أحدث الإضافات

القمة العالمية وضرورات التسامح مع المواطن
هل تكون "خليجي 24" بداية انفراجة للأزمة الخليجية؟
الجيش الإماراتي يعلن استشهاد احد ضباطه في نجران بالسعودية
"الوجه الخفي للإمارات": كتاب فرنسي حول الاستراتيجيات الخارجية الخطيرة لأبوظبي
محمد بن زايد يستقبل السيسي ويؤكد: علاقات مصر والإمارات استراتيجية
عشرات المنظمات والمحامين يطالبون حكام الإمارات بالإفراج الفوري عن الدكتور محمد الركن
ضغوط بريطانية ودولية تجبر الإمارات على الإفراج عن سجين بريطاني
لغة تركية أقوى تجاه السعودية والإمارات
إيران: نسعى بكل طاقتنا لخلق أجواء للحوار بين دول المنطقة
بيع عشر مروحيات أمريكية للإمارات ب830 مليون دولار
رغم دعايات التسامح.. هيومن رايتس: الإمارات لم تثبت أنها متسامحة مع المعتقلين
قطر: نعد لتقرير جديد عن الانتهاكات الإماراتية لقرارات “العدل الدولية” حول الحصار
وزير النقل اليمني يهاجم الإمارات ويؤكد أن شرعية هادي خط أحمر
السعودية والإمارات والبحرين تتراجع عن المقاطعة وتقرر المشاركة بـ"خليجي24" في قطر
واشنطن: لدينا خلاف تكتيكي مع الإمارات بشأن إيران

دعوات لـ"عزل الإمارات" ومقاطعة جامعات أبوظبي عقب اعتقال "باحث بريطاني"

ايماسك -تقرير خاص:

تاريخ النشر :2018-10-12

تتعرض الإمارات لضغوط من منظمات وجهات مسؤولة في بريطانيا والاتحاد الأوربي بشأن سجلها السيئ في مجال حقوق الإنسان، وتزايدت هذه الضغوط مع اعتقال أبوظبي باحثاً بريطانياً ووضعته في الانفرادي لمدة خمسة أشهر.

 

وأثارت قضية الطالب البريطاني ماثيو هدجيز (31 عاماً) الذي يدرس الدكتوراة في جامعة "دورهام" البريطانية، اهتمام المسؤولين والجامعات والمنظمات الإنسانية المعنية بالإمارات، وقالت الخارجية البريطانية إنها تبذل جهدها وناقشت الموضوع مع السلطات الإماراتية. 

 

وقررت جامعة "دورهام" مقاطعة الجامعات الإماراتية وإيقاف التعاون معها، وعلقت إرسال طالبها إلى الإمارات على خلفية اعتقال "هدجيز".

من جهتها رحّبت الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات، بقرار الجامعة. ودعت في بيان لها الجامعات والكليات البريطانية إلى أن تحذو حذو جامعة دورهام في مقاطعة الإمارات وجامعاتها، على خلفية انتهاكات أبوظبي لحقوق الإنسان.

 

وأعربت الحملة الدولية عن قلقها العميق بشأن سلامة الطالب هدجيز المحتجز في الحبس الانفرادي في دولة الإمارات بشكل تعسفي ومن دون سند قانوني.

واستنكرت الحملة الاتهامات الموجهة ل"هدجيز" بالتجسس وقالت إنها كاذبة، داعية جميع الجامعات البريطانية إلى التوقف عن أي تعاون مع أبوظبي.

 

ودعت الحملة الدولية، الجامعات والأكاديميين البريطانيين الآخرين على الانضمام إلى حركة المقاطعة وعزل الإمارات والامتناع عن المجازفة بحياتهم من خلال تجنب السفر إلى الإمارات، فضلاً عن العمل فيها.

وهدجيز، طالب الدكتوراه في جامعة درهام البريطانية، جرى اعتقاله من قبل السلطات الإماراتية في يوم الخامس من مايو/ أيار في مطار دبي الدولي بعد زيارة دامت أسبوعين.

 

وقالت زوجته دانييلا تيادا في بيانها إنّ زوجها يجبر على النوم على الأرض ولم يسمح له بالاستحمام سوى مرة واحدة خلال الشهر الأول من اعتقاله. وأضافت أنه أعطي لحافاً للنوم بعد ثلاثة أشهر من الحبس الانفرادي، معربة عن القلق العميق على صحة ماثيو النفسية وحالته الصحية بشكل عام.

وتفيد بيانات ملف "هدجيز" الشخصي على موقع جامعة درهام البريطانية، بأنه طالب دكتوراه بكلية الإدارة الحكومية والشؤون الدولية، وتشمل مجالات بحثه العلاقات بين المدنيين والعسكريين والسياسة والاقتصاد والنزعة العشائرية، وقد شارك العام الماضي في كتابة مقال في نشرة أكاديمية عن جماعة الإخوان المسلمين ومجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي تنتمي الإمارات إلى عضويته.

 

الرد الإماراتي

 

وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش، على تويتر: "تشوب حالة ماثيو تحوطات نوقشت على نطاق واسع مع الزملاء في المملكة المتحدة على مدار الخمسة أشهر الماضية".

 

وأضف: "الكشف عن الموضوع غير عادي ومحرج للأصدقاء والحلفاء. ومع تردد سلطات المملكة المتحدة في معالجة المسألة من خلال القنوات المشتركة، يجب أن تأخذ الإجراءات القانونية الواجبة مجراها".

ومن غير الواضح ما هي المعلومات التي يدور حولها المزاعم، وتحاول زوجة دانييلا الآن أن تضع تفاصيل أخرى من خلال وزارة الخارجية وشؤون الكومنولث (FCO).

 

وتأتي الانتقادات الموجهة من جانب الإمارات للجهود الدبلوماسية البريطانية بعد تأكيدات وزير الخارجية جيريمي هانت بأنه قام شخصياً بمناقشة القضية مع نظرائه الإماراتيين.

ويأتي تدخل الحكومة الإماراتية بعد ساعات من حديث دانييلا تيادا، زوجة هيدجز ، إلى فضائية سكاي نيوز الأمريكية لمحاولة إبراز محنة زوجها .

وقالت رداً على اتهامات التجسس، "إنه أمر سخيف، كان يقوم بأبحاثه، كان منفتحًا للغاية حول ما كان يقوم به."

 

كان "هيدجز" يقوم بدراسة دكتوراة في سياسات الأمن الإماراتية بعد الربيع العربي وشمل العمل على الإخوان المسلمين.

ولفتت زوجته إلى أن عمله يمكن أن يكون مثير للجدل في الإمارات؛ لكنها أضافت: "لكنه شخص على دراية كبيرة في مجاله.

وتابعت: "لم يكن يخاطر أبدا بمثل هذا القدر. لم يتوقع من الإمارات تبني هذا الموقف العبثي والتفكير فيه كتهديد."

قبل أن يقوم برحلته البحثية، تم تشخيص "هيدجز" أنه يعاني من حالة من "القلق والاكتئاب" وكان من المقرر أن يبدأ العلاج عند عودته إلى المملكة المتحدة.

 

وقالت السيدة تيادا: "أخبرني مؤخرا أن طريقته الوحيدة لتهدئه أعصابه هي القيء".

وأضافت: "لقد كان يتقيأ كل يوم خلال الأشهر الثلاثة الماضية. لقد تلقى علاجًا طبيًا لكنني لا أعرف إلى أي مدى كان مناسبًا لأن الأدوية تتمثل بكونها مضاد للاكتئاب ومكافحة القلق والحبوب المنومة".

 

 

إنقاذ ماء الوجه

 

وصفت مجموعة الضغط ضد الاحتجاز في دبي تدعى "ديتينتيد"، تدخل وزير الخارجية الإماراتي يصب من أجل "تشويه" السيد هيدجز، من أجل "لإنقاذ ماء الوجه".

وصرحت رادها ستيرلنج الرئيس التنفيذي لشبكة سكاي نيوز: "كانت رد فعل جديد من جانب دولة الإمارات العربية المتحدة لمحاولة مواجهة الصحافة السلبية التي تتلقاها من الدول الأجنبية".

 

وأضافت:"لقد بدأوا باستخدام هذا التكتيك للمرة الأولى في العام الماضي. إنها محاولتهم إنقاذ ماء الوجه".

وأضافت ستيرلنغ: "يجب أن يكون هناك إعادة نظر عاجلة. لا يمكن للباحثين والأكاديميين والكتاب والمحامين ونشطاء حقوق الإنسان أن يشعروا بالأمان عند زيارة البلد".

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

لغة تركية أقوى تجاه السعودية والإمارات

ضغوط بريطانية ودولية تجبر الإمارات على الإفراج عن سجين بريطاني

عشرات المنظمات والمحامين يطالبون حكام الإمارات بالإفراج الفوري عن الدكتور محمد الركن

لنا كلمة

القمة العالمية وضرورات التسامح مع المواطن

تقيّم الدولة النسخة الثانية من "القمة العالمية للتسامح" في دبي بين 13و14 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، ومن المفارقات أن دعوة التسامح العالمي وتقديم الدولة لنفسها كعاصمة للتسامح في وقت لا تتسامح مع أبسط الانتقادات من مواطنيها. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..