أحدث الإضافات

القوات اليمينة تحبط هجوم ميليشيا "الحزام الأمني" المدعومة إماراتياً على ميناء سقطرى
تجمع المهنيين السودانيين يبلغ السفير الإماراتي في الخرطوم خطورة التدخل الخارجي
قوات أردنية تصل أبوظبي للمشاركة في تمرين "الثوابت القوية" مع الجيش الإماراتي
الإمارات ترفع حيازتها من السندات الأمريكية إلى 55.7 مليار دولار
الحوثيون: مطارات وموانئ الإمارات أهداف قادمة لقواتنا
محمد بن زايد يبحث مع الرئيس الفرنسي هاتفياً التطورات في المنطقة
«حرب الناقلات» وألغازها
هل نجحت استراتيجية السياسة الخارجية الإماراتية؟!
هل يضرب الفساد الاقتصادي دبي؟!.. صحيفة أمريكية تجيب
محافظ المحويت اليمنية يطالب محمد بن زايد بعدم العبث بوحدة اليمن ولُحمة أبنائه
عناصر من "المجلس الانتقالي" المدعوم إماراتياً يعتدون على وزير يمني ومحافظ سقطرى
الهند: الإمارات تؤكد إمدادنا بالنفط وغاز البترول المسال رغم هجوم الناقلات
الإمارات تطالب بوضع استراتيجية عربية موحدة تجاه إيران
محمد بن زايد يبحث مع رئيس أركان القوات اليابانية «التعاون الدفاعي» بعد هجوم الناقلتين
كيف دعمت الإمارات انقلاب مصر حتى وفاة الرئيس "محمد مرسي"؟!

أقر بامتلاك الإمارات القدرة الإلكترونية...قرقاش ينفي التجسس على "دول صديقة"

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-02-01

أقر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش بامتلاك الإمارات ما سماها "قدرة إلكترونية"؛ ردا على سؤال بشأن "مشروع الغراب الأسود" للتجسس الإلكتروني الذي كشفت عنه وكالة رويترز للأنباء، لكنه أضاف أن الإمارات لا تستهدف "دولا صديقة ولا تستهدف المواطنين الأميركيين".

 

وقدّم قرقاش ما بدا أنه تبرير لمثل هذا المشروع حين سأله الصحفيون في نيويورك أمس الخميس عما كشفته رويترز، إذ رد قائلا "نحن نعيش في منطقة صعبة جدا من العالم، ويتعين علينا أن نحمي أنفسنا".

 

وخلصت وكالة رويترز في تحقيق صحفي نشر الأربعاء إلى أن الإمارات شكلت فريقا من عملاء سابقين فيالمخابرات الأميركية ضمن مشروع تجسس سري أطلق عليه اسم "رافين" (الغراب الأسود)، وأنهم سعوا لاختراق هواتف آيفون لقادة سياسيين في دول المنطقة وعدد من النشطاء والمعارضين وجماعات حقوق الإنسان.

 

وقالت رويترز إن الفريق استخدم أداة تجسس متطورة تسمى "كارما"، مكنت الإمارات من مراقبة مئات الشخصيات، بدءا من عام 2016، وعلى رأس المستهدفين كان أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وأخوه، وعدد من مستشاريه المقربين.

 

كما استهدفت العملية الناشطة اليمنية الحائزة على جائزة نوبل للسلام توكل كرمان، ومسؤولا تركيا رفيع المستوى، ومعارضين إماراتيين ونشطاء سياسيين.

 

وأفاد التقرير بأن فريق التجسس استهدف أيضا شخصيات أميركية لم يوضح هوياتها، وهو ما يتناقض مع تصريحات وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية.

 

وأوضحت رويترز أن وحدة العمليات الإلكترونية الهجومية في أبو ظبي، المؤلفة من مسؤولين في الأمن وعملاء سابقين في المخابرات الأميركية، هي التي استخدمت أداة التجسس "كارما".

 

وبحسب تقرير الوكالة، فإن العاملين الأميركيين في المشروع الإماراتي كانوا يتقاضون رواتب بين مئتي ألف وأربعمئة ألف دولار سنويا، وطُلب منهم أن يقولوا إنهم يعملون لدى شركة مقاولات في أبو ظبي.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

قرقاش رداً على وزير الخارجية الإيراني: مصداقيته تتضاءل يوما بعد يوم

قرقاش ينفي الأنباء حول زيارة الخرطوم برفقة دحلان وخالد بن سلمان

قرقاش: المنطقة ضاقت ذرعاً بالتنمر الإيراني

لنا كلمة

الحوثيون: مطارات وموانئ الإمارات أهداف قادمة لقواتنا

توعدت ميليشيا الحوثيين بأن تكون المطارات والموانئ الإماراتية أهدافا جديدة لقواتها، التي كثفت في الأسابيع الماضية هجماتها على السعودية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..