أحدث الإضافات

تركيا تعلن اعتقال عنصري مخابرات إماراتيين بتهمة التجسس
"الاستقرار السلطوي" رواية الإمارات لمحاربة التغيير في المنطقة
رئيس مجلس الدولة الليبي: الإمارات تدعم قوات حفتر لمنع قيام الديمقراطية في بلادنا
دراسة إسرائيلية: فشل الإمارات والسعودية في منع انفجار موجة جديدة من الربيع العربي
عندما تقولُ الشعوب: لا!
عن الموجة الثانية من ثورات "الربيع العربي"
"إنسايد أرابيا": صراع النفوذ بين الإمارات وقطر يهدد بتفاقم النزاع في الصومال
تهدف لمخاطبة الدول المغاربية...مساع إماراتية لإطلاق قناة "سكاي نيوز مغرب"
دبلوماسي إسرائيلي يكشف عن خلافات عربية أمريكية تمنع تشكيل الناتو العربي
الجيش اليمني مسنوداً بالتحالف العربي يتقدم في جبهات حجة وصعدة والضالع
الجيش الأمريكي يعلن وصول مقاتلات F-35 الأمريكية إلى قاعدة الظفرة في أبوظبي
الإندبندنت: الأمم المتحدة تحقق في وصول أسلحة إماراتية لحفتر
السعودية والإمارات ترسلان طائرة مساعدات لمتضرري الفيضانات في إيران
هل حل بنا الربيع العربي الثاني؟ مصر هي اختبار الثورة بالشرق الأوسط
السعودية والإمارات ضمن الدول الأكثر إنفاقاً لشراء النفوذ بواشنطن

نائب رئيس"المجلس الانتقالي" في عدن الموالي لأبوظبي يهاجم "هادي" ويتوعد بمحاكمته

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-08-18

 

أعلن نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن السلفي هاني بن بريك، المقرب من الإمارات، في جنوب البلاد، تحديه لقرار الرئيس، عبدربه منصور هادي، إحالة اثنين من قادة قوات ما تسمى "الحزام الأمني" إلى القضاء. متوعدا بمحاكمة هادي نفسه.



جاء ذلك، في تغريدة نشرها على حسابه بموقع "تويتر".
 

وقال ابن بريك: كلنا "أبو اليمامة" و"أبو همام"، وأضاف السلفي المثير المقرب من حكومة "أبوظبي" بلغة تحدي لقرار الرئيس اليمني في التغريدة ذاته بموقع "تويتر": "سنرى من سيحاكم من".

و"أبو اليمامة" و"أبو همام" قائدان في ما يسمى "الحزام الأمني" (تشكلت بدعم وتمويل إماراتي) أحالهما هادي للقضاء حيث يدعى الأول "منير المشالي" والثاني "عبدالله البعوة"، لتورطهما بالهجوم على حفل عسكري أقيم في مقر أكاديمية عسكرية بمدينة عدن (جنوبا) السبت.
 

وكان الرئيس هادي قد أطاح بابن بريك من منصبه كوزير للدولة في الحكومة الشرعية، وأحاله للتحقيق في شباط/ فبراير 2017، ليشكل بعد ذلك، هو ومحافظ عدن السابق، عيدروس الزبيدي المقرب كذلك من الإمارات، مجلسا سياسيا، يرفع شعار انفصال الجنوب عن شماله.
 

وكان الرئيس هادي، قد وجه بإحالة "أبو اليمامة" و"أبو همام" على خلفية الهجوم الذي تعرض له حفل عسكري أقامه طلاب في أكاديمية "صلاح الدين" العسكرية بعدن، وأسفر عن مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين. 
 

وبحسب وكالة "سبأ" الرسمية فإن هادي شدد على اتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهما وكل من يثبت تورطه في حادثة الاعتداء الذي تعرضت له الكلية العسكرية وطلابها، غربي عدن.

 

وأكدت الوكالة أنه سبق الهجوم قطع الطريق المؤدية إلى منطقة صلاح الدين، حيث مقر الكلية في معسكر "صلاح الدين"،  وتحديدا عند جسر البريقة عبر صهاريج نفط، وعربات وأطقم عسكرية تابعة لقوات الحزام، أعقب ذلك، إطلاق النار على الجنود أثناء تجمعهم لأداء عرض عسكري احتفالا بتخرجهم من الكلية.
 

 

وتشهد مدينة عدن، فوضى أمنية، وتوترات متواصلة  بين القوات الحكومية وأخرى انفصالية تدعمها سلطات "أبوظبي"، في ظل استمرار مسلسل الاغتيالات بحق مسؤولين أمنين ورجال دين، وسط مخاوف من انفجار الوضع عسكريا بين الطرفين.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

تركيا تعلن اعتقال عنصري مخابرات إماراتيين بتهمة التجسس

تهدف لمخاطبة الدول المغاربية...مساع إماراتية لإطلاق قناة "سكاي نيوز مغرب"

"إنسايد أرابيا": صراع النفوذ بين الإمارات وقطر يهدد بتفاقم النزاع في الصومال

لنا كلمة

استشراف المستقبل

يقرأ الإماراتيون بشكل دائم، في وسائل الإعلام الحكومية عن جلسات الخلوة والعصف الذهني لاستشراف المستقبل، يحضرها حكام وشيوخ ومسؤولون في الدولة، وتناقش مواضيع استراتيجية مهمة ، لكن يظل مستوى التطبيق  هو التحدي الرئيسي. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..