أحدث الإضافات

شكوى قضائية ضد مرتزقة فرنسيين استخدمتهم الإمارات لاغتيال شخصيات باليمن
ميدل إيست آي: محمد بن زايد عرض على بومبيو برنامجا لاغتيال قادة طالبان
إعلامي إسرائيلي يوجه رسالة شكر إلى محمد بن زايد
تصاعد عمليات غسيل الأموال بسوق العقارات في دبي
الانكشاف الكبير وخسائر الثورات المضادة
رئيس مجلس الدولة الليبي يتهم الإمارات بإطالة عمر الأزمة في بلاده
فايننشال تايمز: التسامح في الإمارات “ماركة” للتحايل في”دولة بوليسية”
للمرة الثالثة...الإمارات تعلن تأجيل إفتتاح المحطة النووية إلى 2020
وزير يمني : على الشرعية تصحيح العلاقة مع أبوظبي أو فض التحالف معها
قادما من قطر...رئيس الوزراء الأثيوبي يصل الإمارات ويلتقي محمد بن زايد
"الدولي للعدالة وحقوق الإنسان" يندد باستمرار الاعتقال التعسفي لأحمد منصور للعام الثاني
قطر: محطة "براكة" النووية في الإمارات تهدد الأمن الإقليمي...وأبوظبي ترد
العنف ضد المهاجرين.. واقع غربي
طغاة العرب وإرهاب نيوزيلندا
العفو الدولية توثق اعتقال وتعذيب 51 شخصاً في سجون سرية تديرها الإمارات باليمن

"علي أحمد".. معتقل بريطاني سابق في الإمارات: "كنت على يقين بأني سأموت"

ايماسك- ترجمة خاصة:

تاريخ النشر :2019-02-17

قال معتقل بريطاني سابق في الإمارات إنه اعتاد الخوف على حياته أثناء فترة اعتقاله في الدولة الأسابيع القليلة الماضي.

وقال علي عيسى أحمد "كنت على يقين من أنني سأموت". مضيفاً لصحيفة الغارديان البريطانية إنه تم طعنه بسكين وضربه وحرمانه من النوم والطعام

 

وتحدث عيسى أحمد بعد يوم من عودته إلى بريطانيا بعد ضغوط دبلوماسية وإعلامية في 14 فبراير/شباط الجاري.

وقال أحمد "اعتقدت بنسبة 100٪ أنني سأموت في الإمارات، فكرت بالانتحار بدلاً من السماح لي بقتلي".

 

كان أحمد قد سافر إلى الإمارات لقضاء عطلة في يناير. وبينما كان هناك حصل على تذكرة لمباراة كأس آسيا بين قطر والعراق في 22 يناير. وارتدى مشجع ارسنال قميص قطر إلى المباراة، ولم يكن يعرف أن ذلك يعتبر جريمة في الإمارات يعاقب عليها بغرامة كبيرة وحكم عليه بالسجن لفترة طويلة.

 

وبعد ساعات من عودته إلى بريطانيا يوم الخميس، أخبر الغارديان كيف تم إلقاء القبض عليه وضربه واستجوابه واحتجازه بعد توقف مبدئي من قبل مسئولي الأمن لارتدائه قميص قطر.

 

كان لديه سلسلة من جروح السكين في ذراعه، وإصابات في صدره وجرح طعنة في جانبه، وبدا في حالة من الذهول والإرهاق وفي حالة من الصدمة. وقال أيضاً إن مسؤولاً أمنياً قد أخرج سنًا عندما ضربه في وجهه.

 

وقال أحمد إن متاعبه بدأت عندما أخذه المسؤولون الأمنيون بعد مباراة قطر ضد العراق وطالبوا بمعرفة سبب ارتدائه قميص قطر. طالبوا بتسليم القميص الذي فعله. ثم عاد من المباراة في أبو ظبي إلى فندقه في دبي، لكن الرجال تبعوه. كانوا لا يزالون في فندقه في صباح اليوم التالي.

 

وقال إنه قرر الذهاب إلى الشاطئ لهذا اليوم، ولا يزال غير مدرك أنه كان يقوم بجريمة خطيرة في الإمارات بقيامه بذلك. وكان يرتدي قميص كرة قدم آخر لقطر. تمت متابعته مرة أخرى، وفي طريق العودة إلى الفندق، كان الرجال الذين كانوا يتبعونه يعارضون سيارته.

 

وعندما خرج، أجبروه على الوقوف في مؤخرة سيارته، وقيدوا يديه، وقطعوا القميص منه وأنزلوا عدة إصابات بسكين في ذراعه وصدره، ولكموه في وجهه ووضع كيسًا من البلاستيك على وجهه.

وقال: "شعرت بوميض عندما كانت الحقيبة فوق رأسي وأدركت أنهم يصورونني، ظننت أنهم سيقتلونني".

 

بعد الحادث، سمح له مسؤولو الأمن بالذهاب. وقال إنه تُرك ينزف في السيارة، وتقيأ وشعر بالصدمة والذهول. مضى إلى محطة بنزين واستدعى سيارة إسعاف. وصل مسؤولو الأمن إلى مكان الحادث بعد فترة وجيزة من المسعفين واستجوبوه. ونقل إلى المستشفى لإصابته بجروح، ثم احتجز في مبنى أمني.

 

وقال إنه حرم من النوم والطعام والماء لعدة أيام قبل نقله إلى زنزانة تابعة للشرطة في الشارقة حيث كان محتجزاً حتى 12 فبراير / شباط. وقال إنه تعرض للطعن في جانبه مرة أخرى خلال ليلته الأولى وهو يعتقد أن ذلك تم من قبل سجين آخر.

استقل رحلة العودة إلى المملكة المتحدة مساء الأربعاء ووصل يوم الخميس 13 فبراير/شباط.

 

على الرغم من أن أحمد يجيد اللغة العربية نطقاً وكتابة، قال إنه لم يُسمح له بقراءة الوثائق التي أجبر على توقيعها. وقال إنه تلقى مساعدة من مسؤولين في السفارة البريطانية أثناء احتجازه.

 

وقال "قبل أن أعود بالطائرة إلى المملكة المتحدة، قال لي مسؤول إماراتي في المطار:" نحن بلد جيد للغاية. مضيفاً " لا أعرف كيف يمكنني الحصول على العدالة لما حدث لي".

 

وقد تم الاتصال بسفارة الإمارات للتعليق. وكان مسؤولون إماراتيون أصدروا في وقت سابق بيانا قالوا فيه إن أحمد ذهب إلى مركز الشرطة في الشارقة بدعوى تعرضه للمضايقات والضرب من قبل مشجعي كرة القدم الإماراتيين بسبب تشجيعه الفريق القطري في كأس آسيا.

 

وقال البيان: "نقلته الشرطة إلى المستشفى حيث استنتج الطبيب الذي فحصه أن جروحه لا تتفق مع روايته للأحداث ويبدو أنه جرح نفسه. في 24 يناير 2019 ، اتهم السيد أحمد بإهدار وقت الشرطة والإدلاء ببيانات كاذبة. واعترف في ذلك الحين بهذه الجرائم وسيتم الآن معالجتها من خلال محاكم دولة الإمارات العربية المتحدة".

 

المصدر


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

فايننشال تايمز: التسامح في الإمارات “ماركة” للتحايل في”دولة بوليسية”

رئيس مجلس الدولة الليبي يتهم الإمارات بإطالة عمر الأزمة في بلاده

تصاعد عمليات غسيل الأموال بسوق العقارات في دبي

لنا كلمة

حرمان المعتقلين من حقوقهم

حرمان السجناء من الزيارة وانتهاك حقوقهم في سجون رسمية، سحق للإنسانية، وإذابة للقيم والمبادئ الإنسانية التي تربط علاقة الإنسان بأخيه الإنسان أو المواطنين بالسلطة. فما بالك أن يتم حرمان معتقلين من حقوقهم وكل جريمتهم أنهم… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..