أحدث الإضافات

الإمارات تضع حجر الأساس لأول معبد هندوسي في أبوظبي
(إسرائيل) تحتفي بدعوة رجل الأعمل الإماراتي خلف الحبتور للتطبيع والتعاون معها
تعليقاً على اعتقالها خلية تجسس إماراتية...خلفان يهاجم تركيا ويدعو لمقاطعتها
رسالة من "العفو الدولية" لمحمد بن زايد تطالب بالإفراج عن ثمانية لبنانيين معتقلين بالإمارات
"أسوشيتد برس": محمد بن زايد الزعيم الوحيد الذي ذكر اسمه في تقرير مولر
تحرّكات الثورة المضادة
"لوب لوج": لماذا تشن الإمارات حربا إقليمية ضد الديمقراطية؟
العرب الغارقون في الفساد!
الإمارات تدين الهجوم الإرهابي الذي استهدف وزارة الاتصالات في كابول
تركيا تعلن اعتقال عنصري مخابرات بتهمة التجسس لصالح الإمارات
"مراسلون بلا حدود": الإمارات تتراجع للمرتبة 133عالمياً على مؤشر حرية الإعلام
محمد بن زايد يبحث مع ترامب هاتفيا الشأن الإيراني وملفات المنطقة وأسواق النفط
تركيا تكشف علاقة المتهمين بالتجسس لصالح الإمارات مع دحلان واحتمال تورطهما بمقتل خاشقجي
عبدالله بن زايد يلتقي وزير الخارجية الأمريكي ويبحث معه حرب اليمن ومكافحة "التطرف"
اللجنة الأمنية السعودية الإماراتية تبحث مشروع الربط الالكتروني وتعزيز التعاون المشترك

وزير خارجية جيبوتي يهاجم أبوظبي ويصفها بـ"الجناح المسلح والمصرفي لترامب"

تاريخ النشر :2018-07-19

شن وزير الخارجية الجيبوتي، «محمود علي يوسف»، هجوما حادا على سياسات الإمارات وولي عهد أبوظبي، «محمد بن زايد»، في منطقة القرن الأفريقي، واصفا أبو ظبي بأنها «الجناح المسلح والمصرفي» المنفذ لاستراتيجية الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» في المنطقة.

جاء ذلك في مذكرة وجهها الوزير الجيبوتي إلى سفراء بلاده بالخارج، وهاجم خلالها أيضا سياسات رئيس الوزراء الإثيوبي الجديد، «آبي أحمد علي»؛ حيث وصفه بـ«المتسرع الطائش» على خلفية تقاربه الأخير مع إريتريا.

 

وتشهد العلاقات بين جيبوتي وإريتريا، حاليا، قطيعة تامة؛ حيث تتهم الأولى الثانية باحتلال منطقة «دوميرا» الاستراتيجية، إضافة إلى إيواء ودعم المعارضة الجيبوتية المسلحة.

 

وتفجر الوضع بين البلدين لأول مرة عام 1996، بسبب النزاع الحدودي على منطقة «دوميرا»، لكنه تأزم منذ عام 2008، وتطور إلى مواجهات عسكرية بين قوات البلدين أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى وأسرى من الطرفين.

 

وقالت «نشرة أخبار المحيط الهندي» إنها حصلت على نسخة من مذكرة «يوسف» إلى سفراء بلاده في الخارج، لافتة إلى أنها تضمنت «تصريحات غابت عنها الدبلوماسية؛ ما يعكس قلق السلطات الجيبوتية من التقارب الحالي بين أديس أبابا وأسمرا».

ففي المذكرة، يصف الوزير الجيبوتي «آبي أحمد» بـ«المتسرع الطائش»، خاصة أنه يستغل وضع بلاده كعضو غير دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لضمان رفع العقوبات عن إريتريا دون التفكير في التداعيات السلبية لتلك الخطوة على جيبوتي.

 

وبخلاف هذا الخطاب المناهض للتقارب بين إثيوبيا وإريتريا وسياسات رئيس الوزراء الإثيوبي الجديد، يواصل «يوسف»، عبر المذكرة، الإعراب عن القلق من التدخلات الإماراتية لإعادة تشكيل التحالفات في المنطقة.

ويصف هذه الدولة الخليجية بأنها «الجناح المسلح والمصرفي لاستراتيجية الإدارة الأمريكية الجديدة» في المنطقة.

ويكشف أن ولي عهد أبوظبي، «محمد بن زايد» تعهد بتقديم «مليارات الدولارات في شكل ودائع واستثمارات لإثيوبيا مقابل تقاربها مع إريتريا».

 

وكانت العلاقات توترت بين جيبوتي والإمارات في الفترة الأخيرة إثر خلاف على عقد لتشيغيل محطة حاويات.

وأعلنت جيبوتي، في 22 فبراير/شباط الماضي، إلغاء عقد الامتياز الممنوح لشركة «موانئ دبي العالمية» الإماراتية، لتشغيل محطة «دورالي» للحاويات لمدة 50 عاما، موضحة أن سبب القرار هو «حماية السيادة الوطنية والاستقـلال الاقتصادي للبلاد».

ووصفت «موانئ دبي العالمية» الخطوة بأنها «استيلاء غير قانوني على المحطة»، وقالت إنها «ستبدأ إجراءات التحكيم الدولي، خصوصاً وأنها بُرئت أخيراً من جميع التهم، المتعلقة بسوء السلوك في شأن امتياز إدارة الميناء».

 

وفي مذكرته لسفراء بلاده أيضا، ينتهز «يوسف» الفرصة لانتقاد «جبهة استعادة الوحدة والديمقراطية» الجيبوتية المتمردة (FRUD)، التي تستضيفها وتدعمها إريتريا، لافتا إلى أن الأخيرة ستشهد قريبا حركة تجارية إثيوبية عبر ميناء عصب بدلا من ميناء جيبوتي؛ لذلك يوصي سفرائه بـ«الإعراب للجانب الإثيوبي بشكل واضح لا لبس فيه عن استياء بلاده».

وفي نهاية المذكرة، يدلى الوزير الجيبوتي بتصريحات تحمل تهديدا مبطنا لإثيوبيا؛ حيث يقول إن «هذا البلد لم يترك بعد أوقاته المضطربة»، و«لا يمكن التقليل من خطر الانفجار الداخلي».

 

وتلقت الإمارات مؤخراً ضربة اقتصادية قوية  من الدولة الإفريقية السمراء “جيبوتي”؛ حيث افتتحت جيبوتي منطقة للتجارة الحرة شيَّدتها الصين في مشروع بقيمة 3.5 مليار دولار، قالت: إنها لتعميق الروابط مع العملاق الآسيوي ومساعدة البلد الواقع في القرن الإفريقي على توليد المزيد من الوظائف.

 

وبدا المشروع بمثابة رد على تحركات الإمارات في البحر الأحمر ومحاولاتها محاصرة موانئ جيبوتي وعزلها، حيث يعتقد خبراء أنه بافتتاح المنطقة الحرة سيتحول ميناء جبل علي في مدينة دبي إلى شبه ميناء داخلي، وهو ما يعني الإضرار بشريان رئيسي لتجارة الإمارات الساعية لمد نفوذها التجاري والسياسي في القرن الأفريقي واليمن من بوابة السيطرة على الموانئ.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

"إنسايد أرابيا": صراع النفوذ بين الإمارات وقطر يهدد بتفاقم النزاع في الصومال

كيف يؤثر استخدام الإمارات لدول القرن الأفريقي في حرب اليمن على "استقرار المنطقة"؟!

مخاطر صراع النفوذ بين دول الخليج في منطقة القرن الأفريقي

لنا كلمة

استشراف المستقبل

يقرأ الإماراتيون بشكل دائم، في وسائل الإعلام الحكومية عن جلسات الخلوة والعصف الذهني لاستشراف المستقبل، يحضرها حكام وشيوخ ومسؤولون في الدولة، وتناقش مواضيع استراتيجية مهمة ، لكن يظل مستوى التطبيق  هو التحدي الرئيسي. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..