أحدث الإضافات

الجانب المظلم من الإمارات.. تعذيب وقمع وجهاز أمن فوق القانون
"إنتليجنس أون لاين": الإمارات تنوي الاعتراف بمذابح الأرمن نكاية في تركيا
الإمارات تنفي أي تغيير في المنافذ البحرية بإجراءات قطع العلاقات مع قطر
اتفاق إماراتي سعودي على إنشاء مصنع للتجهيزات العسكرية بـ 13.6 مليون دولار
قوات إماراتية وأخرى قطرية تصل السعودية للمشاركة في تمرين "درع الجزيرة 10"
الدولة العميقة تستهلك نفسها
 محمد بن زايد يستقبل الرئيس الأرجنتيني ويبحث معه العلاقات بين البلدين
مع اتهام أبوظبي بتأجيج صراعات خارجية...5.45مليار دولار لشراء الأسلحة خلال"إيدكس2019"رغم التعثر الاقتصادي
مؤتمر «وارسو» كمهرجان انتخابي لليمين الصهيوني
كيف يؤثر استخدام الإمارات لدول القرن الأفريقي في حرب اليمن على "استقرار المنطقة"؟!
هل تتغير سياسة واشنطن تجاه أبوظبي؟!.. موقع أمريكي يجيب
الإمارات تخفف الحظر على شحن السلع من وإلى قطر
الإمارات تعلق اتفاقا للتصنيع العسكري مع روسيا
"فلاي دبي" تعلن تكبدها خسائر تتجاوز الـ43 مليون دولار العام الماضي
العفو الدولية تطالب حلفاء مصر باتخاذ موقف حازم بشأن الإعدامات

وزير يمني يتهم التحالف العربي بالوقوف وراء انهيار عملة بلاده

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-09-01

اتهم صالح الجبواني، وزير النقل في حكومة الرئيس اليمني عبد ربه هادي، التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات في اليمن بالوقوف وراء انهيار العملية اليمنية..

وفي صفحته على "توتير"، قال الجبواني إن كيانات موازية شكلها التحالف في عدن تقف وراء انهيار العملة الوطنية، إلى جانب مليشيات الحوثي التي تحكم الأرض بسلطة الأمر الواقع.

 

ويواصل الريال اليمني انهياره من جديد أمام العملات الأجنبية، في ظل غياب أي تحرك من البنك المركزي اليمني، الذي أخفق في وقف هذا الانهيار الذي رافقه ارتفاع كبير في أسعار السلع الأساسية والوقود.

ووصل سعر الدولار الواحد إلى 600 ريال يمني، فيما سجل تجاوز الريال السعودي حاجز الـ50 بعد المئة أمام الريال، وفقا لمصرفيين.

وقال مسؤول في المصرف المركزي اليمني، إن انخفاض سعر الريال اليمني أمام العملات الأخرى أمر طبيعي، في ظل ظروف البلاد الحالية التي تعصف بها الحروب، بالتزامن مع انخفاض عائدات البلد من موارد النقد الأجنبي من مختلف المصادر، على حد قوله.

 

ومع أن التحالف العربي استطاع مع الجيش الوطني تحرير كثير من المحافظات، إلا أن تلك المحافظات لا زالت إلى اليوم واقعة تحت حصار مطبق، لم تستطع فكاكا منه رغم تحررها.

 


ومع ما يبذله رئيس الحكومة من جهود، إلا أنه لم يستطع استعادة ثقة المواطنين بالحكومة؛ نظرا للقيود التي كبلتها بها دول التحالف، والتعسف الأعمى الذي يتعرض له المسؤولون الحكوميون في مؤسساتهم من قبل خلايا الإمارات المنتشرة في كل مؤسسات الدولة، والتي تعمل للحيلولة دون قيام الحكومة بمهامها. وكيف لحكومة يمارس عليها التحالف العربي ألوانا من الحروب أن تنقذ اقتصاد من التدهور، أو تحافظ على عملة من الانهيار؟

 


فالتحالف العربي لا زال إلى اليوم يمارس على الحكومة ضغوطات، ويمنعها من إنتاج وتصدير المشتقات النفطية، مع أنه يعلم أن اقتصاد اليمن كله قائم على عمليات تصدير وبيع النفط والغاز.

إن منع الحكومة من القيام بعمليات إنتاج وتصدير النفط والغاز، واستهداف التحالف لوسائل الإنتاج الخاصة والعامة، وتدميره للبنية التحية، أدى إلى عجز الحكومة عن تقديم أبسط الحقوق لمواطنيها، كعملية تعويضية تقيهم من فقر مدقع ومجاعة محدقة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

جيوبوليتيكال فيوتشرز: التصادم بين التحركات الإماراتية والسعودية في اليمن يهدد تحالفهما

اتهامات للقوات الإماراتية في عدن بعرقلة انعقاد مجلس النواب اليمني

مظاهرات في عدن ضد الحكومة اليمنية استجابة لدعوات "المجلس الانتقالي"المدعوم إماراتياً

لنا كلمة

إحراق مفهوم "التسامح"

أعلنت الدولة عن عام 2019 بكونه "عام التسامح"، والتسامح قيمة عالية في الأديان والإنسانية ويبدو أن جهاز أمن الدولة أحرق المفهوم، أو أن هذا كان هدفه في الأساس لتنعدم آمال الإماراتيين بإمكانية التصالح مع ما… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..