أحدث الإضافات

وزير الدولة للشؤون المالية يقود وفد الإمارات في مؤتمر البحرين
حركة حماس تستنكر زيارة رئيس مؤسسة إسلامية فرنسية مدعومة إماراتياً إلى (إسرائيل)
محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الأمريكي سبل مواجهة التهديدات الإيرانية
ظريف عن محمد بن زايد وبن سلمان وبولتون: يحتقرون الدبلوماسية ويتعطشون للحرب
 انتشار علم الإمارات في سقطرى يثير سخط اليمنيين
«صفقة القرن»: الجميع يكسب إلا الفلسطينيين
مؤتمر البحرين ...فرصة أمريكية لتعزيز التقارب بين (إسرائيل) ودول خليجية
قطاع الطيران في الإمارات يدفع ثمن التوتر بين طهران وواشنطن
هكذا تفكر أميركا وإيران
الإمارات تدين هجوم الحوثيين على مطار أبها السعودي
شركة فرنسية تطلق الشهر المقبل قمراً استخباراتياً للجيش الإماراتي
وزير الخارجية الأمريكي يزور الإمارات والسعودية لمناقشة التوتر مع طهران
الموقف السعودي الملتبس حيال مخطط الامارات الخطير جنوب اليمن
المركزي الإماراتي يركز على العقارات لمكافحة غسيل الأموال
الإمارات تدعو لخفض التصعيد مع إيران

معركة الحديدة تقرب بين أبوظبي وهادي وتعيد تشكيل التحالفات في اليمن

إيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2018-06-17

أثار اللقاء الذي جمع ولي عهد أبوظبي والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وما سبقه من لقاء هادي مع وزير الخارجية الإماراتية وزيارة وزير الداخلية اليمني إلى الإمارات التساؤلات حول أسباب هذا التقارب المتسارع بين الطرفين بعد مرحلة من التوتر الشديد والاتهاكات التي وجهت لأبوظبي بالاعتداءعلى السيادة اليمنية لا سيما بعد أحداث جزيرة سقطرى.

 

و يبدو أن معركة محافظة الحديدة اليمنية، كأكبر معركة يحشد لها التحالف والقوات الموالية للشرعية، منذ ما يقرب من ثلاث سنوات، ترسم معادلة يمنية جديدة، سياسياً وعسكرياً، كان من أبرز مظاهرها التقارب المفاجئ بين الحكومة اليمنية والتحالف، بواجهته الإماراتية.

 

كذلك استدعت المعركة حشداً من الوعود والتصريحات الصادرة عن التحالف، حاولت طمأنة سكان المدينة والمجتمع الدولي، بخطط إغاثية ومساعدات إنسانية، في سبيل تخفيف الضغوط الدولية المعارضة لاجتياح المدينة عسكرياً.
 

وكشفت مصادر سياسية يمنية، أن مدينتي جدة ومكة شهدتا، في الأسابيع الأخيرة، اتصالات واجتماعات مكثفة على صعيد أطراف التحالف الفاعلة (السعودية والإمارات)، في مقابل الحكومة اليمنية وقيادات من قوى فاعلة في البلاد، سعت إلى ترميم العلاقة المتدهورة، التي وصلت إلى حد الصراع بين الحكومة والتحالف في المناطق اليمنية المحررة أو غير الخاضعة لجماعة أنصار الله (الحوثيين)، جنوباً وشرقاً، بالتزامن مع تكثيف الاستعدادات العسكرية لعملية الحديدة، التي يتفق مختلف الأطراف على اعتبارها هدفاً استراتيجياً، يتطلّب تجاوز الخلافات، وجهداً سياسياً ودبلوماسياً يوازي العمل العسكري الميداني بحسب ما أوردته صحيفة "العربي الجديد اللندنية.
 

 

وأثمرت الجهود والمراجعات التي بدأها التحالف، عقب أزمة سقطرى، في مايو/ أيار الماضي، تحقيق تقدم في أحد أكبر الملفات التي كانت عنواناً متكرراً للأزمة في البلاد، خلال العامين الأخيرين، وهي خلافات الحكومة اليمنية مع الإمارات، التي كانت قد وصلت إلى التدويل.

 

وتكللت الجهود بزيارة سريعة للرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، إلى الإمارات، ثم عودة رئيس الحكومة، أحمد عبيد بن دغر، وهادي نفسه، إلى مدينة عدن التي تُوصف بـ"العاصمة المؤقتة" بعد ما يقرب من عام ونصف العام على مغادرتها للإقامة في الرياض. وكانت الإمارات، بوصفها واجهة نفوذ التحالف في المدينة، تمنع عودة هادي، الأمر الذي صرّح به مسؤولون رفيعو المستوى في الأشهر الأخيرة.

 



وعلى الرغم من أن المراجعة الإماراتية للعلاقة مع الشرعية، ومثلها الجهود السعودية لحل الأزمة بين الطرفين، بدأت عملياً مع أزمة سقطرى، إلا أن تطورات الأيام الأخيرة، وما ترافق معها من بيانات وتصريحات، كشفت أيضاً الصلة الوثيقة للتفاهمات بالعملية العسكرية الكبرى منذ سنوات في "عروس البحر الأحمر" (الحديدة)، التي تعد ثاني أهم معركة منذ انطلاق عمليات التحالف في مارس/ آذار 2015، بعد معركة عدن ومحيطها من المحافظات الجنوبية، في الأشهر الأولى من الحرب.

 

وهذه المرة، يُنظر إلى الحديدة كمعركة حاسمة، قد يكون لها الأثر الأكبر في المسارين السياسي والعسكري في البلاد. وبرز التنسيق اليمني السعودي الإماراتي، في عملية الحديدة، من خلال مجموعة من الخطوات والبيانات، إذ تولّت الحكومة اليمنية صدارة الوقوف بوجه الضغوط الدولية، على نحو أعاد الأنظار إلى ملابسات انطلاق "عاصفة الحزم" ذاتها، التي سبق الإعلان عنها برسالة يمنية رسمية تطلب تدخلاً خليجياً لحماية الشرعية.

 

وفي الحديدة، تكررت البيانات والتصريحات على المستوى الرئاسي والحكومي، التي تشدد على أن لا فرصة سياسية جديدة في الحديدة، وتطلب من التحالف دعم الجيش اليمني بـ"الحسم العسكري".

 

وأعلن وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني، في تصريحات صحافية، أن ملف "الدبلوماسية" قد أُغلق، وهاجم دولاً في مجلس الأمن قال إنها تمارس الابتزاز لوقف ما سماه "تحرير" الحديدة، في إشارة على ما يبدو إلى بريطانيا، التي طلبت اجتماعين استثنائيين في مجلس الأمن لمناقشة تصعيد الحديدة، على الرغم من أن تصريحات مسؤوليها، أخيراً على الأقل، لم تظهر معارضة صارمة للعملية من حيث المبدأ.


وفي السياق، أطلقت الرياض وأبوظبي، خلال الأيام الماضية، سلسلة من التصريحات والبيانات، التي تخاطب المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية التي تضغط لوقف هجوم الحديدة. ومن ذلك، إعلان، من قبل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية ومسؤولين في الجهات الإماراتية المعنية، يتحدّث عن خطة إنسانية لمدينة الحديدة، وعن مساعدات ستصل إلى ميناء المدينة (بعد استعادته من يد الحوثيين).

 

كذلك نشرت وسائل إعلام تابعة للدولتين تقارير توثق الدعم المقدم من التحالف للمنظمات الأممية والتسهيلات المقدمة منها، خلال الأعوام الماضية، وكل ذلك في إطار عملية الطمأنة التي تسعى إلى التخفيف من الضغوط.
 

 

وبصورة إجمالية، تظهر مجمل الخطوات التي اتخذتها الحكومة اليمنية، ومثلها دول التحالف، عسكرياً ودبلوماسياً، أهمية الحديدة كمعركة عسكرية ودبلوماسية، والتي تطلبت حشد أكبر عدد من الجهود ومعالجة أزمة كبيرة كخلافات الإمارات - الشرعية، وإن كان الاختبار الحقيقي هو بقاء التفاهمات أكبر وقت ممكن في المرحلة المقبلة.

 

كل ذلك، عدا عن المتغيرات الممكن أن تدخلها الحديدة على المشهد اليمني برمته، ليس لأهمية الحديدة استراتيجياً وللملاحة الدولية فحسب، بل كذلك، للآثار المحتملة على الحوثيين إذا خسروا المدينة كآخر منفذ بحري يخضع لسيطرتهم، وبالتالي ارتفاع حظوظ الدخول في عملية سياسية يقدم الحوثيون فيها تنازلات. مثلما أن التأثيرات قد تكون على الضد من ذلك، بوضع خيار الحل السياسي جانباً، الأمر الذي يعتمد على ما ستسفر عنه المعركة في الحديدة، من معطيات مفتوحة على كافة الاحتمالات.

 

يعتبر ميناء الحُديدة شريان الحياة لليمن، فحتى قبل الحرب كان نحو 70% من الواردات في اليمن -الذي يستورد نحو 90% من حاجاته- يأتي من خلال ميناء الحديدة.

 

والهجوم البري والجوي على مدينة الحُديدة في اليمن يهدف إلى سيطرة الإمارات على ميناء المنطقة الساحلية الاستراتيجي، رغم تلقّي أبوظبي تحذيراً أمريكياً من مغبّة الهجوم، الذي يخشى خبراء الأمم المتحدة من أنه قد يتسبّب في أزمة إنسانية جديدة، بحسب مسؤولين أمريكيين.

 

وذكرت مصادر سياسية يمنية، في وقت سابق، أن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفث، يجري محادثات مع الحوثيين؛ للتوسّط والحيلولة دون هجوم على الحُديدة، الذي ستتولّى بموجبه المنظمة الدولية السيطرة على الميناء، الذي يستقبل معظم الإمدادات الإنسانية لسكان البلد الذي مزّقته الحرب.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الموقف السعودي الملتبس حيال مخطط الامارات الخطير جنوب اليمن

الإمارات تدين هجوم الحوثيين على مطار أبها السعودي

القوات السعودية في المهرة وخيار المواجهة الشاملة

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..