أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. الاعتداء على "منصور" واقتصاد الدولة يستمر بمعاناته ومادة "السنع" تثير جدلاً
الإمارات تتعاقد مع ضباط سابقين بالمخابرات الإسرائيلية لخدمات التجسس
"الوفاق" تطالب بكين بالتحقيق في استخدام الإمارات طائرات صينية مسيرة في قصف طرابلس
المونيتور: انقسامات الجنوبيين تهدد طموحات الإمارات في اليمن
سوق دبي المالي يعلن عن إجراءات جديدية للشركات بعد تزايد خسائرها
التدخل التركي في سوريا وخرافات الرد العربي
(142) منظمة دولية تدعو رئيس الإمارات للإفراج عن المعتقل "أحمد منصور"
الإمارات تسحب مدرعات عسكرية من تعز
محمد بن زايد يستقبل بوتين ويبحث معه العلاقات بين البلدين والتطورات في المنطقة
اتهامات للإمارات بتسليم طهران صحفياً إيرانياً معارضاً
الإمارات وروسيا توقعان 10 صفقات بأكثر من 1.3 مليار دولار
مركز دراسات في واشنطن: شبكة واسعة للوبي الإماراتي للتأثير على السياسة الأمريكية
مأزق طرح أرامكو السعودية
محمد علي: مبنى "الجيش الإلكتروني" للسيسي موّلته الإمارات
ربيع العرب الثاني.. مراجعة موضوعية

مرور أكثر من شهرين على إضرابه عن الطعام...حملة الكترونية تطالب بإطلاق سراح ناصر بن غيث

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2019-02-02

أطلق مركز الإمارات لحقوق الإنسان حملة تغريد على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" من أجل المطالبة بإطلاق سراح معتقل الرأي الدكتور ناصر بن غيث الذي يخوض اضراب جوع منذ أكثر من شهرين رفضا للحكم الذي صدر بحقه بالسجن 10سنوات بتهم تتعلق بحرية التعبير.

وجاءت هذه الحملة وسط إصرار الدكتور ناصر بن غيث على مواصلة اضرابه عن الطعام من أجل حريته وتهدف لتسليط الضوء على وضعه الصحي الحرج نتيجة سوء المعاملة والإهمال الطبي المتعمد من إدارة السجن.

 

ودعا المشاركون في هذه الحملة لوقف كل الانتهاكات ضد بن غيث وإطلاق سراحه دون قيد أوشرط، حيث انطلقت الحملة يوم الجمعة تحت وسم #مضرب_حتى_الحرية  وتضمنت نشر سيرته وصوره وكشف ما يتعرض له من انتهاكات حقوقية داخل السجن.

 

ويتعرض الدكتور ناصر بن غيث لإهمال طبي متعمد وممنهج خاصة بعد دخوله في اضراب جوع منذ أكتوبر 2018 تنديدا باستمرار اعتقاله في الوقت الذي تم العفو عن أكاديمي بريطاني كان قد صدر في حقه حكم بالسجن المؤبد بتهمة التجسس.

 

كما يعاني بن غيث من أمراض مزمنة كضغط الدم ويشكو من تعب شديد وفقدان القدرة على المشي واستخدام قدميه. كما يواجه صعوبة في التنفس وفقد الكثير من وزنه. وما يعمق سوء وضعيته هو غياب المتابعة الطبية لصحته خاصة مع الانعكاسات الخطيرة لإضراب الجوع ورفض السلطات تزويده بالأدوية اللازمة وبالإضافة لكل هذا سوء المعاملة والظروف السيئة داخل السجون الإماراتية أين يتم التنكيل بمعتقلي الرأي.

 

و منذ 2011 شنت السلطات الإماراتية هجمة ضد بن غيث حيث اعتقلته ضمن القضية المعروفة باسم "الإمارات 5" التي كان عضوا منهم وهم خمسة نشطاء سُجنوا من أبريل/نيسان إلى نوفمبر/تشرين الثاني 2011 بتهمة "الإهانة العلنية" للمسؤولين الاماراتيين.

 

وفي 18 أغسطس/آب 2015، ألقت قوات الأمن القبض على الدكتور بن غيث في أبو ظبي، وقامت بتفتيش منزله ومصادرة أغراضه الشخصية. واحتجزته بمعزل عن العالم الخارجي حتى مثُل أمام المحكمة الاتحادية العليا في 4 أبريل/نيسان 2016، وقد تعرض بن غيث أثناء الاعتقال للتعذيب والضرب والحرمان من النوم.

 

وقد عانى الدكتور بن غيث منذ لحظة اعتقاله حيث حرم من التواصل مع العالم الخارجي من مقابلة محامي والزيارات العائلية وبالإضافة الى ذلك التعذيب وسوء المعاملة على يد سلطات السجن.

 

وليست هذه المرة الأولى التي يخوض فيها بن غيث اضرابا عن الطعام حيث سبق وان دخل في اضراب في شهر أبريل 2017 رفضا للحكم الذي صدر بحقه 10 سنوات بعد محاكمة تفتقر لكل معايير المحاكمات الدولة. ثم دخل في اضراب اخر في فيفري 2018 احتجاجا على سوء المعاملة وماتعرض له من تنكيل بلغ حد تهديده بالقتل.

 

يذكر أن المحكمة الاستئنافية الاتحادية قضت ظلما يوم 29 مارس 2017 بحبس د. ناصر بن غيث مدّة عشرة سنوات بسبب تغريدة على حسابه في "تويتر" انتقد فيها انتهاكات النظام المصري لحقوق الإنسان واتهامه إثارة للفتنة والكراهية والعنصرية والطائفية وإضرارا بالوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

"أحمد منصور" في سجن إماراتي من "العصور الوسطى" والمنظمات تحذر من تدهور حالته الصحية

العفو الدولية: الناشط الإماراتي أحمد منصور مضرب عن الطعام منذ 3 أسابيع

عمال شركة موانئ دبي العالمية في أستراليا يبدأون إضراباً عن العمل