أحدث الإضافات

كيف تدفع العلاقات الإمارتية مع "النظام السوري" لزيادة شرعيته الخارجية؟!
ميدل إيست آي: أهداف أبوظبي من حربها ضد "الإسلام السياسي" وكيف توظف الصوفية ضمن أدواتها
الحكومة اليمنية: حلفاء الإمارات يعرقلون تنفيذ اتفاق الرياض
عبدالله بن زايد يبحث مع وزير الخارجية البريطاني تعزيز التعاون بين البلدين
وسيم يوسف يقيم 19 قضية سب وقذف بمحاكم الإمارات
عن إيران وتناقضات أدوارها مع مصالح العرب
السراج: دور الإمارات في ليبيا مقلق وحفتر ليس شريكا للسلام
عُمان.. البعدُ الآخر
مع تفاقم الأزمة الاقتصادية بالإمارة.. رئيس"داماك": أسعار العقارات بدبي وصلت إلى القاع في 2019
حركة حماس: بدء إنشاء جناح إسرائيلي في أكسبو دبي تطبيع مرفوض وطنياً وقومياً
المرزوقي: الثورة المضادة بقيادة الإمارات والسعودية ومصر تستهدف المغرب
الإمارات ومضيق هرمز بعد قابوس
الإمارات تدين هجوم ميليشيات الحوثي على مسجد في مأرب
الحلّ في ليبيا.. هل أصبح في يد روسيا وتركيا؟
"الحملة الدولية لمقاطعة إسرائيل" تدعو لمقاطعة "إكسبو 2020" في دبي

الإفراج عن عُماني اعتقل في الإمارات بتهمة السخرية من الدولة

ايماسك -متابعة خاصة:

تاريخ النشر :2018-09-11

بعد أن قضى 30 شهراً، أفرجت السلطات الإماراتية عن العُماني "صالح محمد صالح العويسي" بعد وجهت له اتهامات بالسخرية من الدولة.

 

وحسب أحد أقارب له في ولاية "جعلان بني بوحسن" العُمانية، فقد عاد العويسي (29 عاماً) بعد أن قضى سنتين و6 أشهر في السجن قبل أن يتم الإفراج عنه.

وسبق أن تم اعتقال العويسي بعد إعادة إرسال مقطع صوتي لشاعر يمني يعتقد أن في الشعر إساءة للإمارات إلى مجموعة بتطبيق واتساب، وقام أحدهم بالتبليغ عنه.

 

وفي فبراير/شباط 2016 جرى الحكم على العويسي بالسجن ثلاث سنوات.

وأظهر مقطع فيديو متداول، لحظة خروج "صالح العويسي" من دولة الإمارات وهو في طريقه إلى أهله في أرض الوطن.

 

وتعتقل الإمارات عشرات المواطنين الإماراتيين بسبب تعبيرهم عن آرائهم ومطالبتهم بالإصلاح وعشرات الوافدين بسبب تعبيرهم عن آرائهم إما لأحداث في بلدانهم أو لانتقاد الأوضاع في الإمارات بما لا يرضي السلطات الإماراتية.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

كيف تدفع العلاقات الإمارتية مع "النظام السوري" لزيادة شرعيته الخارجية؟!

مع تفاقم الأزمة الاقتصادية بالإمارة.. رئيس"داماك": أسعار العقارات بدبي وصلت إلى القاع في 2019

السراج: دور الإمارات في ليبيا مقلق وحفتر ليس شريكا للسلام