أحدث الإضافات

القوات الأميركية تجلي جنودا إماراتيين مصابين في اليمن
قرقاش وعبدالخالق عبدالله ينفيان تورط الإمارات بمحاولة احتلال قطر عام 1996
الإمارات تستضيف جولة محادثات بين أمريكا وحركة طالبان
إفلاس بنك الشارقة للاستثمار ومحاولات حكومية إماراتية لإنقاذه
"مجلس جنيف لحقوق الإنسان" يطالب الإمارات بالكشف عن مصير بن غيث
وزير الخارجية القطري يتهم الإمارات والسعودية بدعم "أنشطة مشبوهة" في المنطقة
لهذه الأسباب يهرولون نحو تل أبيب
محمد بن زايد يستقبل الرئيس الإريتري ويبحث معه المستجدات الإقليمية
ميثاق أممي للهجرة.. لكن الدول تزداد انغلاقاً
مصادر: دحلان تلقى رشوة بالملايين لتنفيذ مشروع إماراتي بغزة
الإمارات في أسبوع.. أدوات فاشلة ل"تحسين السمعة" مع توسيع وسائل القمع
"قِبلة التسامح".. الشعارات لا تطمس الحقائق 
خطوات في طريق التسامح
ارتفاع صادرات إيران لدول الخليج و الإمارات تتصدر قائمة المستوردين
قائد مرتزقة فرنسي يكشف خطة الانقلاب بقطر في 1996 بدعم من الإمارات والسعودية

الرئيس الشيشاني يصل أبوظبي ويلتقي محمد بن زايد

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-11-19

استقبل  الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اليوم، رمضان قاديروف رئيس جمهورية الشيشان الذي يزور البلاد.


ورحب خلال اللقاء الذي جرى في مجلس قصر البحر في أبوظبي بالرئيس الشيشاني، منوهاً "بأهمية تعزيز وتطوير علاقات الصداقة مع الشيشان في المجالات التي تعود بالخير والنفع على الشعبين الصديقين".
وتناول اللقاء عدداً من المواضيع والقضايا ذات الاهتمام المشترك، بحسب وكالة أنباء الإمارات.

 

وكانت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، اعتبرت في تقرير لها خلال شهر أيار الماضي أن الرئيس الشيشاني الموالي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين يستخدم علاقته الجيدة بولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد من أجل زيادة حضوره في الشرق الأوسط، ما يفتح ملفاً حول علاقة الإمارات بزيادة النفوذ الروسي في المنطقة.

 

وقالت واشنطن بوست: أدت صداقة قديروف المزدهرة مع الحاكم الفعلي لدولة الإمارات ، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، إلى إنشاء صندوق زايد العام الماضي في غروزني لدعم الشركات المحلية. كان أول مشروع روسي/عربي من نوعه. في أبريل2018، تم تأسيس رحلات مباشرة بين غروزني والإمارات من قبل شركة الطيران العربية ومقرها الشارقة العربية للطيران.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع
لنا كلمة

خطوات في طريق التسامح

أعلنت الدولة عام 2019 عاماً للتسامح، وهي خطوة صغيرة في الطريق السليم إذا ما عالجت مشكلة التسامح مع حرية الرأي والتعبير وأنهت قائمة طويلة من الانتهاكات المتعلقة برفض التعايش والحوار والسلام وتجريف الهوية الوطنية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..