أحدث الإضافات

وزير الدولة للشؤون المالية يقود وفد الإمارات في مؤتمر البحرين
حركة حماس تستنكر زيارة رئيس مؤسسة إسلامية فرنسية مدعومة إماراتياً إلى (إسرائيل)
محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الأمريكي سبل مواجهة التهديدات الإيرانية
ظريف عن محمد بن زايد وبن سلمان وبولتون: يحتقرون الدبلوماسية ويتعطشون للحرب
 انتشار علم الإمارات في سقطرى يثير سخط اليمنيين
«صفقة القرن»: الجميع يكسب إلا الفلسطينيين
مؤتمر البحرين ...فرصة أمريكية لتعزيز التقارب بين (إسرائيل) ودول خليجية
قطاع الطيران في الإمارات يدفع ثمن التوتر بين طهران وواشنطن
هكذا تفكر أميركا وإيران
الإمارات تدين هجوم الحوثيين على مطار أبها السعودي
شركة فرنسية تطلق الشهر المقبل قمراً استخباراتياً للجيش الإماراتي
وزير الخارجية الأمريكي يزور الإمارات والسعودية لمناقشة التوتر مع طهران
الموقف السعودي الملتبس حيال مخطط الامارات الخطير جنوب اليمن
المركزي الإماراتي يركز على العقارات لمكافحة غسيل الأموال
الإمارات تدعو لخفض التصعيد مع إيران

كوريا الجنوبية ترسل المزيد من جنودها إلى الإمارات.. ما هي مهمتها؟!

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2018-06-26

يخطط الجيش الكوري الجنوبي لإرسال المزيد من جنوده إلى الإمارات، مجهزين بأسلحة حديثة، ضمن وحدة الأخ الموجودة في الدولة- حسب وكالة يونهاب الكورية الرسمية.

 

ولم يعلن عن المهمة الرسمية لزيادة عدد الجنود الكوريين في الدولة، مع حديث عن اتفاق رسمي عن طلب الإمارات تلك القوة للاستخدامها في حالة الطوارئ.

 

وأقامت القوات البرية الكورية يوم الاثنين (25 يونيو/حزيران) حفل توديع 125 جنديا وضابطا يمثلون الدفعة الـ14 لوحدة الأخ الذين يتجهون إلى الإمارات- حسب الوكالة- على أن يلحقهم بقية عناصر الدفعة الـ14. ولم تحدد الوكالة عدد العناصر التي ستصل الإمارات.

 

وأشارت الوكالة إلى أن الجنود سيكونون مجهزين بأحدث المعدات الحربية المسماة بـ " وارير بلاتفوم(منصة المحارب) " .

 

وتتكون وارير بلاتفوم من 18 نوع من المعدات العسكرية منها خوذة مضادة للرصاص من عيار 9 ملم ومسدس مطور بـ3 مضافات من دقة الإصابة وعدسات مكبرة وعدسات تحديد الهدف والزي العسكري المطور وسترة مضادة للرصاص.

 

وفي مارس/آذار2018 زار رئيس كوريا الجنوبية الوحدة خلال زيارته للإمارات؛ وفي الشهر التالي (ابريل/نيسان) زار وزير الدفاع الكوري الإمارات والتقى نظيره الإماراتي وبحث معه التعاون العسكري.

ولم تحدد مهمة هؤلاء الجنود.

 

ووصلت "وحدة الأخ" إلى الدولة في 2011م وفي شهر ديسمبر/كانون الأول 2017 تم التمديد لها عاماً آخر في الإمارات وتتكون الوحدة من 140 جندياً، قِيل إنها ستقوم بتدريب الجنود الإماراتيين.

 

وتتزامن هذه الزيادة في أعداد الجنود مع تحقيقات النيابة العامة الكورية في سيول حول مزاعم باتفاق سري بين أبوظبي وسيول تضمن تدخل عسكري فوري للقوات الكورية "تلقائياً" في أية حالة طوارئ في الإمارات.

 

الاتفاق يشير إلى تدخل القوات الكورية الجنوبية سريعاً في الإمارات في "أي حالة طوارئ"، وهو ما يعني أنَّ هناك مخاوف عديدة للإمارات من تبدل أوضاع معينة في الدولة تجعل من هذا الاتفاق سارياً مهما كانت نوعية الحالة التي تُجبر على التدخل.

 

وهذه القوة ليست وحيدة فهناك قوة الحرس الرئاسي ووحداتها العسكرية المدربة وتشمل آلالاف من المرتزقة، كما أن ذلك لا يستبعد أن تكون هناك اتفاقات مشابهة.

 

المزيد..

هل الإمارات بحاجة لقوات كورية من أجل حمايتها في حالة الطوارئ؟!


 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

جيروزاليم بوست: محمد بن زايد حليف وثيق لـ (إسرائيل)

قائد الجيش الموريتاني يبحث مع وفد عسكري إماراتي تعزيز التعاون بين البلدين

محمد بن زايد يستقبل وزير الدفاع الصيني ويبحث معه تعزيز التعاون المشترك

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..