أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. انتهاكات حقوقية مستمرة ومرتزقة خارج الحدود يقتلون باسم الإمارات
الإمارات تدفع بتعزيزات عسكرية إلى الحديدة اليمنية من القوات الموالية لعائلة"صالح"
في العالم العربي… العمرُ سعرُ كلمة واحدة
منظمة حقوقية توجه نداءً للإفراج عن معتقلات إماراتيات وسعوديات
محمد بن زايد يبحث هاتفياً مع رئيس الوزراء الباكستاني علاقات التعاون الثنائي
وثائقي يكشف جرائم "كتائب أبو العباس" المدعومة إماراتيا في تعز
ارتفاع غير مسبوق لأسعار الفائدة بين البنوك الإماراتية إلى 3.47%
مقتل خاشقجي والحالة العربية
الإمارات تبدأ رد القيمة المضافة للسياح في 18 نوفمبر
القضاة البريطانيون في الإمارات بين خيارين: تحدي انتهاكات حقوق الإنسان أو الاستقالة
سؤال عن سجل الإمارات السيء في حقوق الإنسان يزعج سفير الدولة بواشنطن
خسر ابن سلمان وعلى ابن زايد أن يخسر أيضاً
استحواذ سعودي إماراتي على المستشفيات المصرية
هيومن رايتس وواتش: الإمارات تفتقر إلى الاحترام الأساسي لحكم القانون
محمد بن زايد يستقبل رئيس وزراء بلغاريا ويبحث معه العلاقات الثنائية

الإمارات تحشد طاقتها الدبلوماسية لتحسين سمعة الدولة بسبب الحرب في اليمن

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2018-07-18

تستمر الدولة في حشد طاقتها الدبلوماسية لتحسين السمعة بسبب الاتهامات التي تواجهها في اليمن، وعوضاً عن اللقاءات لسفراء الدولة بالصحافيين والسياسيين في أوروبا ينشط وفد حكومي في الولايات المتحدة الأمريكية لتبييض تلك الصفحة المتعلقة بالحرب في اليمن.

 

ونقلت صحيفة "ذا ناشيونال" الرسمية الناطقة بالانجليزية (يوم الأربعاء 18 يوليو/تموز2018)، أن وزيرة الدولة للتعاون الدولي ريم الهاشمي تجري محادثات في واشنطن تركز على دور الدولة في تخفيف الأزمة الإنسانية في اليمن.

 

وكانت الأمم المتحدة ومنظمات دولية أخرى قد اتهمت الإمارات بانتهاكات فضيعة لحقوق الإنسان في اليمن من بينها سجون سرية تديرها جنوبي اليمن؛ كما أن الدولة تُتهم بالتسبب بأزمة إنسانية مروعة إثر محاولة فتح معركة في محافظة "الحديدة" غربي البلاد.

 

وأجرت "الهاشمي" محادثات في واشنطن مع المبعوث الأممي الخاص لليمن مارتن غريفيث، مع تكثيف الجهود لإيجاد حل سياسي لمدينة الحديدة اليمنية.

وقالت الهاشمي إن الحل في الحديدة قد يفتح تسوية أكبر لحرب اليمن.

 

وكانت "الهاشمي" في نيويورك الأسبوع الماضي حيث ألتقت رؤساء المنظَّمات الفرعية للأمم المتحدة في محاولة لغرس صورة جيدة عن الإمارات بعد كل التقارير التي تستهدف سمعتها.

 

ومن المقرر أن تتوجه "الهاشمي" إلى الكونغرس لاطلاع أعضاء من الحزبين على الجهود الإنسانية التي تبذلها الإمارات للمساعدة في إعادة الحكومة المعترف بها دوليًا والدفع باتجاه حل سياسي في اليمن.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن محور المحادثات مع "غريفيث" تركزت حول "تحسين الأوضاع الإنسانية، وتسهيل تسليم الحديدة إلى القوات الحكومية في اليمن، وتنفيذ قرار الأمم المتحدة رقم 2216".

 

وانخرط غريفيث في تحركات دبلوماسية مكوكية بين صنعاء ومسقط وعمان ونيويورك والآن واشنطن في محاولة لتجنيب مدينة الحديدة معركة عسكرية بين القوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي والمسلحين الحوثيين المدعومين من إيران.

 

وفي حديثها لمعهد دول الخليج العربي في واشنطن، قالت الهاشمي إن زيارتها لواشنطن تركز على "التحدث في المقام الأول مع المعنيين الأمريكيين عن الوضع الإنساني الحالي في اليمن، وما تقوم به الإمارات لتحسينه".

وانتقدت الهاشمي استمرار انتهاكات الحوثي للقانون الدولي، وزرع الألغام الأرضية، وتعرض حياة المدنيين للخطر.

 

وعندما سألتها صحيفة "ذا ناشيونال" عن جهود غريفيث، قالت الهاشمي إن التحالف العربي يطالب "بالانسحاب الكامل غير المشروط للحوثيين من ميناء الحديدة والمدينة". إذا تم تحقيق مثل هذه النتيجة، فيمكن أن يوفر "يفتح" المجال لتسوية أكبر لحرب اليمن.

وقالت الهاشمي: "نريد اليمن المستقر الذي لا يمثل تهديداً للآخرين ... أو أن يخلق حزب الله جديد في المنطقة أو يعرض الأمن البحري الدولي للخطر".

 

وتعاني سمعة الدولة بسبب مشاركتها في قيادة حرب في اليمن ضد ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران.

ويعقد مسؤولو الدولة بشكل دوري لقاءات مع الصحافيين والمنظمات في بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا من أجل توضيح وجهة نظر الإمارات تجاه الحرب في اليمن، ومحاولة تبييض الدور الذي تقول منظمات دولية إنها "جرائم حرب".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الغارديان: عملية التحالف الإماراتي السعودي في الحديدة أسقطت ورقة التوت عن الغرب

جيش المرتزقة

رياء الغرب… تصدير السلاح وجني المال قبل الحق في الحياة

لنا كلمة

جيش المرتزقة

ليس خافياً عن الجميع أن الدولة تقوم بتجنيد المئات وربما الآلاف من الجنود السابقين في دول أخرى، وسبق أن اعترفت الدولة بتجنيد هؤلاء إما ضمن وحدات خاصة في الجيش أو الأمن الخاص لحماية المنشآت التجارية… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..