أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. الاعتداء على "منصور" واقتصاد الدولة يستمر بمعاناته ومادة "السنع" تثير جدلاً
الإمارات تتعاقد مع ضباط سابقين بالمخابرات الإسرائيلية لخدمات التجسس
"الوفاق" تطالب بكين بالتحقيق في استخدام الإمارات طائرات صينية مسيرة في قصف طرابلس
المونيتور: انقسامات الجنوبيين تهدد طموحات الإمارات في اليمن
سوق دبي المالي يعلن عن إجراءات جديدية للشركات بعد تزايد خسائرها
التدخل التركي في سوريا وخرافات الرد العربي
(142) منظمة دولية تدعو رئيس الإمارات للإفراج عن المعتقل "أحمد منصور"
الإمارات تسحب مدرعات عسكرية من تعز
محمد بن زايد يستقبل بوتين ويبحث معه العلاقات بين البلدين والتطورات في المنطقة
اتهامات للإمارات بتسليم طهران صحفياً إيرانياً معارضاً
الإمارات وروسيا توقعان 10 صفقات بأكثر من 1.3 مليار دولار
مركز دراسات في واشنطن: شبكة واسعة للوبي الإماراتي للتأثير على السياسة الأمريكية
مأزق طرح أرامكو السعودية
محمد علي: مبنى "الجيش الإلكتروني" للسيسي موّلته الإمارات
ربيع العرب الثاني.. مراجعة موضوعية

أقر بامتلاك الإمارات القدرة الإلكترونية...قرقاش ينفي التجسس على "دول صديقة"

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-02-01

أقر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش بامتلاك الإمارات ما سماها "قدرة إلكترونية"؛ ردا على سؤال بشأن "مشروع الغراب الأسود" للتجسس الإلكتروني الذي كشفت عنه وكالة رويترز للأنباء، لكنه أضاف أن الإمارات لا تستهدف "دولا صديقة ولا تستهدف المواطنين الأميركيين".

 

وقدّم قرقاش ما بدا أنه تبرير لمثل هذا المشروع حين سأله الصحفيون في نيويورك أمس الخميس عما كشفته رويترز، إذ رد قائلا "نحن نعيش في منطقة صعبة جدا من العالم، ويتعين علينا أن نحمي أنفسنا".

 

وخلصت وكالة رويترز في تحقيق صحفي نشر الأربعاء إلى أن الإمارات شكلت فريقا من عملاء سابقين فيالمخابرات الأميركية ضمن مشروع تجسس سري أطلق عليه اسم "رافين" (الغراب الأسود)، وأنهم سعوا لاختراق هواتف آيفون لقادة سياسيين في دول المنطقة وعدد من النشطاء والمعارضين وجماعات حقوق الإنسان.

 

وقالت رويترز إن الفريق استخدم أداة تجسس متطورة تسمى "كارما"، مكنت الإمارات من مراقبة مئات الشخصيات، بدءا من عام 2016، وعلى رأس المستهدفين كان أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وأخوه، وعدد من مستشاريه المقربين.

 

كما استهدفت العملية الناشطة اليمنية الحائزة على جائزة نوبل للسلام توكل كرمان، ومسؤولا تركيا رفيع المستوى، ومعارضين إماراتيين ونشطاء سياسيين.

 

وأفاد التقرير بأن فريق التجسس استهدف أيضا شخصيات أميركية لم يوضح هوياتها، وهو ما يتناقض مع تصريحات وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية.

 

وأوضحت رويترز أن وحدة العمليات الإلكترونية الهجومية في أبو ظبي، المؤلفة من مسؤولين في الأمن وعملاء سابقين في المخابرات الأميركية، هي التي استخدمت أداة التجسس "كارما".

 

وبحسب تقرير الوكالة، فإن العاملين الأميركيين في المشروع الإماراتي كانوا يتقاضون رواتب بين مئتي ألف وأربعمئة ألف دولار سنويا، وطُلب منهم أن يقولوا إنهم يعملون لدى شركة مقاولات في أبو ظبي.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

قرقاش ونظيره الإسباني يترأسان جلسة المشاورات السياسية بين البلدين

قرقاش : زيارة الشيخ تميم إلى واشنطن جاءت بعكس المرجو منها

قرقاش رداً على وزير الخارجية الإيراني: مصداقيته تتضاءل يوما بعد يوم