أحدث الإضافات

وزير الدولة للشؤون المالية يقود وفد الإمارات في مؤتمر البحرين
حركة حماس تستنكر زيارة رئيس مؤسسة إسلامية فرنسية مدعومة إماراتياً إلى (إسرائيل)
محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الأمريكي سبل مواجهة التهديدات الإيرانية
ظريف عن محمد بن زايد وبن سلمان وبولتون: يحتقرون الدبلوماسية ويتعطشون للحرب
 انتشار علم الإمارات في سقطرى يثير سخط اليمنيين
«صفقة القرن»: الجميع يكسب إلا الفلسطينيين
مؤتمر البحرين ...فرصة أمريكية لتعزيز التقارب بين (إسرائيل) ودول خليجية
قطاع الطيران في الإمارات يدفع ثمن التوتر بين طهران وواشنطن
هكذا تفكر أميركا وإيران
الإمارات تدين هجوم الحوثيين على مطار أبها السعودي
شركة فرنسية تطلق الشهر المقبل قمراً استخباراتياً للجيش الإماراتي
وزير الخارجية الأمريكي يزور الإمارات والسعودية لمناقشة التوتر مع طهران
الموقف السعودي الملتبس حيال مخطط الامارات الخطير جنوب اليمن
المركزي الإماراتي يركز على العقارات لمكافحة غسيل الأموال
الإمارات تدعو لخفض التصعيد مع إيران

الإمارات تعلن وقف عملياتها العسكرية في الحديدة اليمنية "مؤقتا"

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-07-01

أعلنت الإمارات العربية المتحدة، الأحد، أنها ستقوم بوقف مؤقت للعملية العسكرية في الحديدة؛ من أجل إفساح المجال أمام جهود مبعوث «الأمم المتحدة»، «مارتن غريفيث» لتسهيل عملية تسليم ميناء الحديدة دون شروط..

 

ورحب وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي «أنور قرقاش» في تغريدة عبر حسابه على موقع «تويتر» بالجهود التي يبذلها المبعوث الخاص لـ«الأمم المتحدة» من أجل انسحاب «الحوثيين» من مدينة الحديدة والميناء، مؤكدا أن بلاده أوقفت مؤقتا حملتها العسكرية لإتاحة الوقت الكافي لاستكشاف هذا الخيار بشكل كامل.

 

من جانب آخر، قال «الحوثيون» إنهم أفشلوا عملية إنزال بزوارق حربية للتحالف السعودي الإماراتي على الساحل الغربي لليمن، في حين قال التحالف إنه ‏أحبط محاولة هجوم حوثية بزوارق صيد مدنية في البحر الأحمر.

 

ونقلت وكالة أنباء «سبأ» التابعة لـ«الحوثيين» عن مصدر عسكري أن وحدات متخصصة من قواتها البحرية أجبرت قوات التحالف السعودي الإماراتي على الانسحاب بعد أن كبدتها خسائر فادحة.

 

في مقابل تلك الرواية، قال التحالف إنه تصدى لمحاولة هجوم حوثية بزوارق صيد مدنية في البحر الأحمر، مضيفا أنه استولى على قوارب تحمل صواريخ وأسلحة متوسطة وعددا من القذائف.

 

إلى ذلك، قال وزير الخارجية اليمني «خالد اليماني» إن الحكومة لا تقبل مبادرة مبعوث «الأمم المتحدة»، «مارتن غريفيث» لبدء مفاوضات في اليمن قبل انسحاب كامل لـ«الحوثيين» من مدينة الحديدة غربي البلاد.

 

وأوضح «اليماني» أنه لا توجد ترتيبات سياسية مطلقا قبل الترتيبات الأمنية، مضيفا: «لا يمكن القبول ببند واحد من مبادرة غريفيث، وأن الحديث عن المبادرة يعني حزمة واحدة تنطلق في الأساس من خروج الحوثيين من مدينة الحديدة ومينائها».

 

وجاء هذا الموقف بالتوازي مع موقف التحالف السعودي الإماراتي الذي قال في بيان إنه سيرحب بأي اتفاق سياسي لإنهاء الصراع باليمن، لكنه يصر على الانسحاب الكامل لـ«الحوثيين» من الأراضي التي سيطروا عليها منذ عام 2014.

 

وكانت مصادر دبلوماسية يمنية قالت الأحد إن مارتن غريفيث، سيعقد لقاء جديدا مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، في العاصمة المؤقتة عدن جنوب البلاد منتصف الأسبوع الجاري.

 

وأشارت المصادر بحسب وكالة سبوتنيك الروسية للأنباء إلى أن "المبعوث الأممي يحاول التوصل إلى تسوية مع الحكومة اليمنية بشأن مدينة الحديدة قبيل عرض خطته لاستئناف المفاوضات بين الأطراف اليمنية، أمام مجلس الأمن الدولي، الأسبوع القادم". 


ولفتت إلى أن اللقاء يأتي بعد اشتراط الحكومة اليمنية الانسحاب الكامل لمسلحي الحوثيين من الحديدة ومينائها وميناء الصليف، "قبيل البدء بأي خطوات للعملية السياسية، التي تقودها الأمم المتحدة ومبعوثها".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الموقف السعودي الملتبس حيال مخطط الامارات الخطير جنوب اليمن

الإمارات تدين هجوم الحوثيين على مطار أبها السعودي

القوات السعودية في المهرة وخيار المواجهة الشاملة

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..