أحدث الإضافات

وزير الدولة للشؤون المالية يقود وفد الإمارات في مؤتمر البحرين
حركة حماس تستنكر زيارة رئيس مؤسسة إسلامية فرنسية مدعومة إماراتياً إلى (إسرائيل)
محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الأمريكي سبل مواجهة التهديدات الإيرانية
ظريف عن محمد بن زايد وبن سلمان وبولتون: يحتقرون الدبلوماسية ويتعطشون للحرب
 انتشار علم الإمارات في سقطرى يثير سخط اليمنيين
«صفقة القرن»: الجميع يكسب إلا الفلسطينيين
مؤتمر البحرين ...فرصة أمريكية لتعزيز التقارب بين (إسرائيل) ودول خليجية
قطاع الطيران في الإمارات يدفع ثمن التوتر بين طهران وواشنطن
هكذا تفكر أميركا وإيران
الإمارات تدين هجوم الحوثيين على مطار أبها السعودي
شركة فرنسية تطلق الشهر المقبل قمراً استخباراتياً للجيش الإماراتي
وزير الخارجية الأمريكي يزور الإمارات والسعودية لمناقشة التوتر مع طهران
الموقف السعودي الملتبس حيال مخطط الامارات الخطير جنوب اليمن
المركزي الإماراتي يركز على العقارات لمكافحة غسيل الأموال
الإمارات تدعو لخفض التصعيد مع إيران

العفو الدولية: سجن أحمد منصور مسمار آخر في نعش نشاط حقوق الإنسان في الإمارات

ايماسك- ترجمة خاصة:

تاريخ النشر :2018-05-31

 

اعتبرت منظمة العفو الدولية (امنستي) سجن الناشط البارز في حقوق الإنسان أحمد منصور ضربة قاصمة لحرية التعبير في البلاد، ومسمار آخر في نعش نشاط حقوق الإنسان في الإمارات.

حُكم على أحمد منصور هذا الأسبوع بالسجن لمدة 10 سنوات وغرامة قدرها مليون درهم إماراتي (حوالي 270 ألف دولار أمريكي) عن المشاركات التي قام بها على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وقالت لين معلوف، مدير أبحاث الشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية، إن "أحمد منصور هو أحد الأصوات القليلة المنتقدة صراحة في الإمارات، ويعد اضطهاده بمثابة مسمار آخر في نعش نشاط حقوق الإنسان في البلاد".

وأضافت معلوف: "أن قرار حبس أحمد منصور للسنوات العشر المقبلة لمجرد مشاركة رأيه في وسائل الإعلام الاجتماعية هو ما يسبب الضرر الحقيقي لسمعة الإمارات وما يسمى "النسيج الاجتماعي"، وليس النشاط السلمي لأحمد منصور".

 

وتابعت أن "أحمد سجين رأي تم استهدافه ومحاكمته والحكم عليه بسبب استخدام فيسبوك وتويتر لمشاركة أفكاره. لم يكن يجب أن يُتهم بها في المقام الأول ويجب الآن إطلاق سراحه على الفور".

وبحسب ما ورد أُدين منصور بتهمة "نشر معلومات كاذبة وشائعات وأكاذيب عن دولة الإمارات" التي "ستلحق الضرر بالنسيج الاجتماعي والوحدة في الإمارات".

 

وبدأت محاكمة منصور في منتصف مارس من هذا العام، واستمرت في جلسة استماع في 11 أبريل. قد تكون هناك جلسة استماع ثالثة قد جرت في 9 مايو ولكن لم يكن هناك تأكيد على ذلك. وقد حُكم عليه في 29 مايو، لكن الأنباء لم تكشف إلا بالأمس.

ودعت منظمة العفو الدولية إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن أحمد منصور، الذي يضمن إلغاء الحكم الصادر ضده. وإلى أن يتم الإفراج عنه، يجب منح أحمد منصور إمكانية الوصول الفوري والمنتظم إلى محام وإلى عائلته وأي رعاية صحية قد يحتاجها.

 

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

تشريح الحرية في الإمارات.. انعدام الرأي وتعدد أساليب القمع والإرهاب

منظمة حقوقية تدين سجن إماراتي بسبب نشاطه على شبكات التواصل

عودة نشر الأحكام السياسية.. السجن عشر سنوات لمدون في الإمارات 

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..