Tok" الإماراتي التجسسي من متجرها

شكوك حول تورط ميليشيات مدعومة إماراتياً باغتيال قائد الشرطة العسكرية في عدن

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-05-20

توفي مساء أمس الأول في أحد مستشفيات العاصمة المصرية القاهرة أحمد الحدي، قائد الشرطة العسكرية اليمنية، فرع مدينة عدن جنوب البلاد.
وذكرت مصادر طبية في العاصمة المصرية القاهدرة أن «الحدي عانى فجأة من فشل في معظم وظائف أعضاء الجسد»، الأمر الذي أدى إلى مفاته في المستشفى.


ويعد أحمد الحدي قائد الشرطة العسكرية في عدن من الموالين للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.


وذكر مصدر يمني في عدن طلب إخفاء اسمه أن «الشكوك تحوم حول طبيعة المرض المفاجئ الذي الم به في عدن، الأمر الذي اضطر معه الحدي للسفر للقاهرة للعلاج، حيث توفي بشكل مفاجئ».


ولم يستبعد المصدر الذي أدلى بتصريحات لصحيفة «القدس العربي» اللندنية أن يكون «الحدي تعرض للتسميم من عناصر تتبع المجلس الانتقالي».


وأضاف أن الحدي وقف إلى جانب الحكومة الشرعية اليمنية في المعارك التي شهدتها عدن أواخر كانون الثاني/يناير الماضي، بين قوات تتبع المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، وقوات الحماية الرئاسية الموالي للرئيس اليمني. 


وأكد «أعاد الحدي بناء جهاز الشرطة العسكرية في عدن على أسس مهنية، ورفض تحويله إلى ميليشيات تتبع أي طرف من الأطراف السياسية، كما رفض أن يرتبط مالياً بجهات خارجية كما هو شأن ميليشيات أخرى في عدن لا تخضع للحكومة الشرعية في المدينة، وهذا أغضب بعض الجهات التي ربما لجأت لتسميمه».


وأشار هاني اليزيدي القيادي في المقاومة الجنوبية، ومدير مديرية البريقا إلى أنه تم الترويج لكون الشرطة العسكرية، التي يقودها الحدي، تحتضن عناصر إرهابية، تمهيداً لاغتياله معنوياً.
وذكر في منشور له على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أن «ثلة من الحاقدين قتلوه بألسنتهم، لكي لا يبقى لعدن رجل محنك، صلب، حيث عمدوا إلى القدح والتخوين».


وأشار اليزيدي في نهاية منشوره إلى أن «ما حصل لأبي محمد بداية وشرارة، والحليم تكفيه الإشاراة». 

 

وكانت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا أكدت في بيان لها الأسبوع الماضي ارتفاع عدد من تم اغتيالهم من رجال دين وشخصيات مؤثرة منذ سيطرة الإمارات والميليشيات التابعة لها على عدن إلى 35 شخصا.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

كيف حَرَّفَت الإمارات بوصلة التحالف لصالح استراتيجيتها في اليمن؟

إعادة تموضع المشروع التخريبي للإمارات في اليمن

جنوب اليمن.. معارك صغيرة على موارد سيادية