أحدث الإضافات

القوات الأميركية تجلي جنودا إماراتيين مصابين في اليمن
قرقاش وعبدالخالق عبدالله ينفيان تورط الإمارات بمحاولة احتلال قطر عام 1996
الإمارات تستضيف جولة محادثات بين أمريكا وحركة طالبان
إفلاس بنك الشارقة للاستثمار ومحاولات حكومية إماراتية لإنقاذه
"مجلس جنيف لحقوق الإنسان" يطالب الإمارات بالكشف عن مصير بن غيث
وزير الخارجية القطري يتهم الإمارات والسعودية بدعم "أنشطة مشبوهة" في المنطقة
لهذه الأسباب يهرولون نحو تل أبيب
محمد بن زايد يستقبل الرئيس الإريتري ويبحث معه المستجدات الإقليمية
ميثاق أممي للهجرة.. لكن الدول تزداد انغلاقاً
مصادر: دحلان تلقى رشوة بالملايين لتنفيذ مشروع إماراتي بغزة
الإمارات في أسبوع.. أدوات فاشلة ل"تحسين السمعة" مع توسيع وسائل القمع
"قِبلة التسامح".. الشعارات لا تطمس الحقائق 
خطوات في طريق التسامح
ارتفاع صادرات إيران لدول الخليج و الإمارات تتصدر قائمة المستوردين
قائد مرتزقة فرنسي يكشف خطة الانقلاب بقطر في 1996 بدعم من الإمارات والسعودية

الحوثيون يطرحون مبادرة لوقف إطلاق الصواريخ على السعودية والإمارات

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-11-18

طرحت ميليشيا"الحوثيون"، مساء الأحد، مبادرة تفضي إلى وقف إطلاق الصواريخ على السعودية والإمارات، "بغية التوصل لسلام عادل"، ولـ"إسقاط أي مبرر لاستمرار العدوان" على حد وصفهم.


جاء ذلك في بيان لمحمد علي الحوثي، رئيس ما يعرف بـ"اللجنة الثورية العليا"، عبر صفحته بموقع "تويتر"، فيما لم يصدر عن التحالف العربي الذي تقوده السعودية بيان بشأن الأمر حتى الساعة 21.55 تغ. 



وقال علي الحوثي، في بيان،: "نعلن عن مبادرتنا بدعوة الجهات الرسمية اليمنية إلى التوجيه بإيقاف إطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة على دول العدوان الأمريكي السعودية والإماراتي وحلفائها في اليمن". 


وأشار الحوثي إلى أن ذلك جاء "بعد التواصل مع المبعوث الدولي (إلى اليمن، مارتن غريفث) وطلبه إيقاف الصواريخ والطائرات المسيرة، إثباتا لحسن النوايا وتعزيزا للتحركات والجهود الرامية لإحلال السلام". 


وقال إن المبادرة "لإسقاط أي مبرر لاستمرار العدوان أو الحصار". 


وأشار البيان إلى أن الحوثيين "على استعداد لتجميد العمليات العسكرية وإيقافها في كل الجبهات، وصولا إلى سلام عادل ومشرف إن كانوا (التحالف العربي بقيادة السعودية) فعلا يريدون السلام للشعب اليمني الذي عانى من الحصار والعدوان".



ويعاني اليمن، منذ نحو 4 سنوات، من حرب بين القوات الحكومية المدعومة من التحالف العربي من جهة، والحوثيين الذين يسيطرون على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ 2014، من جهة أخرى. 

يأتي ذلك فيما يستعد مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن "مارتن غريفيث" لزيارة البلاد لبحث جهود السلام.

كشف "غريفيث"، عن عكوفه على إعداد وثيقة جديدة للحل السياسي، وأن المشاورات والحوارات التي جرت سابقا ستكون أرضية للوثيقة الجديدة.

من جانبها أعلنت الحكومة اليمنية، أنها قاربت بشكل كبير التوصل لاتفاق مع مكتب المبعوث الأممي "غريفيث"، حول مسودة تبادل الأسرى والمعتقلين والمفقودين، والمحتجزين تعسفيا والمخفيين قسريا، والموضوعين تحت الإقامة الجبرية.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع
لنا كلمة

خطوات في طريق التسامح

أعلنت الدولة عام 2019 عاماً للتسامح، وهي خطوة صغيرة في الطريق السليم إذا ما عالجت مشكلة التسامح مع حرية الرأي والتعبير وأنهت قائمة طويلة من الانتهاكات المتعلقة برفض التعايش والحوار والسلام وتجريف الهوية الوطنية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..