أحدث الإضافات

شكوى قضائية ضد مرتزقة فرنسيين استخدمتهم الإمارات لاغتيال شخصيات باليمن
ميدل إيست آي: محمد بن زايد عرض على بومبيو برنامجا لاغتيال قادة طالبان
إعلامي إسرائيلي يوجه رسالة شكر إلى محمد بن زايد
تصاعد عمليات غسيل الأموال بسوق العقارات في دبي
الانكشاف الكبير وخسائر الثورات المضادة
رئيس مجلس الدولة الليبي يتهم الإمارات بإطالة عمر الأزمة في بلاده
فايننشال تايمز: التسامح في الإمارات “ماركة” للتحايل في”دولة بوليسية”
للمرة الثالثة...الإمارات تعلن تأجيل إفتتاح المحطة النووية إلى 2020
وزير يمني : على الشرعية تصحيح العلاقة مع أبوظبي أو فض التحالف معها
قادما من قطر...رئيس الوزراء الأثيوبي يصل الإمارات ويلتقي محمد بن زايد
"الدولي للعدالة وحقوق الإنسان" يندد باستمرار الاعتقال التعسفي لأحمد منصور للعام الثاني
قطر: محطة "براكة" النووية في الإمارات تهدد الأمن الإقليمي...وأبوظبي ترد
العنف ضد المهاجرين.. واقع غربي
طغاة العرب وإرهاب نيوزيلندا
العفو الدولية توثق اعتقال وتعذيب 51 شخصاً في سجون سرية تديرها الإمارات باليمن

معتقل بريطاني سابق يحذر زوار الإمارات من السجون الانفرادية

ايماسك- ترجمة خاصة:

تاريخ النشر :2019-02-12
قال ماثيو هيدجز الأكاديمي البريطاني الذي عانى من الحبس الانفرادي في الإمارات لعدة أشهر إن أي شخص يزور الإمارات يمكن اتهامه بالتهمة التي اُتهم بها "التجسس" وسيجبر على تقديم اعتراف كاذب.

 

واُتهم "هيدجز" بالتجسس لصالح بلاده وحكم عليه بالسجن مدى الحياة قبل أن تجبر الضغوط البريطانية والإعلامية على إعلان عفو عنه، لكنه مستمر في محاولة تبرئة ساحته من التهمه التجسس.

 

وتحدث "هيدجز" لشبكة سكاي نيوز البريطانية الناطقة بالانجليزية، حيث أبدى قلقه من اعتقال مشجع بريطاني في الإمارات ارتدى قميص قطر خلال مباراة في كأس آسيا الذي عقد في الإمارات شهر يناير/كانون الثاني الماضي.

 

وكان ماثيو هيدجز يتحدث بعد أكثر من أسبوعين ونصف من اعتقال علي عيسى أحمد، 26 عاماً ، أثناء قضاء عطلة في الدولة.

 

وحسب الشبكة فمن المعتقد أن يظهر المواطن البريطاني "أحمد" وهو مزدوج الجنسية مع السودانية، يوم الثلاثاء 12 فبراير/شباط، لكن لم يكن من الممكن الحصول على تأكيد فوري من السلطات الإماراتية.

وقال هيدجز: "أنا [قلق] لأنه هناك تلاعباً في القانون الإماراتي ليتناسب مع السبل السياسية".

 

تم القبض على أحمد، 26 عاماً، في إمارة الشارقة في 22 يناير / كانون الثاني، حيث ورد أنه ارتدى قميصاً قطرياً في مباراة لكرة القدم اعتبرت جريمة في الإمارات. وتنفي أبوظبي ذلك.

 

 وتقول سفارتها في لندن إنه حضر إلى مركز للشرطة زعم أنه تعرض للضرب بسبب ارتدائه القميص عندما قام في الواقع بإصابة بنفسه.

 

إن وجهة نظر هيدجز تشاركها زوجته الكولومبية، دانييلا تيخيدا، 27 عاما ، التي حاربت في حملة عامة ناجحة إلى حد كبير للمساعدة في تأمين إطلاق سراح زوجها .

 

وقالت وهي تجلس مع هيدجز على مقعد في حديقة في لندن "لا ينبغي أن يكون الاعتراف هو المحدد الوحيد للقضية ناهيك عن الحكم على شخص ما."

 

وأضافت "لا نعرف ما هي الظروف التي يتم فيها احتجازه (السيد أحمد) أو ما يقال له من أجل الاعتراف بذلك ما لم تكن هناك أدلة دامغة على أنه لا يوجد أي سبب يمنعه من ذلك".

 

يقول السيد هيدجز، الذي يعمل على درجة الدكتوراه في جامعة درهام ، إنه أُجبر أثناء احتجازه في على الاعتراف كذباً بكونه ضابطاً في جهاز الاستخبارات العسكرية البريطانية (أم آي 6) أو سيواجه التعذيب.

 

انتهت محنته فقط في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عندما تم العفو عنه بعد ضغوط دبلوماسية من وزير الخارجية.

 

لكن هيدجز وزوجته يريدان معرفة ما إذا كانت الرغبة في الحفاظ على علاقات جيدة مع الإمارات قد أوقفت بريطانيا عن العمل بسرعة من أجل مساعدته.

إنهم يودون من المكتب الأجنبي إجراء مراجعة داخلية في تعامله مع القضية.

 

وسأل هيدجز "السؤال الذي أود أن أسأله هو: هل هناك أي مصالح أخرى مكتسبة هنا ربما تكون قد أبطأت هذه العملية أو عمدت إلى إعاقتها؟"

 

وتابع السيد هيدجز: "هذا أمر نحاول بحثه أكثر. لقد طلبنا بموجب قانون [حرية المعلومات] الحصول على معلومات بشأن قضيتي."

 

ويعتقد أن المملكة المتحدة ربما كان عليها القيام بنوع مماثل من الموازنة الدبلوماسية معه ومع الإمارات كما فعلت عند التعامل مع علاقتها الوثيقة مع المملكة العربية السعودية في ردة الفعل على مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

 

وقال هيدجز: "إن فكرة دولة الإمارات أو نفوذ الخليج على نطاق أوسع في هيكل صنع القرار في المملكة المتحدة، أعتقد أنها غير صحية للغاية".

 

وأضاف "لدينا مجموعة معينة من القيم والمعايير التي نرغب في تجربتها والعيش بها، وينبغي لنا الاستمرار في القيام بذلك دون انقطاع".

 

المصدر


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

فايننشال تايمز: التسامح في الإمارات “ماركة” للتحايل في”دولة بوليسية”

رئيس مجلس الدولة الليبي يتهم الإمارات بإطالة عمر الأزمة في بلاده

تصاعد عمليات غسيل الأموال بسوق العقارات في دبي

لنا كلمة

حرمان المعتقلين من حقوقهم

حرمان السجناء من الزيارة وانتهاك حقوقهم في سجون رسمية، سحق للإنسانية، وإذابة للقيم والمبادئ الإنسانية التي تربط علاقة الإنسان بأخيه الإنسان أو المواطنين بالسلطة. فما بالك أن يتم حرمان معتقلين من حقوقهم وكل جريمتهم أنهم… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..