أحدث الإضافات

الإمارات تدفع قرابة مليوني دولار من أجل نصائح حول التواصل في واشنطن
الإمارات تواصل تراجعها على مؤشر الحريات لمنظمة "فريدوم هاوس"
أصول البنك المركزي الإماراتي الأجنبية تتراجع 4.9% على أساس سنوي
قوات جوية سعودية تصل الإمارات للمشاركة في تمرين عسكري صاروخي
الإعلام الغربي وصناعة الرأي عربيا
أَمَسُّ ما يحتاجه العالم العربي هو حرية التعبير (المقال الأخير)
منظمتان حقوقيتان تدعو الأمم المتحدة للتحقيق حول تجنيد الإمارات مرتزَقة لقتل مدنيين في اليمن
(مرتزقة بزي إماراتي).. برنامج الاغتيالات التابع لأبوظبي في اليمن يخرج إلى العلن
الإمارات أصبحت في عداء مع قيم "الحريات الأكاديمية" الأساسية
رئيسة الوزراء البريطانية: ناقشنا مع الإمارات قضية مواطننا الأكاديمي المعتقل هناك
ارتفاع الاستثمار الأجنبي في الإمارات 8% خلال 2018
توقف إنتاج النفط في حقلين مشتركين بين السعودية والكويت مع تدهور العلاقات
المستقبل السعودي بعد خاشقجي
العراق.. إسقاط «المحاصصة» لإنهاض الدولة
الإمارات تخفض حيازاتها من السندات الأمريكية إلى 59 مليار دولار

مستقبل الوجود الإماراتي في اليمن بين صفة "الاحتلال" و"إثارة الصراعات"

ايماسك- ترجمة خاصة:

تاريخ النشر :2018-09-25

خلصت مجلة ذا اتلانتك الأمريكية، إلى أن وجود الإمارات العسكري والمفتوح في اليمن قد يثير الصراعات على الرغم من الدور الحيوي الذي تقوم به ضد تنظيم القاعدة بعد تحول الحرب ضد الحوثيين إلى حرب دموية.

 

وتحدث الكاتب "آدم بارون" الباحث في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، عن لقاءات مع قادة ومسؤولين عسكريين إماراتيين في مدينة المكلا مركز محافظة حضرموت أكبر محافظات اليمن من حيث المساحة.

 

ولفت التحليل إلى وضع مدينة المكلا بعد أن اجتاحها تنظيم القاعدة في ابريل/نيسان2015م. في وقت كان اليمن ينهار، وكيف تحول الأمر بعد قيادة الإمارات لعملية عسكرية ب12 ألف مقاتل يمني لتحريرها وطرد مسلحي التنظيم.

 

وقال التحليل: "ومع دخول تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية للمدينة، لم يقاتل جنود اليمن وبعضهم فرَّ من المدينة، تاركين المدينة للمتشددين. وبمجرد استقرار الأمور، وضع التنظيم جذوره وقام بجمع الرسوم الجمركية، ونصب محاكم الشريعة، ونُفذت عمليات إعدام علنية، بل وقدمت أفلاماً تحت عنوان الجهاد في وسط المدينة.

 

 

تحرير المكلا والدور الإماراتي

 

وقال الكاتب: لكن مع توحيد قوة القاعدة في المكلا، كانت الخطط جارية بالفعل لهزيمتها المفاجئة. أخبرني المسؤولون العسكريون الإماراتيون الذين تحدثوا إليّ في أغسطس / آب أنه حالما دفعت القوات الإماراتية الحوثيين إلى الخروج من عدن ومأرب في أواخر عام 2015 ، وضعوا أنظارهم على المكلا.

 

وقاد الإماراتيون وحلفاؤهم قوة قوامها 12 ألف مقاتل من قبائل محافظة حضرموت اليمنية وأعادوا القائد العسكري اليمني فرج سالمين البحسني من المنفى للمساعدة في تدريبهم. في أبريل/نيسان 2016، تمكنت الإمارات وحلفاءها من طرد تنظيم القاعدة خلال أيام.-حسب ما تقول المجلة.

 

ولفت الكاتب إلى أن المكلا كشفت أن وجود الإمارات أمر حيوي للقضاء على تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، و"إعادة بناء واستقرار أماكن مثلها. لكن بما أن مدى طموحات الإمارات في اليمن غير واضح، فإن القلق في بعض الأوساط حول الآثار طويلة الأجل لوجودهم في البلاد يستمر في النمو".

 

في المقابلات، وصف المسؤولون الإماراتيون كلا من الهجوم المستمر ضد الحوثيين والعملية ضد القاعدة في شبه الجزيرة العربية باعتبارهما جبهات مزدوجة في حرب الإمارات الأوسع ضد التهديدات الإقليمية. لكن في الوقت الذي تحولت فيه الحملة المناهضة للحوثيين إلى مأزق دموي، تحولت المعركة ضد القاعدة في شبه الجزيرة العربية إلى شيء مختلف تمامًا، فقد أدت العمليات إلى انحسار تنظيم القاعدة.

 

وقال: في عمليات مكافحة الإرهاب التي تقودها الإمارات العربية المتحدة، يبدو أن الإماراتيين وشركاؤهم اليمنيون يرون أولوية ليس فقط للعمل العسكري، ولكن أيضًا الاستقرار. وحتى عندما نجحت الجهود السابقة التي بذلتها القوات اليمنية لدفع تنظيم القاعدة إلى الخروج، فشلت في القضاء على الظروف التي سمحت لها بالسيطرة في المقام الأول.

وفي أماكن مثل جعار أو زنجبار، كان الافتقار إلى المعونة لإعادة البناء والتنمية، وعدم كفاية الخدمات الحكومية، يعني أن المناطق ظلت مهمشة.

 

 

ثلاثة أمور تحصدها اليمن من الإمارات

 

وتذهب المجلة الأمريكيّة إلى أن تعمق تدخل الإمارات في اليمن تعرض لانتقادات. تقرير حديث صادر عن مجموعة الخبراء الإقليميين والدوليين البارزين حول اليمن، وهي هيئة مفوضة من الأمم المتحدة مكلفة بالتحقيق في مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان في البلاد، زعمت أن بعض المعتقلين في السجون التي تديرها الإمارات قد احتُجزوا بدون تهمة وتعرضوا للتعذيب؛ هذه الحالات، في بعض الأحيان، أنتجت اعتصامات واحتجاجات صغيرة من قبل أقارب المعتقلين.

 

وتختلف إليزابيث كيندال، وهي زميلة أبحاث في الدراسات العربية والإسلامية في جامعة أكسفورد، مع المسؤولين اليمنيين في حضرموت -المدعومين من الإمارات- وتقول إن الوجود الإماراتي المفتوح في الجنوب قد يثير الصراع: "أولاً، من شأنه أن يفاقم من التوترات بين الحكومة الإماراتية وحكومة الرئيس هادي المدعومة من السعودية، والتي وصف بعضهم بالفعل الوجود الإماراتي بأنه احتلال.

 

ثانياً، سيؤدي ذلك إلى سيطرة القاعدة، الذي أثار الشكوك حول طموح الإمارات وهدفها بالسيطرة على موارد الجنوب. ثالثاً: يمكن أن يؤدي ذلك إلى إشعال خطوط صدع قديمة بين الشمال والجنوب، فضلاً عن إثارة غضب بين مناطق مهمة في الجنوب تظل مقاومة لمفهوم انفصال الجنوب، وهو ما يعتقدون أن الإمارات تدعمه.

 

وقالت مجلة ذا اتلانتك إن هناك حقائق على الأرض تدعم ما أشارت إليه "كيندال": في حين أن من الواضح أن الإمارات قد أقامت شراكة مثمرة مع مسؤولين رئيسيين في حضرموت، فإن علاقتهم مع شخصيات أخرى في الحكومة اليمنية قد تعرضت معظم الوقت لضغوط. وقد انتقد العديد من اليمنيين الإماراتيين لتقديم الدعم المالي والدعم للميليشيات التي لا تدعم بشكل كاف، أو حتى تقويض الحكومة المعترف بها دوليا في البلاد. في بعض الحالات، اتهموا الإماراتيين بالانخراط في احتلال فعلي لليمن.

 

كما أثار تواجد الإمارات العربية المتحدة في اليمن حالة من التراجع والقلق حيث تم إضعاف اللاعبين التقليديين وتمكين الانفصاليين الذين كانوا مهمشين في السابق. فالذين تحالفوا مع حزب الإصلاح الإسلامي السني، على سبيل المثال، تم طردهم في النظام الجديد الذي أنشئ بعد تحرير المكلا. كما نظر العديد من اليمنيين في الشمال إلى الإماراتيين بعدم الثقة. ويرجع ذلك إلى أن الإمارات عملت مع مجموعات مدربة في الجنوب المستقل سابقاً وتدعمها.

 

 

خدمة القاعدة

 

وقال: في الواقع، فإن علم جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية السابقة - وليس العلم اليمني - يرفرف فوق المكلا.

وأضاف: إن دعم دولة الإمارات لم يفعل سوى القليل لتهدئة مخاوف بعض اليمنيين من أن تصرفات الإمارات تمهد الطريق لاحتلال اليمن. وفي الوقت نفسه، أدى سقوط الريال أيضًا إلى اندلاع احتجاجات في جميع أنحاء جنوب اليمن.

 

ولفت التحليل إلى أن هذه الطريقة الإماراتية تخدم تنظيم القاعدة، وقد ألقت الدعاية التابعة للتنظيم إلى تقديم الإماراتيين كقوة حاقدة مع طموحات لاحتلال اليمن، ويصور دولة الإمارات العربية المتحدة على أنها أكثر من مجرد أداة المصلحة الذاتية للولايات المتحدة.

 

من جانبهم، لم يبتعد الإماراتيون عن تعاونهم مع القوات الأمريكية، الموجودة على الأرض في المكلا. في مقالة افتتاحية مؤخرًا، أعلن يوسف العتيبة، السفير الإماراتي في الولايات المتحدة، بفخر أن إبراهيم العسيري، صانع قنابل تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، هو ثمرة التعاون الاستخباري بين الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة.

وقال الكاتب: "لقد حان الوقت للتوقف عن الحديث عن الإرهابيين وكأنهم عباقرة شيطانيين".

 

وأضاف: "كلما حافظ الإماراتيون على قوة كبيرة على الأرض في اليمن، ازدادت فرص الخطأ - وهو أمر يعرفه المسؤولون الإماراتيون. وهم يصرون على أنهم سيبقون في اليمن "حتى يتم كسر القاعدة في جزيرة العرب كخطر إقليمي وعالمي"، كما أخبرني قائد إماراتي".

 

المصدر

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مؤشرات هزيمة المخطط الإماراتي باليمن

جيوبوليتيكال فيوتشرز: التصادم بين التحركات الإماراتية والسعودية في اليمن يهدد تحالفهما

اتهامات للقوات الإماراتية في عدن بعرقلة انعقاد مجلس النواب اليمني

لنا كلمة

رسالة قوية

صدر قرار للبرلمان الأوروبي، عن أوضاع حقوق الإنسان في الإمارات، هو القرار الثاني حيث صدر قرار مشابه أبان الحملة الأمنية التي اعتقلت عشرات النشطاء والمثقفين والأكاديميين في الدولة عام 2012، لم تستجب الدولة للقرار الأول… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..