أحدث الإضافات

تحميل الدين أخطاء السلطات وفشلها.. قراءة في بيان أبوظبي لـ"قادة الأديان"
محمد بن زايد يزور الأردن ويبحث مع الملك عبدالله الثاني التطورات الإقليمية
العفو الدولية تندد بتنظيم "الفورمولا1" بالإمارات في ظل استمرار "القمع والانتهاكات الحقوقية"
اليمن والبحث عن «حل وسط»
هل حسم الأمر في واشنطن؟
رويترز : %10 من المتاجر الإيرانية بسوق مرشد بدبي تغلق أبوابها
وزير الداخلية الإماراتي يستقبل شيخ الأزهر ويبحث معه عدة ملفات
السعودية والإمارات تقدمان 500 مليون دولار للإغاثة في اليمن
مجلة أمريكية: الإمارات بين الالتزام الفعلي بالعقوبات على إيران والتحايل عليها
دعوات لـ"ماكرون" لإثارة سجل انتهاكات حقوق الإنسان مع ولي عهد أبوظبي
الإمارات: ملتزمون بالعقوبات الأمريكية على إيران
محمد بن زايد يبحث مع رئيس الوزراء الباكستاني تعزيز العلاقات الثنائية
ثماني منظمات حقوقية فرنسية ترفض زيارة محمد بن زايد إلى فرنسا
قرقاش يتهم وسائل إعلام تركية بالفبركة ضد دول الخليج
في مواجهة الموجة الجديدة للتطبيع

الإمارات تبعد مخرجا سودانيا بسبب مكالمة مع فنان قطري

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-09-02

أبعدت السلطات الإماراتية، المخرج المسرحي السوداني "الرشيد أحمد عيسى"، متهمة إياه بالتواصل مع ممثل قطري، قبل أن ترفض تسليمه مستحقاته المالية.

 

وحكى "عيسى"، تفاصيل ما جرى له، بالقول إنه "كان يعد العدة لافتتاح الدورة السادسة لمهرجان كلباء للمسرحيات القصيرة، إلا أنه وقبل يومين من الافتتاح، تم إبلاغه بإبعاده من البلاد".

 

وأضاف: "تم استدعائي من قبل جوازات الشارقة، وقال لي الضابط المسؤول، أنت مُبعد من البلاد، عليك أن تغادر خلال أسبوع، والآن ستذهب للتوقيف حتى يأتي ضامن".

ورفض الضابط، بحسب "عيسى"، إبلاغه بالسبب، وقال له: "نحن جهة تنفيذية فقط"، وفقا لما نقله عنه موقع "ألترا صوت".

 

وأضاف "عيسى": "اتصلت بمديري المباشر أحمد بورحيمة، وأخبرته بما جرى، وجاء مديره على الفور وقام بضمانته وإنقاذه من الحبس المؤقت، وقال له: "لا بد من سبب، وسأعرف السبب".

 

وبعدها من خلال علاقات "بورحيمة"، علم أن "عيسى" مشتبه بالتخابر مع قطر، وأن كل شيء "مسجل لديهم"، مؤكدًا بأنه لم يهتد إلى واقعة تشير إلى حقيقة ذلك الاتهام.

 

وتابع "عيسى": "بدأت أتذكر مع من تخابرت.. فأنا ليس لدي نشاط سياسي.. أنا مبدع، وعلاقاتي مع مبدعين".

واستطرد: "إلا أنني وفي غمرة تساؤلاتي، استدعيت علاقتي بالمبدع القطري غانم السليطي، فهو الوحيد الذي كان على تواصل معي (..) كان يرسل لي فيديوهات لها علاقة بالمسرح والأدب لا أكثر".

 

يحكي "عيسى" تفاصيل معرفته وتواصله مع "السليطي"، بالقول: "بدأت التواصل معه عندما تم تمت دعوة فرقة مسرحية سودانية هي (تالتن ومخالتن)، لتدقيم عروض في الدوحة، وفي حفل تكريم الفرقة سألهم السليطي عني، فأشاروا له بأني موجود في الإمارات".

 

وتابع: "هنا اتصل بي غانم، وشكرني على ما قمت به من جهد مسرحي، وكانت مكالمة ودية، لكنها كانت بمثابة قاصمة الظهر"، على حد وصف "عيسى"، الذي فوجئ بعد ذلك بأن تلك المكالمة مسجلة كما قيل له.

 

وغادر "عيسى"، الإمارات بعد أسبوع، دون أن يستلم حقوقه، كاشفا أنه عندما تواصل بعض أصدقائه بحاكم الشارقة الشيخ "سلطان القاسمي" للتدخل، قال لهم: "أنا أعرف هذا الرجل وأقدره، لكن أي قرار من (وزير الداخلية الإماراتي) سيف بن زايد لا نتدخل فيه".

 

واعتبر "عيسى" تجربته في الإمارات، والتي امتدت لسبعة أعوام جيدة من حيث العطاء الفني، إلا أن الإمارات، وكما اتضح لاحقًا: "دولة لا تحترم ولاتقدر حقوق الإنسان، وأبسطها أن أعرف لماذا أُبعدت"، كما قال.

 

وبدأ "عيسى" نشاطه المسرحي في الإمارات مطلع عام 2010، حين قدم إليها لتقديم عرض مسرحي في ملتقى المسرح العربي بإمارة الشارقة، بعنوان "مأساة يرول"، لينتقل العرض بعدها إلى أبوظبي.

وفي نهايات العام نفسه، تم استقدام "عيسى" للعمل بدائرة الثقافة والإعلام بإمارة الشارقة كمنشط مسرحي.

 

وبدأ بعد ذلك، في تأسيس مسرح الشارع، وكوّن فرقة قدمت 20 عرضًا في مدن وبلدات إمارة الشارقة، قبل أن يؤسس مهرجان المسرح الكشفي في عام 2011، ومهرجان "كلباء للمسرحيات القصيرة"، وهو مهرجان معني بتكوين وإعداد المخرجين.

علاوة على ذلك، فقد عمل "عيسى" مديرًا فنيًا أيضًا لمهرجان "خورفكان المسرحي" لأربعة دورات.

 

وقال الرشيد أيضًا، وهو يستدعي التفاصيل الأخيرة بشيء من الغرابة: “حتى إدارات دائرة الثقافة كانت تحذر الموظفين والزملاء من أن يأتوا بسيرتي”. وخلص إلى أنه لم يكن سياسيًا، وإنما عمل طوال تجربته على بناء الإنسان من خلال القيم الفنية وتطوير العمل الثقافي، لكنه لم يحظى بالتقدير من الإمارات، التي ساهم في بناء مجال ثقافي ربح بها، ليتكشف بعد ذلك أنها” دولة بوليسية غير ناضجة” على حد وصفه.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

في الإمارات.. اعتقالات مستمرة لرواد التعليم واستقالات تتوالى

الإمارات في أسبوع.. فشل الإدارة وفهم المجتمع يتوسع ومراسيم منقوصة المعلومات

اعتقال الرأي في المنطقة العربية

لنا كلمة

المعتقلات والخطر الداهم بالدولة

لاشيء يبرز بوضوح الخطر الداهم بالدولة والمجتمع، من اعتقال النساء وتعذيبهن بتُهم ملفقة ومحاكمات سياسية شنيعة، تسيء للدولة والمجتمع والإرث التاريخي لأي دولة؛ ويبدو أن أجهزة الأمن في أبوظبي فعلت ذلك وتزيد.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..