أحدث الإضافات

في اليوم العالمي للديمقراطية.. الإمارات تحافظ على صورتها كدولة "مستبدة تسلطية"
"أرض الصومال" تعلن تحويل مطار بربرة العسكري الإماراتي إلى مدني
الحوثيون يتبنون الهجوم على أرامكو السعودية...وبومبيو يتهم إيران بالمسؤولية
وقفة احتجاجية بلندن تدين "ممارسات" الرياض وأبوظبي في اليمن
الإمارات تستنكر الهجوم الإرهابي على أرامكو السعودية
هل تعادي السعودية والإمارات إيران فعلا أم يدعمانها؟
اتهامات للحكومة البريطانية بـ"تببيض" انتهاكات حقوق الإنسان في الإمارات
الإصلاح ومأزق اللحظة اليمنية الراهنة
الإمارات تعلن عن استشهاد ستة من جنودها دون الإشارة لمكان الحادث
مغردون إماراتيون يهاجمون قناة العربية ويشتمونها
وزير النقل اليمني: سنضع المنظمات الدولية بصورة انتهاكات الإمارات
زعيم حزب الإصلاح باليمن يهاجم الإمارات ويتهمها بانحراف دورها
كيف سيؤثر تفكك التحالف السعودي-الإماراتي على المنطقة؟!
لعبة السعودية والإمارات في اليمن
محمد بن زايد يعقد جلسة محادثات مع رئيس بيلاروسيا

مصادر يمنية تؤكد زيارة حاكم سقطرى لأبوظبي بطلب إماراتي

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-01-01

كشف مصدر يمني ما قال إنها تفاصيل متعلقة بزيارة حاكم جزيرة سقطرى اليمنية إلى دولة الإمارات، الذي سبق وأن أحبط تمردا مدعوما منها عليه في شهر آب/ أغسطس العام الماضي.


وقال المصدر وهو مقرب من قيادة السلطة بسقطرى، إن حاكم الجزيرة، رمزي محروس، غادرها الاثنين، برفقة مدير عام شرطة الجزيرة، في زيارة رسمية هي الأولى لدولة الامارات منذ تعيينه العام الماضي"، بطلب من الأخيرة بحسب ما أورده موقع " عربي 21"..


وتأتي هذه الزيارة بعد موجة من التوترات بين قيادات إماراتية وأخرى محسوبة عليها في الجزيرة من جهة، ومحافظ سقطرى رمزي محروس، وصلت حد دعم تمرد مسلح عليه في آب/أغسطس عام 2018، تم إفشاله.


وأكد المصدر أن أبوظبي فتحت خطوطا عبر مندوبيها في سقطرى، مع المحافظ محروس، في مسعى منها لاحتواء الخلافات بينهما.


وأضاف أن المندوب الإماراتي، "التقى بحاكم سقطرى وطلب منه فتح صفحة جديدة"، مشيرا إلى أن عملية التواصل مع محروس، "بلغت ذروتها عقب الإطاحة برئيس الوزراء السابق، أحمد بن دغر من منصبه، في تشرين أول/ أكتوبر 2018".


وحسب المصدر اليمني فإن المندوب الإماراتي، "أجرى مباحثات بشأن نشاط مؤسسة خليفة بن زايد، داخل الجزيرة، وعرض التنسيق مع قيادة السلطة البلدية في تنفيذ مشاريعها".


وتعتبر مؤسسة خليفة الخيرية التي يقودها، خلفان المزروعي، المكنى بـ"أبي مبارك"، وهو ضابط بالجيش الإماراتي برتبة عقيد، وأنشطتها، أحد أبرز ملفات الخلاف مع سلطات سقطرى.


وأشار المصدر إلى أن المسؤولين عن أنشطة ومشاريع المؤسسة الإماراتية، "كانوا يرفضون أي تواصل مع قيادة السلطة بسقطرى، وينسقون أعمالهم مع شخصيات متمردة عليها، وينفذونها رغم  اعتراضها على ذلك".


وأوضح أن زيارة المحافظ محروس لأبوظبي، "جاءت بناء على رغبة إماراتية لترميم العلاقة معها، وطي الخلافات بينهما". لافتا إلى أن محروس، "سبق وأن أرجأ هذه الزيارة التي جاءت بطلب من السلطات الإماراتية قبل أشهر."


وفي 29 أيار/مايو 2018، كشف عن تحركات إماراتية جديدة لإعادة ترتيب أوراقها داخل الجزيرة، بعد نجاح الحكومة الشرعية في تجميد وانتزاع كثير منها في الأزمة التي اندلعت نهاية نيسان/إبريل، واستمرت حتى منتصف أيار/ مايو من العام نفسه.


وذكر أن محروس الذي تولى هرم السلطة بسقطرى في نيسان/ إبريل 2018، لديه حزمة من المشاريع التنموية، التي سيعرضها على الجانب الإماراتي، التي ستكون بمثابة اختبار حقيقي للنوايا ولتقارب حذر مع الإماراتيين في آن واحد.


ومن المشاريع التي سيضعها المسؤول الحكومي الأول في الجزيرة، وفقا للمصدر "تشغيل ميناء حولاف، ومطار سقطرى، الذي سبق أن رفض تسليمهما للإماراتيين، إلا بتوجيهات من الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، ووفقا لاتفاقيات واضحة، وهو ما يعارضه الإماراتيون.


وكانت سقطرى، أكبر الجزر اليمنية، قد شهدت أواسط عام 2018، أعنف التوترات التي نشبت بين حكومة هادي وسلطات أبوظبي، وصلت إلى أروقة الأمم المتحدة، انتهت بوساطة سعودية، إثر نشرها قوات عسكرية في مطار الجزيرة ومينائها، بعد طرد القوات اليمنية دون إذن من السلطات المركزية والمحلية.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإصلاح ومأزق اللحظة اليمنية الراهنة

في اليوم العالمي للديمقراطية.. الإمارات تحافظ على صورتها كدولة "مستبدة تسلطية"

اتهامات للحكومة البريطانية بـ"تببيض" انتهاكات حقوق الإنسان في الإمارات

لنا كلمة

دعوة للمراجعة

تُقدِّم رسالة الموسم للشيخ محمد بن راشد، دعوة للمراجعة، ليس مراجعة ما ذكره نائب رئيس الدولة في الرسالة فقط بل حتى في المسببات والملفات المتعلقة التي لم تُذكر ويتجاهل الجميع "متقصدين" ذلك خوفاً من تحولها… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..