أحدث الإضافات

الإمارات تدفع قرابة مليوني دولار من أجل نصائح حول التواصل في واشنطن
الإمارات تواصل تراجعها على مؤشر الحريات لمنظمة "فريدوم هاوس"
أصول البنك المركزي الإماراتي الأجنبية تتراجع 4.9% على أساس سنوي
قوات جوية سعودية تصل الإمارات للمشاركة في تمرين عسكري صاروخي
الإعلام الغربي وصناعة الرأي عربيا
أَمَسُّ ما يحتاجه العالم العربي هو حرية التعبير (المقال الأخير)
منظمتان حقوقيتان تدعو الأمم المتحدة للتحقيق حول تجنيد الإمارات مرتزَقة لقتل مدنيين في اليمن
(مرتزقة بزي إماراتي).. برنامج الاغتيالات التابع لأبوظبي في اليمن يخرج إلى العلن
الإمارات أصبحت في عداء مع قيم "الحريات الأكاديمية" الأساسية
رئيسة الوزراء البريطانية: ناقشنا مع الإمارات قضية مواطننا الأكاديمي المعتقل هناك
ارتفاع الاستثمار الأجنبي في الإمارات 8% خلال 2018
توقف إنتاج النفط في حقلين مشتركين بين السعودية والكويت مع تدهور العلاقات
المستقبل السعودي بعد خاشقجي
العراق.. إسقاط «المحاصصة» لإنهاض الدولة
الإمارات تخفض حيازاتها من السندات الأمريكية إلى 59 مليار دولار

عبد الخالق عبدالله: هجوم الأهواز ليس إرهابيا ونقل المعركة إلى العمق الإيراني سيزداد

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-09-22

اعتبر  الأكاديمي الإماراتي الدكتور عبدالخالق عبدالله والذي تصفه وسائل إعلام على أنه المستشار السياسي لولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد" أن الهجوم الذي استهدف عرضا عسكريا للحرس الثوري الإيراني بالأحواز "ليس عملا إرهابيا"، مؤكدا أن "نقل المعركة إلى العمق الإيراني بات خيارا معلنا وسيزداد خلال الفترة المقبلة".

وكتب عبد الخالق عبدالله  عبر حسابه بـ"تويتر" تغريدة احتفى فيها بإعلان حركة النضال العربي لتحرير الأحواز مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف عرضا عسكريا لقوات الحرس الثوري الإيراني بمدينة الأحواز، وأسفر في حصيلة غير نهائية عن مصرع نحو 25 شخصا من بينهم المهاجمون الأربعة، وإصابة نحو 60 آخرين.

 

واعتبر "عبدالله"  أن ما حدث هو "هجوم عسكري على هدف عسكري"، وليس عملا إرهابيا.

 

وتأتي تصريحات المسؤول الإماراتي بعد ساعات من اتهام الحرس الثوري دولتين خليجيتين، لم يسمهما في البداية، بالتورط في الهجوم، عبر تمويل وتدريب المهاجمين.

 

لكن المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني العميد "رمضان شريف"، قال في تصريحات صحفية، السبت، إن "المنظمة الإسلامية الأحوازية التي تمولها المملكة العربية السعودية، هي التي نفذت الهجوم.

 

واتهم الرئيس الإيراني "حسن روحاني" ووزير الخارجية "محمد جواد ظريف" من وصفوهما بـ"رعاة الإرهاب الإقليميين وأسيادهم الأمريكيين" بتنفيذ الهجوم، وتوعدوا برد إيراني سريع.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مسؤولون إيرانيون يتوعدون أبوظبي بعد تصريحات إماراتية حول هجوم الأحواز

عبد الخالق عبدالله يروج لدعوات "المجلس الانتقالي" لاستقلال جنوب اليمن بعد معركة الحديدة

عبد الخالق عبدالله : دولة كردستان قادمة وإن تأخرت أعوام

لنا كلمة

رسالة قوية

صدر قرار للبرلمان الأوروبي، عن أوضاع حقوق الإنسان في الإمارات، هو القرار الثاني حيث صدر قرار مشابه أبان الحملة الأمنية التي اعتقلت عشرات النشطاء والمثقفين والأكاديميين في الدولة عام 2012، لم تستجب الدولة للقرار الأول… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..