أحدث الإضافات

شكوى قضائية ضد مرتزقة فرنسيين استخدمتهم الإمارات لاغتيال شخصيات باليمن
ميدل إيست آي: محمد بن زايد عرض على بومبيو برنامجا لاغتيال قادة طالبان
إعلامي إسرائيلي يوجه رسالة شكر إلى محمد بن زايد
تصاعد عمليات غسيل الأموال بسوق العقارات في دبي
الانكشاف الكبير وخسائر الثورات المضادة
رئيس مجلس الدولة الليبي يتهم الإمارات بإطالة عمر الأزمة في بلاده
فايننشال تايمز: التسامح في الإمارات “ماركة” للتحايل في”دولة بوليسية”
للمرة الثالثة...الإمارات تعلن تأجيل إفتتاح المحطة النووية إلى 2020
وزير يمني : على الشرعية تصحيح العلاقة مع أبوظبي أو فض التحالف معها
قادما من قطر...رئيس الوزراء الأثيوبي يصل الإمارات ويلتقي محمد بن زايد
"الدولي للعدالة وحقوق الإنسان" يندد باستمرار الاعتقال التعسفي لأحمد منصور للعام الثاني
قطر: محطة "براكة" النووية في الإمارات تهدد الأمن الإقليمي...وأبوظبي ترد
العنف ضد المهاجرين.. واقع غربي
طغاة العرب وإرهاب نيوزيلندا
العفو الدولية توثق اعتقال وتعذيب 51 شخصاً في سجون سرية تديرها الإمارات باليمن

وزيرة الرياضة الإسرائيلية تتجول في مسجد زايد بأبوظبي

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-10-29

تجولت وزيرة الرياضة والثقافة الإسرائيلية "ميري ريغيف"، في مسجد الشيخ زايد بأبوظبي، ضمن الزيارة التي تجريها لدولة الإمارات، للمشاركة في بطولة دولية لرياضة الجودو.

 

وظهرت "ريغيف" في فيديو نشر على "فيسبوك"، وهي تتجول في أنحاء المسجد، بصحبة مرافقين إماراتيين، مرتدية زياً إماراتياً تقليدياً، كما وجهت كلمة باللغة العبرية، ووقّعت باللغة العربية على سجل الزوار في المسجد كأول شخصية سياسية إسرائيلية تفعل ذلك.

 

وترافق "ريغيف" المعروفة بتصريحاتها العنصرية ضد العرب والمسلمين، فريقاً من اللاعبين الإسرائيليين المشاركين في بطولة دولية للجودو، تقام في أبوظبي، حيث وصلت إلى العاصمة الإماراتية يوم الخميس الماضي، ومعها مدير عام وزارتها "يوسي شرعابي"، ورئيس طاقم الموظفين "غاي عنبر"، ومستشارتها الخاصة "حين كيدم" وعدد من الحراس.

 

وعزف النشيد الوطني الإسرائيلي في البطولة للمرة الأولى في الإمارة الخليجية، يوم الأحد بعد أن أحرز أحد الرياضيين الإسرائيليين الميدالية الذهبية.

وبثّ التليفزيون الإسرائيلي مشاهد تُظهر الوزيرة تبكي أثناء أداء النشيد الوطني.

وقالت الوزيرة عقب زيارتها "هذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها وزير إسرائيلي بزيارة [رسمية] .. الرسالة بأكملها هنا هي الوحدة والسلام".

وتساءل ناشطون كيف أمكن للسلطات الإماراتية أن تسمح للوزيرة الإسرائيلية بزيارة جامع الشيخ زايد، وهي التي سبق أن وصفت أذان صلاة المسلمين بأنه «صراخ كلاب محمد»؟ وأي تناقض فاضح بين السماح للوزيرة، العنصرية والحاقدة على العرب بصفة خاصة، بالتجول في أرجاء المسجد مرتدية زياً إماراتياً تقليدياً، وهي التي أهانت المسلمين والعرب حين ظهرت في مهرجان كان السينمائي في فستان رُسمت عليه مدينة القدس، فبدا المسجد الأقصى عند قدميها؟


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع
لنا كلمة

حرمان المعتقلين من حقوقهم

حرمان السجناء من الزيارة وانتهاك حقوقهم في سجون رسمية، سحق للإنسانية، وإذابة للقيم والمبادئ الإنسانية التي تربط علاقة الإنسان بأخيه الإنسان أو المواطنين بالسلطة. فما بالك أن يتم حرمان معتقلين من حقوقهم وكل جريمتهم أنهم… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..