أحدث الإضافات

صحف عبرية تؤكد عقد لقاءات إسرائيلية مع الإماراتيين وتبادل معلومات أمنية
الحكومة البريطانية تتسلم تقريرا حول انتهاكات التحالف السعودي الإماراتي في اليمن
اشتباكات بين كتائب"أبو العباس" المدعومة إماراتياً وقوات حكومية في تعز اليمنية
وزير الإعلام اليمني: التماهي مع الانقلاب يسقط مشروعية التحالف باليمن
لوب لوج: الانقلاب في عدن يختبر متانة التحالف السعودي الإماراتي
اليمن والأطراف المشتعلة
"الكرامة" في مواجهة الظلم والاستبداد
صحيفة إماراتية تحذر من "أسلمة الغرب"!
لجنة سعودية إماراتية تصل إلى عدن.. ومستشار هادي: اليمنيون فقدوا الثقة في التحالف
الحكومة اليمنية تحمل الإمارات مسؤولية انقلاب عدن وتطالبها بوقف دعم التمرد
موقع "تاكتيكال ريبورت" الاستخباراتي: خلافات السعودية والإمارات حول اليمن لا إيران
ستراتفور: الإمارات تعيد النظر في تكتيكات سياساتها الخارجية
لماذا بدأت الإمارات مشاورات مع "إسرائيل" برعاية أمريكية؟!
لماذا تتراجع الإمارات عن سياسة "الضغط الأقصى" الأمريكية ضد إيران؟!
استراتيجية الفشل وتقاسم النفوذ في اليمن

"انتلجنس أونلاين": الإمارات تؤسس مجموعة ضغط جديدة في "لاهاي" وبروكسل

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-01-23

في إطار سعيها لاكتساب المزيد من النفوذ في أوروبا، حصلت أبوظبي مؤخرا على موطئ قدم قوي في بروكسل.

 

وبحسب تقرير لمجلة " انتلجنس أونلاين" الدورية الفرنسية المعنية بشؤون الاستخبارات، فإنه وفي شهر ديسمبر/كانون الأول، قام المستشار الهولندي "تيم إسترمانس"، إضافة إلى "تيمو بير"، الذي عمل لصالح بعثة الإمارات العربية المتحدة في بروكسل لأعوام عديدة، بتسجيل شركتهما الخاصة للضغط، "وستفاليا غلوبال".

 

وتمتلك الشركة الجديدة مقرين في "لاهاي" و"بروكسل" ومن المقرر أن تعمل في الدفاع عن مصالح الإمارات في أوروبا ضد خصومها، مثل قطر و"الإخوان المسلمون"، وفقا لدورية "إنتليجنس أون لاين" الفرنسية.

 

ويتمتع كلا من "إسترمانس" و"بير" بعلاقات مقربة مع سفير دولة الإمارات في بروكسل "محمد عيسى حمد أبو شهاب"، وقد عمل كلاهما مستشارا لـ "أبو شهاب" في وزارة الخارجية في أبوظبي عندما ترأس القسم السياسي بين عامي 2013 و2016.

 

وقبل بضعة أشهر من تعيين "أبو شهاب" في بروكسل، كان "إسترمانس" قد غادر أبوظبي للانضمام إلى المكتب البلجيكي لمؤسسة محاماة الشركات الشهيرة "دي إل إيه بايبر" .

 

وشملت مهام "إسترمانس" في المكتب ممارسة الضغط من أجل المملكة العربية السعودية ضد قانون العدالة الأمريكي ضد رعاة الإرهاب (جاستا)، الذي أعطى الضوء الأخضر لضحايا 11 سبتمبر/أيلول 2001 لاتخاذ إجراءات قانونية ضد الرياض، حيث سبق أن خضع لاستجواب من قبل برلمانيين فرنسيين في عام 2016 حول طبيعة عمله لصالح السعودية، وفقا للدورية الفرنسية.

والعام الماضي كشف المجهر الأوروبي لقضايا الشرق الأوسط   عن تحركات تقودها شخصيات باسم  منظمات غير حكومية في أروقة البرلمان الأوروبي والمفوضية الأوروبية في بروكسل وستراسبورج، لاستمالة مساعدين لأعضاء في البرلمان الأوروبي، وبعض العاملين في المفوضية الأوروبية، لصالح الإمارات.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

موانئ دبي تستحوذ على مزود خدمات النقل الأوروبي بقيمة 421 مليون دولار

توجه أوروبي لرفع الإمارات وتونس من القائمة السوداء لدول الملاذات الضريبية

منظمة حقوقية : تصريحات وزير التسامح الإماراتي تحريض على مسلمي بأوروبا

لنا كلمة

يوم عرفة وعيد الأضحى

مع العبادات تظهر روحانية ومعانِ الإسلام، وحلاوة الالتزام بالشعائر ويشعر بها المسلم في سائر أعماله. وأفضل تلك الأعمال وأجلها الحج في معانيها وصفاتها وروحانيتها. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..