أحدث الإضافات

الإمارات تدفع قرابة مليوني دولار من أجل نصائح حول التواصل في واشنطن
الإمارات تواصل تراجعها على مؤشر الحريات لمنظمة "فريدوم هاوس"
أصول البنك المركزي الإماراتي الأجنبية تتراجع 4.9% على أساس سنوي
قوات جوية سعودية تصل الإمارات للمشاركة في تمرين عسكري صاروخي
الإعلام الغربي وصناعة الرأي عربيا
أَمَسُّ ما يحتاجه العالم العربي هو حرية التعبير (المقال الأخير)
منظمتان حقوقيتان تدعو الأمم المتحدة للتحقيق حول تجنيد الإمارات مرتزَقة لقتل مدنيين في اليمن
(مرتزقة بزي إماراتي).. برنامج الاغتيالات التابع لأبوظبي في اليمن يخرج إلى العلن
الإمارات أصبحت في عداء مع قيم "الحريات الأكاديمية" الأساسية
رئيسة الوزراء البريطانية: ناقشنا مع الإمارات قضية مواطننا الأكاديمي المعتقل هناك
ارتفاع الاستثمار الأجنبي في الإمارات 8% خلال 2018
توقف إنتاج النفط في حقلين مشتركين بين السعودية والكويت مع تدهور العلاقات
المستقبل السعودي بعد خاشقجي
العراق.. إسقاط «المحاصصة» لإنهاض الدولة
الإمارات تخفض حيازاتها من السندات الأمريكية إلى 59 مليار دولار

"بترول الإمارات" تستأجر ناقلة لتخزين وقود الطائرات لمواجهة آثار العقوبات على إيران

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-09-22

 قالت عدة مصادر في قطاع النفط ان شركة بترول الإمارات الوطنية «إينوك» استأجرت ناقلة واحدة على الأقل لتخزين وقود الطائرات، من أجل ضمان استقرار الإمدادات لشركات الطيران في دبي، حيث تسببت عقوبات أمريكية منتظرة على إيران في تقليص قدرتها على الوصول إلى اللقيم (المادة الأولية الرئيسية) اللازم لإنتاج وقود الطائرات.


ووفقا لإثنين من سماسرة السفن، استأجرت «إينوك» الناقلتين العملاقتين»بورتمان سكوير» و»إن.إس أفريكا» لمدة تتراوح بين 30 و60 يوما مع خيار لتخزين منتجات النفط.


وقال مصدران في القطاع ان الشركة ستخزن وقود الطائرات على متن ناقلة واحدة على الأقل من الاثنتين اللتين تتسع الواحدة منهما لتخزين نحو 100 ألف طن من وقود الطائرات.


ويشير الفارق بين السعر الفوري، وسعر استحقاق شهر لمبادلة وقود الطائرات، إلى أن السعر الآجل أعلى من الفوري. وقالت ثلاثة من المصادر التجارية إن الفارق غير كاف لتغطية تكلفة تحزين الوقود على متن الناقلات، مما يجعل تحرك «إينوك» غير عادي.

 


وقال أحد المصادر ان فوارق أسعار وقود الطائرات في الشرق الأوسط يجري تداولها عند مستويات منخفضة بسبب ارتفاع معدلات تشغيل المصافي وضعف الطلب في أوروبا. وأضاف أن طلب «إينوك» على الوقود لملء السفن قد يعزز تلك الفوارق.


وبينما سيساعد التخزين على متن السفن الشركة الإماراتية على ضمان إمدادات فورية من وقود الطائرات لمطار دبي الدولي، فإن التخزين يسلط الضوء أيضا على عدم قدرة «إينوك» على الوصول إلى المكثفات الإيرانية التي تستخدم لإنتاج وقود الطائرات.


وقالت ثلاثة مصادر تتبع شحنات النفط والغاز عن كثب ان حكومة الإمارات طلبت من «إينوك» أن تُحِلَّ خامات أخرى مثل خام إيغل فورد من الولايات المتحدة محل مشتريات المكثفات الإيرانية بعد إعلان العقوبات الأمريكية على إيران.


وعززت الولايات المتحدة بالفعل العقوبات التي تقيد مشاركة إيران في النظام المصرفي العالمي، ومن المنتظر أن تدخل عقوبات جديدة تتعلق بصادرات النفط حيز التنفيذ في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني.
وتعالج «إينوك» المكثفات الإيرانية في وحدة فصل المكثفات التابعة لها، والقادرة على معالجة 140 ألف برميل يوميا، في ميناء جبل علي. وتنتج هذه الكميةعادة نحو 20 في المئة من وقود الطائرات.


لكن أحد المصادر الثلاثة قال ان إمدادات المكثفات البديلة لــ»اينوك» تنتج كمية أقل من وقود الطائرات مقارنة مع الخام الإيراني، وهو ما يقلص أحجام وقود الطائرات الإجمالية.
وأظهرت بيانات تتبع السفن لدى تومسون رويترز أن آخر مكثفات إيرانية جرى تسليمها في جبل علي كانت في آغسطس/آب. كما أظهرت البيانات أن الشركة تشتري مكثفات أمريكية وسعودية منذ يونيو/حزيران.


ولم ترد «إينوك» على الفور على طلب للتعليق عبر البريد الإلكتروني خارج ساعات العمل الرسمية.
وتنتج قطر أيضا مكثفات، لكن هناك خلافا دبلوماسيا بين الدوحة من جهة والإمارات والسعودية ومصر والبحرين من جهة أخرى.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع
لنا كلمة

رسالة قوية

صدر قرار للبرلمان الأوروبي، عن أوضاع حقوق الإنسان في الإمارات، هو القرار الثاني حيث صدر قرار مشابه أبان الحملة الأمنية التي اعتقلت عشرات النشطاء والمثقفين والأكاديميين في الدولة عام 2012، لم تستجب الدولة للقرار الأول… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..