أحدث الإضافات

الإمارات تدفع قرابة مليوني دولار من أجل نصائح حول التواصل في واشنطن
الإمارات تواصل تراجعها على مؤشر الحريات لمنظمة "فريدوم هاوس"
أصول البنك المركزي الإماراتي الأجنبية تتراجع 4.9% على أساس سنوي
قوات جوية سعودية تصل الإمارات للمشاركة في تمرين عسكري صاروخي
الإعلام الغربي وصناعة الرأي عربيا
أَمَسُّ ما يحتاجه العالم العربي هو حرية التعبير (المقال الأخير)
منظمتان حقوقيتان تدعو الأمم المتحدة للتحقيق حول تجنيد الإمارات مرتزَقة لقتل مدنيين في اليمن
(مرتزقة بزي إماراتي).. برنامج الاغتيالات التابع لأبوظبي في اليمن يخرج إلى العلن
الإمارات أصبحت في عداء مع قيم "الحريات الأكاديمية" الأساسية
رئيسة الوزراء البريطانية: ناقشنا مع الإمارات قضية مواطننا الأكاديمي المعتقل هناك
ارتفاع الاستثمار الأجنبي في الإمارات 8% خلال 2018
توقف إنتاج النفط في حقلين مشتركين بين السعودية والكويت مع تدهور العلاقات
المستقبل السعودي بعد خاشقجي
العراق.. إسقاط «المحاصصة» لإنهاض الدولة
الإمارات تخفض حيازاتها من السندات الأمريكية إلى 59 مليار دولار

صحيفة بريطانية: خاشقجي عُذّب وقتل ونقل جثمانه خارج القنصلية السعودية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-10-06

أكد مصدر كبير في الشرطة التركية،أن الصحفي السعودي جمال خاشقجي تعرض للتعذيب الوحشي قبل قتله في سفارة بلاده في إسطنبول.

 

ونقلت صحيفة "ميدل إيست آي" البريطانية عن المصدر، قوله إن خاشقجي "تعرض للتعذيب الوحشي، وقتل وقطع لأجزاء. كل شيء تم تصويره على شريط فيديو لإثبات أن المهمة قد أنجزت، وتم إخراج الشريط من البلاد".

 

وقال مصدران تركيان، السبت، إن السلطات التركية تعتقد أن الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي، الذي اختفى قبل أربعة أيام بعد دخوله القنصلية السعودية في اسطنبول، قتل داخل القنصلية.

وقال أحد المصدرين، وهو مسؤول تركي لرويترز: "التقييم الأولي للشرطة التركية هو أن السيد خاشقجي قتل في القنصلية السعودية في اسطنبول".

وتابع: "نعتقد أن القتل متعمد، وأن الجثمان نقل إلى خارج القنصلية".

 

وعلى مدى العام المنصرم، كتب خاشقجي مقالات رأي ينتقد فيها السياسات السعودية حيال قطر وكندا والحرب في اليمن والحملة على المعارضة في الداخل التي شهدت احتجاز العشرات.

 

من جهته نفى مصدر مسؤول في القنصلية العامة للسعودية في اسطنبول،  تقريرا لرويترز نقل عن مصادر تركية قولها إنها تعتقد أن الصحفي السعودي جمال خاشقجي قُتل داخل القنصلية.


وشجب المصدر في بيان "هذه الاتهامات العارية من الصحة".

 

وشكك المصدر "أن تكون هذه التصريحات صادرة عن مسؤولين أتراك مطلعين أو مخول لهم التصريح عن الموضوع".

 

‏‎‏‎وكشف المصدر أن "وفدا أمنيا مكونا من محققين سعوديين وصل السبت لاسطنبول؛ بناء على طلب الجانب السعودي، وموافقة الجانب التركي الشقيق مشكورًا، للمشاركة في التحقيقات الخاصة باختفاء المواطن السعودي جمال خاشقجي".

 

وفي وقت سابق السبت، أعلن المتحدث باسم "حزب العدالة والتنمية" الحاكم في تركيا عمر جليك، اليوم السبت، أن بلاده ستكشف تفاصيل اختفاء خاشقجي، فيما نقلت "الأناضول" عن مصادر أمنية تركية تأكيدها عدم خروج خاشقجي من القنصلية في إسطنبول إثر دخوله إليها لإنهاء معاملة، مضيفة أن "15 سعودياً بينهم مسؤولون وصلوا إلى إسطنبول بطائرتين ودخلوا القنصلية بالتزامن مع وجود خاشقجي، قبل العودة إلى البلدان التي قدموا منها".

وأشار جليك في مؤتمر صحافي بأنقرة، إلى أن بلاده "حساسة تجاه هذا الموضوع، فتركيا دولة آمنة، ولا يمكن لأحد أن يهدد حياة أحد، وأن اهتمام الحكومة بهذه القضية على أعلى مستوى".

وشدد على أنه "لا يمكن تهديد حياة أي مواطن تركي أو غير تركي، والجهات الأمنية منذ اللحظة الأولى تقوم بالبحث والتحقيق". وأضاف: "لا نتهم أحداً، الادعاء العام يحقق بالأمر، والقنصلية أفادت بأنه خرج منها، وهو ما يجري التحقق منه من الجهات الأمنية، وسيتم التحقيق بكل تفاصيله".

ورأى أنّ "عدم التصريح (من جانب تركيا) لا يعني أنّ لا أحد يهتم بالأمر، بل هناك اهتمام على مستوى عال، وسيتم الكشف عما حصل والجهات المسؤولة عن العملية، وإذا وصلتنا معلومات حيوية فسيتم الكشف عنها".

وفي وقت سابق اليوم السبت، أعلنت النيابة العامة التركية فتح تحقيق حول اختفاء خاشقجي بعد انقطاع أخباره عقب دخول قنصلية بلاده بإسطنبول.

وصدر بيان عن الادعاء العام، أفاد بأنه منذ يوم الحادثة فتح تحقيق بالأمر، وأن التحقيق متواصل في كل أبعاد القضية.

وجاء في نص البيان أن "الادعاء العام في تركيا بدأ تحقيقاً في الادعاءات التي تحدثت عن اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي، وهو مواطن سعودي ذهب إلى قنصلية بلاده عند الساعة الواحدة ظهراً في تاريخ 2 أكتوبر/ تشرين الأول 2018، ذلك إن الادعاء العام وفي يوم الحادثة نفسه بدأ فوراً بالتحقيق، وإن التحقيق الذي فُتح يتواصل بالتعمق في جميع أبعاد القضية".

وحمل البيان توقيع المدعي العام عرفان فيدان.

والأربعاء الماضي، استدعت وزارة الخارجية التركية السفير السعودي لدى أنقرة وليد بن عبد الكريم الخريجي، للاستفسار عن وضع خاشقجي.

وكان النائب عن حزب "العدالة والتنمية" التركي ياسين أقطاي، وهو يشغل أيضاً منصب مستشار للرئيس رجب طيب أردوغان، حدّد احتمالين اثنين لاختفاء خاشقجي في إسطنبول، في تعليق يعد رسمياً على القضية التي لا تزال ملابساتها غامضة لليوم الرابع على التوالي: "الأول نقل خاشقجي خارج القنصلية السعودية بسيارة مظللة، أو أنه لا يزال داخلها"، فيما أعلن الادعاء العام التركي، اليوم السبت، فتح تحقيق بالقضية.

وتناول أقطاي، في مقال له اليوم في صحيفة "يني شفق" بعنوان "أين جمال خاشقجي؟"، جانباً مما حصل في الأيام السابقة، مشيراً إلى أن هذين الاحتمالين نابعان من عدم توفر تسجيلات خروج خاشقجي من القنصلية السعودية في إسطنبول، فيما تتوفر تسجيلات دخوله.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع
لنا كلمة

رسالة قوية

صدر قرار للبرلمان الأوروبي، عن أوضاع حقوق الإنسان في الإمارات، هو القرار الثاني حيث صدر قرار مشابه أبان الحملة الأمنية التي اعتقلت عشرات النشطاء والمثقفين والأكاديميين في الدولة عام 2012، لم تستجب الدولة للقرار الأول… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..