أحدث الإضافات

القوات اليمينة تحبط هجوم ميليشيا "الحزام الأمني" المدعومة إماراتياً على ميناء سقطرى
تجمع المهنيين السودانيين يبلغ السفير الإماراتي في الخرطوم خطورة التدخل الخارجي
قوات أردنية تصل أبوظبي للمشاركة في تمرين "الثوابت القوية" مع الجيش الإماراتي
الإمارات ترفع حيازتها من السندات الأمريكية إلى 55.7 مليار دولار
الحوثيون: مطارات وموانئ الإمارات أهداف قادمة لقواتنا
محمد بن زايد يبحث مع الرئيس الفرنسي هاتفياً التطورات في المنطقة
«حرب الناقلات» وألغازها
هل نجحت استراتيجية السياسة الخارجية الإماراتية؟!
هل يضرب الفساد الاقتصادي دبي؟!.. صحيفة أمريكية تجيب
محافظ المحويت اليمنية يطالب محمد بن زايد بعدم العبث بوحدة اليمن ولُحمة أبنائه
عناصر من "المجلس الانتقالي" المدعوم إماراتياً يعتدون على وزير يمني ومحافظ سقطرى
الهند: الإمارات تؤكد إمدادنا بالنفط وغاز البترول المسال رغم هجوم الناقلات
الإمارات تطالب بوضع استراتيجية عربية موحدة تجاه إيران
محمد بن زايد يبحث مع رئيس أركان القوات اليابانية «التعاون الدفاعي» بعد هجوم الناقلتين
كيف دعمت الإمارات انقلاب مصر حتى وفاة الرئيس "محمد مرسي"؟!

موقع فرنسي: خصوم حركة النهضة في تونس طلبوا دعما سعوديا وإماراتيا

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-01-30

نشر موقع "موند أفريك" الفرنسي تقريرا سلط من خلاله الضوء على ما سماها "المشاكل التي تواجه المسار الديمقراطي في تونس"، مشيرا إلى أن خصوم حركة النهضة تواصلوا مع السعودية والإمارات لدعمهم. 


وقال الموقع، في تقريره إن باحثين منتمين إلى مجموعة الأزمات الدولية يعتقدون أن "تونس قد تعيد النظر في انفتاحها الديمقراطي" قبل انتخابات 2019، في ظل تردي الأوضاع السياسية والاقتصادية في البلاد.


وأشار الموقع إلى أن عملية الانتقال السياسي في تونس "تواجه العديد من المطبات، ويبدو أن آمال التونسيين في توصل قادة البلاد إلى حل للمشاكل السياسية والاجتماعية والاقتصادية المختلفة بدأت تتبدد".


وأضاف: "فضلا عن ذلك، يعاني الاقتصاد التونسي من حالة ركود، بينما ينقسم القادة السياسيون إلى مؤيدين للإسلاميين وآخرين معارضين لهم؛ بيد أن كلا الجانبين يسعيان للسيطرة على موارد الدولة".


وأوضح الموقع أن "أزمة ثقة الشعب في النخبة السياسية نتج عنها عدد من الصعوبات، وباقتراب موعد عقد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، ازدادت المخاوف بشأن إعادة النظر في انفتاح البلاد الديمقراطي، الذي تلا فترة ما بعد ثورة 2011. ويعيش الاقتصاد التونسي حاليا مرحلة صعبة تعمقت بعد انخفاض قيمة الدينار التونسي أكثر من 40 بالمائة مقابل اليورو منذ سنة 2016. وفي ظل هذه الظروف، تراجعت المقدرة الشرائية بالتزامن مع ارتفاع نسبة التضخم التي وصلت إلى حدود ثمانية بالمائة سنويا".
 
ونوه الموقع إلى أن "تكاليف المعيشة ارتفعت أكثر من 30 بالمائة منذ سنة 2016، الأمر الذي عجل من تداين الأسر، كما ازدادت حدة التفاوت بين المناطق، وقد أدت جميع هذه العوامل إلى تسريع نسق هجرة الأدمغة وهروب رأس المال إلى الخارج".


ولفت إلى أن "هذه المشاكل الاقتصادية طفت إلى السطح في فترة تعيش فيها الساحة السياسية التونسية على وقع توترات خطيرة بين رئيس البلاد الباجي قائد السبسي، ورئيس الحكومة يوسف الشاهد، وتنامت هذه التوترات خلال السنتين الماضيتين. وقد أثبت تنافسهما الصراع القديم بين الإسلاميين المتجسدين في حزب حركة النهضة، والمعادين لهم أي حزب نداء تونس".


ومستقبلا، يقول الموقع: "سيؤدي هذا الصراع إلى وضع حد للهيمنة الاقتصادية لشمال تونس الساحلي على المناطق الداخلية الجنوبية. وقد يؤدي تنامي الصراع على الموارد إلى تعميق الفجوة بين الإسلاميين والأطراف المعادية لهم في تونس".


وذكر أنه خلال انتخابات أيار/ مايو من سنة 2018، تحصل حزب حركة النهضة على 28 بالمائة من مقاعد المجالس البلدية، متفوقا بذلك على نداء تونس الذي لم يحصد سوى 20 بالمائة منها، في كل ولايات البلاد. وقد ساهم هذا الانتصار النسبي في زيادة الثقل السياسي للحزب وتغيير موازين قواه في مواجهة نداء تونس.


وأشار الموقع إلى أن هذه النتائج "أثارت ردود فعل في صفوف تحالف مكون من الشخصيات البارزة في الحكومة، والجمعيات المهنية والنقابات، والناشطين اليساريين والقوميين، وقد مارس هؤلاء ضغطا على كل من وزارة الداخلية والعدل من أجل تصنيف حزب حركة النهضة الإسلامي منظمة إرهابية، كما طالبوا المحاكم العسكرية بحله وسجن بعض قياداته".


وأضاف أن هذه الأطراف "تواصلت مع السعودية والإمارات من أجل الحصول على دعمهما ضد حزب حركة النهضة. وفي ظروف مماثلة، قد يؤدي غياب المحكمة الدستورية إلى انزلاق تونس نحو منعرج خطي".

 

وأكد الموقع أن "التنافس من أجل الموارد "عمق من الفجوة القائمة بين الإسلاميين وغير الإسلاميين في تونس، وأدى هذا الأمر إلى تنامي التوترات السياسية والاجتماعية، خاصة مع اقتراب موعد عقد الانتخابات التشريعية والرئاسية التي من المنتظر تنظيمها في أواخر السنة الجارية. ومن شأن نتائج هذه الانتخابات أن تحدد ملامح المشهدين السياسي والاقتصادي خلال العقد المقبل".


ويرى التقرير أنه، بـ"سبب الانشقاق في صفوف العلمانيين، والتأييد المستمر الذي تتمتع به حركة النهضة من طرف أعداد هائلة من التونسيين، بالإضافة إلى النفوذ الذي يمارسه على غالبية المؤسسات الحكومية، فإن هذا الحزب يمتلك الحظوظ الأوفر للفوز بالانتخابات التشريعية".

وقال: "إذا تحقق هذا السيناريو، فإن تقييد سلطات الإسلاميين سيظل احتمالا واردا؛ لذلك ينبغي لحركة النهضة إنشاء ائتلاف حاكم، وفي الحالات القصوى، سيتخلى الحزب عن إدارة الوزارات الرئيسية للحفاظ على الاتفاق الضمني الذي يربطه بالمناهضين للتيار الإسلامي".


ويختم الموقع تقريره بالإشارة إلى أن "الدولة التونسية قد تعرف سيناريوهات مغايرة. فقد يؤدي تصاعد وتيرة التوترات السياسية قبيل الانتخابات إلى تعطيل سير العملية الانتخابية. وفي هذه الحالة، من الممكن أن يلجأ الباجي قائد السبسي لإعلان حالة طوارئ في البلاد. لكن في ظل غياب الرقابة الدستورية، قد تعرف تونس حكما أوتوقراطيا جديدا. ولتفادي هذا السيناريو، بات ضروريا تأسيس البرلمان لمحكمة دستورية، التي ستحسم في مدى حاجة البلاد إلى تمديد حالة الطوارئ".

 

وخلال شهر حزيران الماضي ذكر موقع فرنسي مختص في الشأن الأفريقي نقلا عن مصادر دبلوماسية غربية أن وزير الداخلية التونسي المقال لطفي براهم التقى سرا مدير المخابرات الإماراتية بجزيرة جربة التونسية، وخططا معا "لانقلاب" على السلطة في تونس.

ونقل موقع "موند أفريك" أن اللقاء جرى عقب عودة مدير المخابرات الإماراتية من لقاء تمهيدي لقمة باريس بشأن ليبيا التي نظمها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم 29 مايو/أيار الماضي.

وذكر الموقع أنه أثناء اللقاء اتفق المسؤولان التونسي والإماراتي على خريطة طريق كان يفترض أن تدخل تغييرات جذرية على رأس السلطة في تونس، منها إقالة رئيس الوزراء يوسف الشاهد، وتعيين وزير دفاع بن علي السابق كمال مرجان رئيسا للحكومة، وعزل الرئيس الباجي قائد السبسي لاعتبارات مرضية، في سيناريو مشابه لمآل الرئيس التونسي السابق الحبيب بورقيبة الذي عزله زين العابدين بن علي وكان حينها جنرالا في الجيش. 

كما كشف الموقع أن لطفي براهم، الذي وصفه بـ"رجل الظل ذي الطموحات الكبيرة"، تقرّب من عدد من الساسة التونسيين، منهم رضا بلحاج أحد مؤسسي حزب "نداء تونس" الحاكم الذي غادر الحزب قبل عامين لإنشاء حركته الخاصة "تونس أولا"، وآخرين بعضهم تلقوا تمويلا من الإماراتيين وحاولوا "إعادة تشكيل" المعادلة السياسية.

وحاول هؤلاء الساسة في الفترة الأخيرة نسج تحالف مع ابن الرئيس المثير للجدل رئيس "نداء تونس" حافظ قائد السبسي الذي تجمعه علاقة متشنجة برئيس الوزراء يوسف الشاهد.   

كما أفاد الموقع أن من بين الأهداف الأساسية للمخطط الإماراتي استبعاد حركة النهضة نهائيا من الحياة السياسيةفي تونس، وذلك رغم وصولها إلى الحكم عبر الانتخابات ودخولها في تحالف مع الرئيس الحالي.

وأشار التقرير إلى أن جهات استخبارية فرنسية وألمانية وجزائرية هي من كشفت المخطط الإماراتي وأبلغت السلطات التونسية بتفاصيله.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

هل نجحت استراتيجية السياسة الخارجية الإماراتية؟!

الحوثيون: مطارات وموانئ الإمارات أهداف قادمة لقواتنا

الإمارات ترفع حيازتها من السندات الأمريكية إلى 55.7 مليار دولار

لنا كلمة

الحوثيون: مطارات وموانئ الإمارات أهداف قادمة لقواتنا

توعدت ميليشيا الحوثيين بأن تكون المطارات والموانئ الإماراتية أهدافا جديدة لقواتها، التي كثفت في الأسابيع الماضية هجماتها على السعودية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..