أحدث الإضافات

تحميل الدين أخطاء السلطات وفشلها.. قراءة في بيان أبوظبي لـ"قادة الأديان"
محمد بن زايد يزور الأردن ويبحث مع الملك عبدالله الثاني التطورات الإقليمية
العفو الدولية تندد بتنظيم "الفورمولا1" بالإمارات في ظل استمرار "القمع والانتهاكات الحقوقية"
اليمن والبحث عن «حل وسط»
هل حسم الأمر في واشنطن؟
رويترز : %10 من المتاجر الإيرانية بسوق مرشد بدبي تغلق أبوابها
وزير الداخلية الإماراتي يستقبل شيخ الأزهر ويبحث معه عدة ملفات
السعودية والإمارات تقدمان 500 مليون دولار للإغاثة في اليمن
مجلة أمريكية: الإمارات بين الالتزام الفعلي بالعقوبات على إيران والتحايل عليها
دعوات لـ"ماكرون" لإثارة سجل انتهاكات حقوق الإنسان مع ولي عهد أبوظبي
الإمارات: ملتزمون بالعقوبات الأمريكية على إيران
محمد بن زايد يبحث مع رئيس الوزراء الباكستاني تعزيز العلاقات الثنائية
ثماني منظمات حقوقية فرنسية ترفض زيارة محمد بن زايد إلى فرنسا
قرقاش يتهم وسائل إعلام تركية بالفبركة ضد دول الخليج
في مواجهة الموجة الجديدة للتطبيع

موقع"الإمارات ليكس" يزعم تحرك أبوظبي لاستغلال الأزمة بين السعودية وكندا لصالحها

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-08-11

ذكر موقع “إمارات ليكس″ المتخصص في نشر تسريبات عن حكومة أبو ظبي، السبت، أنه حصل على معلومات تفيد بأن الأخيرة تتدخل بشكل سري في الأزمة بين السعودية وكندا.

 

وقال الموقع في تغريدة على تويتر، السبت، “مصادر خاصة لإمارات ليكس: الإمارات تتدخل بشكل سري لاستغلال أزمة السعودية وكندا بهدف تحويل عقد التسليح بين كندا والسعودية لصالحها، تحت مبرر خدمة أهداف التحالف في اليمن”.

 

وتشهد العلاقات السعودية الكندية توترا لم يسبق له مثيل إذ اندلع خلاف دبلوماسي، الإثنين الماضي، بين أوتاوا والرياض عقب انتقاد كندا لاعتقال نشطاء مجتمع مدني في السعودية وحثها على الإفراج عنهم فورا، وهو ما اعتبرته الرياض “تدخلا سافرا في شؤون المملكة”، وردت عليه بطرد السفير الكندي لديها واستدعاء سفيرها لدى أوتاوا.

 

وكانت السعودية أبرمت عقدا في 2014 بقيمة 15 مليار دولار لشراء عربات مدرعة من كندا. وبدأ تصدير المدرعات إلى السعودية عام 2017. وتضمن العقد خدمة وصيانة المدرعات لمدة 15 عاما.

 

ووفقا لوسائل إعلامية كندية فقد تجاوزت قيمة التعامل التجاري بين البلدين، عام 2017، 4 مليارات دولار، مثلت المعدات العسكرية الكندية قسما كبيرا منه.

 

وعلى الرغم من أن معظم الدول الغربية تتفادى إثارة ملف حقوق الإنسان مع السعودية حفاظا على مصالحها الاقتصادية الكبيرة معها، إلا أن كندا ليست الوحيدة التي انتقدت المملكة علنا، فقد أوقفت ألمانيا بداية العام الحاليصادراتها من الأسلحة إلى السعودية بسبب انتهاكات التحالف العربي الذي تقوده الرياض في اليمن. وكانت السويد سبقت ألمانيا وألغت عقود تسليح مع السعودية عام 2015 بسبب أوضاع حقوق الإنسان في المملكة.

 

ودعا البرلمان الاوروبي، أواخر العام الماضي، الدول الأعضاء إلى وقف تصدير الأسلحة إلى السعودية بسبب تدخلها في اليمن.

 

وتتعرض السعودية والإمارات اللتان تقودان تحالفا عسكريا في اليمن منذ عام 2015 لانتقادات كبيرة بسبب الانتهاكات التي ترتكبها قواتها هناك كان آخرها الهجوم على حافلة تقل أطفالا في صعدة  أدى لسقوط عشرات الأطفال.

 

ومع تجميد الرياض لكافة العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع أوتاوا إلا أن مصير عقد تصدير المدرعات الكندية إلى السعودية بات غير أكيد لا سيما وأن رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو يتعرض لضغوط منذ فترة لوقف تصديرها.

 

وكانت الإمارات أعلنت تأييدها للقرار السعودي ضد كندا حيث صرح وزير الدولة للشؤون الخارجية في دولة الإمارات العربية المتحدة، أنور قرقاش، بأن الإمارات تقف مع المملكة العربية السعودية بالدفاع عن سيادتها، وأشار إلى أن اعتقاد "بعض الدول" بأن نموذجها وتجربتها يخولانها للتدخل في شؤون الدول الأخرى أمر مرفوض، وذلك بعد ساعات من إعلان السعودية عن طرد السفير الكندي إثر خلاف بشأن حقوق الناشطين في المملكة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

جمال خاشقجي.. من أجل الحرية والعقلانية

التصفية السياسية وتآكل النظام الرسمي العربي

تعليقاً على قضية اختفاء خاشقجي...قرقاش: الهجمة على السعودية نتائجها وخيمة

لنا كلمة

المعتقلات والخطر الداهم بالدولة

لاشيء يبرز بوضوح الخطر الداهم بالدولة والمجتمع، من اعتقال النساء وتعذيبهن بتُهم ملفقة ومحاكمات سياسية شنيعة، تسيء للدولة والمجتمع والإرث التاريخي لأي دولة؛ ويبدو أن أجهزة الأمن في أبوظبي فعلت ذلك وتزيد.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..