أحدث الإضافات

تركيا تعلن اعتقال عنصري مخابرات إماراتيين بتهمة التجسس
"الاستقرار السلطوي" رواية الإمارات لمحاربة التغيير في المنطقة
رئيس مجلس الدولة الليبي: الإمارات تدعم قوات حفتر لمنع قيام الديمقراطية في بلادنا
دراسة إسرائيلية: فشل الإمارات والسعودية في منع انفجار موجة جديدة من الربيع العربي
عندما تقولُ الشعوب: لا!
عن الموجة الثانية من ثورات "الربيع العربي"
"إنسايد أرابيا": صراع النفوذ بين الإمارات وقطر يهدد بتفاقم النزاع في الصومال
تهدف لمخاطبة الدول المغاربية...مساع إماراتية لإطلاق قناة "سكاي نيوز مغرب"
دبلوماسي إسرائيلي يكشف عن خلافات عربية أمريكية تمنع تشكيل الناتو العربي
الجيش اليمني مسنوداً بالتحالف العربي يتقدم في جبهات حجة وصعدة والضالع
الجيش الأمريكي يعلن وصول مقاتلات F-35 الأمريكية إلى قاعدة الظفرة في أبوظبي
الإندبندنت: الأمم المتحدة تحقق في وصول أسلحة إماراتية لحفتر
السعودية والإمارات ترسلان طائرة مساعدات لمتضرري الفيضانات في إيران
هل حل بنا الربيع العربي الثاني؟ مصر هي اختبار الثورة بالشرق الأوسط
السعودية والإمارات ضمن الدول الأكثر إنفاقاً لشراء النفوذ بواشنطن

"قضية الإمارات 94".. تفتح أعين العالم على حقوق الإنسان في الدولة

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2018-07-02

 

مثلت "قضية الإمارات 94" صورة الدولة في الخارج، كما أنها مثلت مرحلة جديدة من القمع الكامل لأي صوت ينتقد جهاز أمن الدولة مهما كان بسيطاً، بعد هذه القضية التي انتهت بأحكام سياسية واستفسارات وإدانات دولية ومحلية أصبح جهاز أمن الدولة متحكماً بكل مناح الحياة السياسية والاقتصادية والقضائية والحقوقية والأمنية والبرلمانية.

 

 

السجن لا يُشبِع جهاز الأمن

 

لا يكتفي جهاز أمن الدولة بالقمع والسجن والتعذيب قبل وبعد المحاكمة، بل إنه يتعمد ارتكاب الانتهاكات في السجون الرسمية، وأكثر من مرة يلجأ المعتقلون في القضية (الإمارات 94) إلى الإضراب عن الطعام، الذي يستمر عدة أسابيع لكن السلطات لا تستجيب لأي وقف لتلك الانتهاكات.

 

وتكون الانتهاكات خليط من الاستفزاز والتفتيش الحاط بالكرامة والمنع من النوم والزنازين الانفرادية، إضافة إلى المنع من الزيارة أو الاتصال بشكل دائم.

 

كما أن المدونين ومعتقلي الرأي الذين انتهت محكومياتهم ترفض السلطات الإفراج عنهم بل ويتم التمديد لهم لأشهر أخرى بحجج واهية وساقطة في انتهاك أخر للقانون والدستور والأعراف والقيم، وبين هؤلاء أسامة النجار (مارس/ أذار 2017) وأحمد الملا وعبدالله الحلو وبدر البحري (ابريل/نيسان 2017).

 

 

كيف تظهر صورة الدولة في العالم؟!

 

تُقدِم الدولة ملايين الدولارات سنوياً للأمم المتحدة، لكن في نفس الوقت فيما يتعلق بحقوق الإنسان فصورة الدولة سيئة جداً، لا يمكن أنّ يمحو المال تماماً الملف الحقوقي الثقيل لأي دولة، حتى وإن جرى تجاهل الملف ووضعه في الصناديق لأن المال السياسي هو ما يدير المنظمة الدولة في الأساس، لكن المقررين الخاصين للهيئة الدّولية يصدرون تقاريرهم عن الوضع داخل الدولة، وكانت قضية الإمارات 94 واحدة من القضايا الرئيسية التي تتلقى الدولة التوبيخ بشأنها.

 

طالبت الأمم المتحدة بالإفراج الفوري عن الذين تستمر في السلطات باعتقالهم في القضية وعددهم (61) عقب تقرير شفاف وواضح للمقررة الأممية المعنية باستقلال القضاء "غربيلا نول"؛ كان رد السلطات مستهتراً وكأنه لم يكن ليتوقع ما ورد في التقرير من تعذيب وسجن وانتهاكات لحقوق الإنسان والقضاء.

 

ورد الوفد الرسمي في مجلس حقوق الإنسان موبخاً "نرجو من الفريق العامل التفضل بإعادة النظر في موقفه بشأن المذكرة المتعلقة بالمواطنين الإماراتيين 61" بحجة أن "هذه المسألة لا تستحق اهتمام مختلف مقرري الأمم المتحدة والفريق العامل المعني بالاعتقال التعسفي".

 

بالنسبة لجهاز أمن الدولة- الذي يدير أيضاً السياسة الخارجية للدولة بما فيها الوفود الرسمية- فإن وضع 61 إنساناً في السجن لتعبيرهم عن رأيهم فقط يعتبر مسألة لا تستحق الذكر، رغم كل التأكيدات عن تعرضهم لتعذيب وحشي في السجون السرية وانتهاكات أكثر وحشية في السجون الرسمية ومنها سجن الرزين السياسي سيء السمعة.

 

عند إصدار الأحكام السياسية بحق "أحرار الإمارات" أدانت معظم الدول والمنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان هذه الفاجعة بحق الإنسان الإماراتي، حتى أن الخارجية الأمريكية طلبت توضيحاً حول الأمر، وذكر تقريرها عدة مرات أوضاع المعتقلين السياسيين داخل الدولة والظروف السيئة؛ تصاعدت حِدة الانتقادات ووصفتها منظمة العفو الدولية أكثر من مرة إنها "دولة شريرة".

 

 

الإمارات المنقلبة على تعهداتها

 

في الاستعراض الدوري الشامل2013م وعدت الإمارات بالموافقة على توصية من "النمسا" بحماية المدافعين عن حقوق الإنسان في الدولة، لكن ومنذ ذلك الحين وحتى 2017 كان جهاز أمن الدولة قد وضع أخر المنتقدين لسياسة جهاز أمن الدولة الناشط البارز أحمد منصور في السجن، وحكمت عليه هذا العام بالسجن عشر سنوات بسبب تغريدات على تويتر تنتقد الإمارات وتدعو للإفراج عن المعتقلين السياسيين في "قضية الإمارات 94" والمعتقلين الأخرين.

 

كما وافقت الدولة أيضا على توصية أخرى قدمتها بلجيكا من أجل "احترام الحق في حرية التعبير وتكوين الجمعيات، واستخدام الحد الأدنى من الإجراءات الجنائية ضد الأشخاص الذين يستفيدون من هذه الحقوق". ذات التوصيات خلال هذا العام بعد خمس سنوات، بل تم محو أي أثَّر لحرية الرأي والتعبير في الدولة بسجن أخر الأصوات النشطة التي يمكنها الانتقاد.

 

 

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

 صناعة الأمل في عام التسامح.. المواقف والممارسة تنقض زيف الإعلام

الإمارات في أسبوع.. واقع مظلم والانتهاكات بالإضراب عن الطعام واستمرار سياسة الفشل الذريع

تكريساً لنهج الانتهاكات...الإمارات تواصل احتجاز معتقلي الرأي رغم انقضاء مدة محكوميتهم

لنا كلمة

استشراف المستقبل

يقرأ الإماراتيون بشكل دائم، في وسائل الإعلام الحكومية عن جلسات الخلوة والعصف الذهني لاستشراف المستقبل، يحضرها حكام وشيوخ ومسؤولون في الدولة، وتناقش مواضيع استراتيجية مهمة ، لكن يظل مستوى التطبيق  هو التحدي الرئيسي. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..