أحدث الإضافات

مخاطر صراع النفوذ بين دول الخليج في منطقة القرن الأفريقي
مركز بحث أمريكي يطرد موظفين كشفوا علاقته بالسفير الإماراتي في واشنطن
صحيفة تركية: تحركات لنظام "الأسد" لإنهاء اتفاق إدلب بدعم من الإمارات والسعودية​
وقفة احتجاجية في عدن تطالب بالكشف عن مصير ناشط اختطفته قوات موالية للإمارات
خلال محاضرة له بالإمارات...الجبير: حرب اليمن فرضت علينا وإيران تتدخل بجوارها
الانسحاب الاميركي يغيّر المعادلات في المنطقة
عامان على تأسيس "البرنامج الوطني للتسامح".. جردة حسابات 
الامارات تدعو وزير الداخلية اليمني لزيارتها بعد لقاءه مسؤولاً تركيا في عدن
اتفاقات السويد لا تزال حبراً على ورق
الإمارات في أسبوع.. غسيل السمعة "السيئة" بالشعارات الزائفة لا يمحو حاضر "الانتهاكات"
الدنمارك تعلق تصدير الأسلحة للإمارات بسبب حرب اليمن ...والعفو الدولية ترحب بالقرار
فلاي دبي تسعى لاقتراض 300 مليون دولار
موقع أمريكي: واشنطن دربت الطيارين الإماراتيين للقتال باليمن
مصادر إسرائيلية تزعم هبوط طائرة إماراتية تقل مسؤوليْن كبيريْن في تل أبيب
"ديلي بيست": الإمارات والسعودية قدمتا لترامب خطة للضغط على إيران و قطر

الإمارات تقر لمجلس الأمن بسيادة الحكومة اليمنية على سقطرى وتأسف لـ"سوء الفهم"

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-05-23

أعلنت الإمارات العربية المتحدة، أن تواجدها في محافظة أرخبيل سقطرى، شرقي اليمن، يقتصر على الجانب التنموي، مُقرّة بسيادة الحكومة اليمنية في الجزيرة، عقب الرسالة التي وجهها اليمن في وقتٍ سابقٍ، واحتج فيها، على احتلال قوات إماراتية لمطار وميناء الجزيرة.

 

وأعربت أبوظبي في رسالتها إلى مجلس الأمن الدولي، عن أسفها لوجود ما اعتبرته "سوء فهم"، سببه الإبلاغ عن بعض التدابير الثانوية التشغيلية، مشيرة إلى أن تواجد قواتها في الجزيرة، بدأ في العام 2011، بعد إعصار مرجان، وقبل الأزمة في السنوات الأخيرة.

 

وأشارت الرسالة الإماراتية، إلى أن الوجود الإماراتي في سقطرى يقتصر على مساعدة السكان والتنمية، وقالت إنه تم تسوية الوضع بشكل تام في الجزيرة، وإن هناك تنسيقاً تاماً بين الإمارات وحكومتي اليمن والسعودية، مؤكدة في الوقت ذاته، الاعتراف التام بسيادة اليمن، على سقطرى.

 

وجاءت رسالة أبوظبي لمجلس الأمن الدولي، على ضوء الأزمة، التي شهدتها سقطرى في وقتٍ سابق، خلال الشهر الجاري، حيث احتلت قواتها مطار وميناء سقطرى وطردت القوات اليمنية من المرفقين، وهو ما رفضته الحكومة اليمنية، التي كان رئيسها أحمد عبيد بن دغر، يزور الجزيرة على رأس وفد حكومي، قبل تصعيد الإمارات.

وفي 10 مايو/أيار الجاري، تقدم اليمن بشكوى إلى مجلس الأمن الدولي، يتهم فيه الإمارات بانتهاك السيادة اليمنية ونشر قواتها في سقطرى، على نحو غير مبرر.

 

وكان رئيس الوزراء اليمني، أحمد عبيد بن دغر، الذي غادر سقطرى الاثنين، أعلن "انتهاء الأزمة" مع الإمارات في سقطرى، بعد التوصل إلى اتفاق بإعادة الأوضاع في الجزيرة إلى ما كانت عليه قبل الانتشار العسكري الإماراتي فيها.
 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

اتفاقات السويد لا تزال حبراً على ورق

الامارات تدعو وزير الداخلية اليمني لزيارتها بعد لقاءه مسؤولاً تركيا في عدن

خلال محاضرة له بالإمارات...الجبير: حرب اليمن فرضت علينا وإيران تتدخل بجوارها

لنا كلمة

بين السمعة واليقظة

تضع قضية أحمد منصور المعتقل في سجون جهاز أمن الدولة، الإمارات في حرّج أمام دول العالم الأخرى، فالدولة عضو في مجلس حقوق الإنسان يفترض أن تقوم بتعزيز أعلى معايير احترام حقوق مواطنيها، لكنها تستخدم هذه… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..