أحدث الإضافات

تركيا تعلن اعتقال عنصري مخابرات إماراتيين بتهمة التجسس
"الاستقرار السلطوي" رواية الإمارات لمحاربة التغيير في المنطقة
رئيس مجلس الدولة الليبي: الإمارات تدعم قوات حفتر لمنع قيام الديمقراطية في بلادنا
دراسة إسرائيلية: فشل الإمارات والسعودية في منع انفجار موجة جديدة من الربيع العربي
عندما تقولُ الشعوب: لا!
عن الموجة الثانية من ثورات "الربيع العربي"
"إنسايد أرابيا": صراع النفوذ بين الإمارات وقطر يهدد بتفاقم النزاع في الصومال
تهدف لمخاطبة الدول المغاربية...مساع إماراتية لإطلاق قناة "سكاي نيوز مغرب"
دبلوماسي إسرائيلي يكشف عن خلافات عربية أمريكية تمنع تشكيل الناتو العربي
الجيش اليمني مسنوداً بالتحالف العربي يتقدم في جبهات حجة وصعدة والضالع
الجيش الأمريكي يعلن وصول مقاتلات F-35 الأمريكية إلى قاعدة الظفرة في أبوظبي
الإندبندنت: الأمم المتحدة تحقق في وصول أسلحة إماراتية لحفتر
السعودية والإمارات ترسلان طائرة مساعدات لمتضرري الفيضانات في إيران
هل حل بنا الربيع العربي الثاني؟ مصر هي اختبار الثورة بالشرق الأوسط
السعودية والإمارات ضمن الدول الأكثر إنفاقاً لشراء النفوذ بواشنطن

الإمارات تقر لمجلس الأمن بسيادة الحكومة اليمنية على سقطرى وتأسف لـ"سوء الفهم"

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-05-23

أعلنت الإمارات العربية المتحدة، أن تواجدها في محافظة أرخبيل سقطرى، شرقي اليمن، يقتصر على الجانب التنموي، مُقرّة بسيادة الحكومة اليمنية في الجزيرة، عقب الرسالة التي وجهها اليمن في وقتٍ سابقٍ، واحتج فيها، على احتلال قوات إماراتية لمطار وميناء الجزيرة.

 

وأعربت أبوظبي في رسالتها إلى مجلس الأمن الدولي، عن أسفها لوجود ما اعتبرته "سوء فهم"، سببه الإبلاغ عن بعض التدابير الثانوية التشغيلية، مشيرة إلى أن تواجد قواتها في الجزيرة، بدأ في العام 2011، بعد إعصار مرجان، وقبل الأزمة في السنوات الأخيرة.

 

وأشارت الرسالة الإماراتية، إلى أن الوجود الإماراتي في سقطرى يقتصر على مساعدة السكان والتنمية، وقالت إنه تم تسوية الوضع بشكل تام في الجزيرة، وإن هناك تنسيقاً تاماً بين الإمارات وحكومتي اليمن والسعودية، مؤكدة في الوقت ذاته، الاعتراف التام بسيادة اليمن، على سقطرى.

 

وجاءت رسالة أبوظبي لمجلس الأمن الدولي، على ضوء الأزمة، التي شهدتها سقطرى في وقتٍ سابق، خلال الشهر الجاري، حيث احتلت قواتها مطار وميناء سقطرى وطردت القوات اليمنية من المرفقين، وهو ما رفضته الحكومة اليمنية، التي كان رئيسها أحمد عبيد بن دغر، يزور الجزيرة على رأس وفد حكومي، قبل تصعيد الإمارات.

وفي 10 مايو/أيار الجاري، تقدم اليمن بشكوى إلى مجلس الأمن الدولي، يتهم فيه الإمارات بانتهاك السيادة اليمنية ونشر قواتها في سقطرى، على نحو غير مبرر.

 

وكان رئيس الوزراء اليمني، أحمد عبيد بن دغر، الذي غادر سقطرى الاثنين، أعلن "انتهاء الأزمة" مع الإمارات في سقطرى، بعد التوصل إلى اتفاق بإعادة الأوضاع في الجزيرة إلى ما كانت عليه قبل الانتشار العسكري الإماراتي فيها.
 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الجيش اليمني مسنوداً بالتحالف العربي يتقدم في جبهات حجة وصعدة والضالع

الإمارات تشيد برد ترامب لقرار الكونغرس بوقف دعم التحالف في اليمن

محمد بن زايد يزور الرياض ويلتقي الملك سلمان وولي عهده

لنا كلمة

استشراف المستقبل

يقرأ الإماراتيون بشكل دائم، في وسائل الإعلام الحكومية عن جلسات الخلوة والعصف الذهني لاستشراف المستقبل، يحضرها حكام وشيوخ ومسؤولون في الدولة، وتناقش مواضيع استراتيجية مهمة ، لكن يظل مستوى التطبيق  هو التحدي الرئيسي. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..