أحدث الإضافات

غضب إماراتي وعربي من 'التطبيع" مع الكيان الصهيوني

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2018-10-29

أثار وجود وفد صهيوني في أبوظبي، ووزير آخر في دبي، غضب الإماراتيين والعرب، خاصة بعد أن رفع نشيد الاحتلال الإسرائيلي في قلب العاصمة أبوظبي.

وظهرت "ميري ريجيف" وزير الثقافة والرياضة الإسرائيلية في أبوظبي مع فريق "الجودو" وقامت برفقة اثنين من المسؤولين الإماراتيين بزيارة مسجد الشيخ زايد في العاصمة، ما أشعل غضب المواطنين والعرب.

 

و"ريجيف" هي الوزيرة الصهيوني التي وصفت الأذان "بصراخ كلاب محمد"، وتوضح مدى الإهانة التي تعرض لها تاريخ الإمارات النقي المواجه للاحتلال منذ بداية القضية الفلسطينية ودور الآباء المؤسسون في مواجهة التطبيع والاحتلال الإسرائيلي.

 

وقال أحمد الزعابي: "إنه عار لايمكن أن نمحوه ما الذي سنعلمه لأولادنا كيف يواجهون العدو بإدخالهم المساجد!".

 

وقالت تسنيم حلبي: ما بنسى إنه بيوم طلعنا مسيرات من كل مدارس الدولة في الإمارات وإحنا لابسين بلايز بيضا مكتوب عليها " أنا أحب الشيخ زايد أنا .. أنا أكره إسرائيل ".

وتساءل نعيم العنزي عن اختفاء نائب رئيس شرطة دبي "ضاحي خلفان" الذي دائماً ما يندد بإسرائيل أين اختفى مع زيارة الوزيرة الصهيونية لمسجد الشيخ زايد.

 

وقال آخر على تويتر: " سبحان مغير الاحوال .. الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان كان يأمر بقطع البترول عن امريكا وكل من يساند الكيان الصهيوني واليوم اسرائيل تتفاخر بالتطبيع مع الامارات و قيادات الصهاينه يتجولون في مسجده !".

وكتب سعد عبدالقادر: يجب على دولة الإمارات الشقيقة أن تخجل من نفسها بسبب هذه الحادثة.

وتأتي الإمارات ضمن سياق خليجي يشمل سلطنة عمان وقطر للتطبيع مع الكيان الصهيوني.

 

الفلسطيني الدكتور حذيفة عبدالله عزام كتب على تويتر: " قطر لديها علاقات مع إسرائيل لا ينكرها ذو عينين-ولا يظنن ظان أنني أقره أو أجيزه-، والإمارات لديها علاقات مع إسرائيل".

 

وأضاف أن علاقات قطر مع إسرائيل لم تستخدم يوما ضد الشعب الفلسطيني بل استخدمت لصالحه، وعلاقات الإمارات مع إسرائيل موجهة منذ اليوم الأول لنحر الشعب الفلسطيني لصالح إسرائيل!".

لم تكتفِ السلطات الرسمية من فضيحة وزير الثقافة والرياضة الصهيونية حتى استضافت وزير اتصالات الكيان الصهيوني لمؤتمر في دبي، ليستمر قطار التطبيع الإماراتي الذي بدأ في 2010م.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع
لنا كلمة

الإفراج عن "بن صبيح"

أُعلن الإفراج عن الشيخ عبدالرحمن بن صبيح السويدي "سميط الإمارات" بعد سنوات من الاعتقال التعسفي عقب اختطافه من إندونيسيا، "حمداً لله على سلامته" وإن شاء الله تكون خطوة جيدة للإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..