أحدث الإضافات

الجانب المظلم من الإمارات.. تعذيب وقمع وجهاز أمن فوق القانون
"إنتليجنس أون لاين": الإمارات تنوي الاعتراف بمذابح الأرمن نكاية في تركيا
الإمارات تنفي أي تغيير في المنافذ البحرية بإجراءات قطع العلاقات مع قطر
اتفاق إماراتي سعودي على إنشاء مصنع للتجهيزات العسكرية بـ 13.6 مليون دولار
قوات إماراتية وأخرى قطرية تصل السعودية للمشاركة في تمرين "درع الجزيرة 10"
الدولة العميقة تستهلك نفسها
 محمد بن زايد يستقبل الرئيس الأرجنتيني ويبحث معه العلاقات بين البلدين
مع اتهام أبوظبي بتأجيج صراعات خارجية...5.45مليار دولار لشراء الأسلحة خلال"إيدكس2019"رغم التعثر الاقتصادي
مؤتمر «وارسو» كمهرجان انتخابي لليمين الصهيوني
كيف يؤثر استخدام الإمارات لدول القرن الأفريقي في حرب اليمن على "استقرار المنطقة"؟!
هل تتغير سياسة واشنطن تجاه أبوظبي؟!.. موقع أمريكي يجيب
الإمارات تخفف الحظر على شحن السلع من وإلى قطر
الإمارات تعلق اتفاقا للتصنيع العسكري مع روسيا
"فلاي دبي" تعلن تكبدها خسائر تتجاوز الـ43 مليون دولار العام الماضي
العفو الدولية تطالب حلفاء مصر باتخاذ موقف حازم بشأن الإعدامات

المعتقلات والخطر الداهم بالدولة

المحرر السياسي

تاريخ النشر :2018-11-15


لاشيء يبرز بوضوح الخطر الداهم بالدولة والمجتمع، من اعتقال النساء وتعذيبهن بتُهم ملفقة ومحاكمات سياسية شنيعة، تسيء للدولة والمجتمع والإرث التاريخي لأي دولة؛ ويبدو أن أجهزة الأمن في أبوظبي فعلت ذلك وتزيد. 



التسجيلات الأخيرة للمعتقلة الإماراتية في سجون جهاز أمن الدولة مريم البلوشي وما تضمن من جرائم التعذيب تستدعي من الشيوخ ورجال الدولة الوقوف معها بحزم وتشكيل لجنة رفيعة المستوى من شيوخ وأساتذة قانون ورقابة دولية واسعة بما فيها الأمم المتحدة لبحث كل جرائم التعذيب التي تعرض لها المعتقلون والمعتقلات في سجون جهاز أمن الدولة ومعاقبة مرتكبي هذه الفظائع. 


ما تحدثت به مريم حدث مروع ومؤشر خطير يضاف الى ما تعرض له معظم المعتقلين والمعتقلات المطالبين بالإصلاحات والمعبرين عن آرائهم، حيث تم التلفيق لهم اتهامات ووقعوا على أوراق تحت الضرب والتهديد والتعذيب، يتورط جهاز أمن كما تتورط النيابة بصياغة الدعاوى ويتورط القضاء -للأسف- في المسرحيات الهزلية للمعتقلين والمعتقلات؛ ما يلفت النظر إلى حجم السلطة المطلقة التي يملكها جهاز أمن الدولة وقدرته على استخدام كل المؤسسات لصالحه. 



مريم ليست وحدها في هذا الوضع الشاذ على عادات وتقاليد الإماراتيين، التي لا تنسجم مع رؤية المجتمع للعدل المفترض في أي قضية مماثلة؛ بل هناك نساء معتقلات يتعرضن لما تعرَّضت له مريم، وهناك معتقلون يتعرضون لأبشع مما تتعرض له المعتقلات. هذا الوضع لا يمثل الإمارات ولا أبنائها ولا رجالها ولا كرامتها؛ وهو الأمر ذاته المتعلق بالمحاكمات السياسية لا تمثل العدالة المعروفة والمألوفة في تاريخ الإمارات القديم والحديث؛ منذ 2010 والإماراتيون يعيشون هذا الوضع الشاذ وسط مطالبات مستمرة بتحقيق العدالة.



ما يعيشونه ليس انتهاكات بل جرائم جنائية تستوجب المحاسبة والعقاب، وليس التساهل والانقياد للحلول الأكثر أمنية؛ يتطلب رؤية بصيرة ونافذة مستمدة من رؤية الآباء المؤسسون تربطها بالمستقبل وبحق المواطنين، وليس الخذلان. يتطلب الأمر إنهاء السلطة المطلقة لجهاز الأمن وإعادة الاعتبار للإماراتيين جميعاً ومواجهة الخطر الداهم بالدولة والمجتمع.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع
لنا كلمة

إحراق مفهوم "التسامح"

أعلنت الدولة عن عام 2019 بكونه "عام التسامح"، والتسامح قيمة عالية في الأديان والإنسانية ويبدو أن جهاز أمن الدولة أحرق المفهوم، أو أن هذا كان هدفه في الأساس لتنعدم آمال الإماراتيين بإمكانية التصالح مع ما… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..