أحدث الإضافات

تحميل الدين أخطاء السلطات وفشلها.. قراءة في بيان أبوظبي لـ"قادة الأديان"
محمد بن زايد يزور الأردن ويبحث مع الملك عبدالله الثاني التطورات الإقليمية
العفو الدولية تندد بتنظيم "الفورمولا1" بالإمارات في ظل استمرار "القمع والانتهاكات الحقوقية"
اليمن والبحث عن «حل وسط»
هل حسم الأمر في واشنطن؟
رويترز : %10 من المتاجر الإيرانية بسوق مرشد بدبي تغلق أبوابها
وزير الداخلية الإماراتي يستقبل شيخ الأزهر ويبحث معه عدة ملفات
السعودية والإمارات تقدمان 500 مليون دولار للإغاثة في اليمن
مجلة أمريكية: الإمارات بين الالتزام الفعلي بالعقوبات على إيران والتحايل عليها
دعوات لـ"ماكرون" لإثارة سجل انتهاكات حقوق الإنسان مع ولي عهد أبوظبي
الإمارات: ملتزمون بالعقوبات الأمريكية على إيران
محمد بن زايد يبحث مع رئيس الوزراء الباكستاني تعزيز العلاقات الثنائية
ثماني منظمات حقوقية فرنسية ترفض زيارة محمد بن زايد إلى فرنسا
قرقاش يتهم وسائل إعلام تركية بالفبركة ضد دول الخليج
في مواجهة الموجة الجديدة للتطبيع

الإمارات تعلن وقف عملياتها العسكرية في الحديدة اليمنية "مؤقتا"

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-07-01

أعلنت الإمارات العربية المتحدة، الأحد، أنها ستقوم بوقف مؤقت للعملية العسكرية في الحديدة؛ من أجل إفساح المجال أمام جهود مبعوث «الأمم المتحدة»، «مارتن غريفيث» لتسهيل عملية تسليم ميناء الحديدة دون شروط..

 

ورحب وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي «أنور قرقاش» في تغريدة عبر حسابه على موقع «تويتر» بالجهود التي يبذلها المبعوث الخاص لـ«الأمم المتحدة» من أجل انسحاب «الحوثيين» من مدينة الحديدة والميناء، مؤكدا أن بلاده أوقفت مؤقتا حملتها العسكرية لإتاحة الوقت الكافي لاستكشاف هذا الخيار بشكل كامل.

 

من جانب آخر، قال «الحوثيون» إنهم أفشلوا عملية إنزال بزوارق حربية للتحالف السعودي الإماراتي على الساحل الغربي لليمن، في حين قال التحالف إنه ‏أحبط محاولة هجوم حوثية بزوارق صيد مدنية في البحر الأحمر.

 

ونقلت وكالة أنباء «سبأ» التابعة لـ«الحوثيين» عن مصدر عسكري أن وحدات متخصصة من قواتها البحرية أجبرت قوات التحالف السعودي الإماراتي على الانسحاب بعد أن كبدتها خسائر فادحة.

 

في مقابل تلك الرواية، قال التحالف إنه تصدى لمحاولة هجوم حوثية بزوارق صيد مدنية في البحر الأحمر، مضيفا أنه استولى على قوارب تحمل صواريخ وأسلحة متوسطة وعددا من القذائف.

 

إلى ذلك، قال وزير الخارجية اليمني «خالد اليماني» إن الحكومة لا تقبل مبادرة مبعوث «الأمم المتحدة»، «مارتن غريفيث» لبدء مفاوضات في اليمن قبل انسحاب كامل لـ«الحوثيين» من مدينة الحديدة غربي البلاد.

 

وأوضح «اليماني» أنه لا توجد ترتيبات سياسية مطلقا قبل الترتيبات الأمنية، مضيفا: «لا يمكن القبول ببند واحد من مبادرة غريفيث، وأن الحديث عن المبادرة يعني حزمة واحدة تنطلق في الأساس من خروج الحوثيين من مدينة الحديدة ومينائها».

 

وجاء هذا الموقف بالتوازي مع موقف التحالف السعودي الإماراتي الذي قال في بيان إنه سيرحب بأي اتفاق سياسي لإنهاء الصراع باليمن، لكنه يصر على الانسحاب الكامل لـ«الحوثيين» من الأراضي التي سيطروا عليها منذ عام 2014.

 

وكانت مصادر دبلوماسية يمنية قالت الأحد إن مارتن غريفيث، سيعقد لقاء جديدا مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، في العاصمة المؤقتة عدن جنوب البلاد منتصف الأسبوع الجاري.

 

وأشارت المصادر بحسب وكالة سبوتنيك الروسية للأنباء إلى أن "المبعوث الأممي يحاول التوصل إلى تسوية مع الحكومة اليمنية بشأن مدينة الحديدة قبيل عرض خطته لاستئناف المفاوضات بين الأطراف اليمنية، أمام مجلس الأمن الدولي، الأسبوع القادم". 


ولفتت إلى أن اللقاء يأتي بعد اشتراط الحكومة اليمنية الانسحاب الكامل لمسلحي الحوثيين من الحديدة ومينائها وميناء الصليف، "قبيل البدء بأي خطوات للعملية السياسية، التي تقودها الأمم المتحدة ومبعوثها".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مؤشرات هزيمة المخطط الإماراتي باليمن

جيوبوليتيكال فيوتشرز: التصادم بين التحركات الإماراتية والسعودية في اليمن يهدد تحالفهما

اتهامات للقوات الإماراتية في عدن بعرقلة انعقاد مجلس النواب اليمني

لنا كلمة

المعتقلات والخطر الداهم بالدولة

لاشيء يبرز بوضوح الخطر الداهم بالدولة والمجتمع، من اعتقال النساء وتعذيبهن بتُهم ملفقة ومحاكمات سياسية شنيعة، تسيء للدولة والمجتمع والإرث التاريخي لأي دولة؛ ويبدو أن أجهزة الأمن في أبوظبي فعلت ذلك وتزيد.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..